تخطى الـ1600 ليرة بأشواط.. هذا سعر الدولار بالسوق!   -   صور مؤثرة.. "كنداكة" السودان توجه تحية للبنان!   -   هذه هي الطرقات السالكة   -   ساحة "النور" في طرابلس.. قبل وبعد تنظيفها! (صور)   -   "لبنان ينتفض" لليوم السادس على التوالي.. إليكم حصاد اليوم (فيديو وصور)   -   عون يدعو الإعلام للتعاون   -   الحريري شدّد على حق الناس في الوصول إلى أشغالها ومدارسها وجامعاتها   -   نقمة على جوليا بسبب زوجها بوصعب.. وأغنية لفنان توفي في 1995 تشعل التظاهرات!   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الثلاثاء في 22 شرين الاول 2019   -   بالفيديو: "كم بنت مجنونة بيغاروا"... الراقصة سماهر تخرج عن صمتها   -   "افتحوا الطرقات"   -   الحريري يتصل بـ"قائد الجيش"... وهذا ما طلبه   -  
بري ينضم إلى حراك الشارع
تمّ النشر بتاريخ: 2015-08-31
رسم الرئيس نبيه بري بالأمس خارطة طريق للمرحلة المقبلة، تهدف إلى الخروج من المراوحة السائدة اليوم، وكسر حلقة التعطيل الذي أوصل البلاد إلى حافة الهاوية ودفع باللبنانيين إلى الخروج عن انتماءاتهم السياسية والحزبية والطائفية والمذهبية، والتوحّد تحت راية واحدة عنوانها المطالب الإجتماعية والمعيشية، وذلك انطلاقاً من حلّ أزمة النفايات.

أراد الرئيس بري من خلال مبادرته الحوارية، إدخال الضوء إلى بيوت المواطنين، بدلاً من النفايات السياسية، كما قال، فهل انضمّ رئيس المجلس إلى الحراك المدني بعدما شملت مبادرته كل الملفات والأزمات التي تقلق هذا المجتمع؟ فهيئات المجتمع المدني تجاوزت في تظاهرتها الأخيرة كل الإنقسامات السياسية للوصول إلى أهدافها البعيدة والقريبة من خلال الشعارات التي رفعتها، لكن هذه المسيرة طويلة جداً، لأن نجاحها اليوم في تجاوز "القطوع" السياسي والطائفي والمذهبي، مرهون بقدرتها على تنفيذ الشعارات وتحقيق مصلحة الشعب اللبناني، من دون العبور بالقوى السياسية التي تعتبرها هذه الهيئات مسؤولة عن الواقع الحالي. والنتيجة السريعة والأكيدة، أن مشهد الشارع قد تغيّر، ويدفع بالجميع إلى التحرّك معه للخروج من الشلل العام، والإنطلاق في العمل السياسي يخدم مصالح الشعب، وليس مصالح القوى السياسية.

تظاهرة السبت الماضي تجاوزت فريقي 8 و 14 آذار، ولكن الوصول إلى مرحلة المحاسبة والقضاء على الفساد، يتطلّب أولاً استدامة هذا الحراك المدني، وثانياً احتضانه من قبل قوى سياسية لترجمة العناوين المطروحة من خلال المؤسّسات الدستورية.

من هنا، فإن البرنامج الذي حدّده الرئيس بري في مبادرته الحوارية، قد يشكّل مقدّمة لمناخ مطابق لتطلّعات الشباب المنتفض على الفساد، والمطالب بمحاسبة المسؤولين عن الأزمات، بدءاً بأزمة النفايات التي لا تزال مشكلة مستعصية، من الصعب إن لم يكن من المستحيل معالجتها خلال المهلة القصيرة التي أعطتها "طلعت ريحتكم" لرئيس الحكومة تمام سلام.

والسؤال المطروح اليوم، هل من الممكن أن تشكّل مبادرة الرئيس بري الحوارية ركيزة تؤمّن الإنتقال السياسي الآمن من مرحلة إلى أخرى، بعيداً عن أي توتّر في الشارع قد تؤدّي إليه التحرّكات المرتقبة هذا الأسبوع؟ إن استحضار طاولة الحوار الوطني، قد يشكّل مجالاً لإقامة مناخ انفتاح بين فريقي 8 و 14 آذار من حيث المبدأ، لكن من المبكر الحديث عن قدرة هذا الحوار، إذا وافقت عليه كل الأطراف، على نزع فتيل الإنفجار في الشارع، لأن الملفات الخلافية كثيرة ومتشعّبة، وتتطلّب "معجزة".
فادي عيد ليبانون ديبايت 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 12 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان