ميقاتي: شكرا لمجلس الأمن قراره بوقف اطلاق النار في سوريا   -   للتحالف مع القوات... المستقبل يشترط فكّ ارتباطهم بريفي   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 24 شباط 2018   -   جنبلاط عن قرار ترمب: يا له من عالم مجنون!   -   صراع جبران ـ ميراي!   -   هذه تفاصيل تحرير الطفلة التي خطفت في بر الياس   -   جريصاتي: بئس هذا الزمن   -   اجتماع متابعة الليطاني.. للبقاع الأولوية وتلزيم المحطات خلال ستة اشهر   -   فيسك: ماهر الأسد يقود حصار الغوطة شخصياً.. وهذه وجهته التالية   -   بالاجماع.. وقف اطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوماً   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 23 شباط 2018   -   عمال ومستخدمو اوجيرو مستمرون باعتصامهم   -  
فخ من بري.. ام حفرة للاستاذ؟
تمّ النشر بتاريخ: 2015-09-09
بين ٢٠٠٦ و٢٠١٥، ٢٧ جولة حوارية "معدومة الضمانات"،لم تغير كثيرا من الوقائع اللبنانية، في سلسلة النسخات الثلاث، التي بقيت قراراتها حبرا على ورق، رغم الاختلاف الشكلي هذه المرة، مع ضباب في الرؤية وغبائر، كما في "السماء كذلك على الارض"، حيث اقتراع الاقدام العوني في سباق مع ثورة المجتمع المدني "لاسقاط حكم الازعر ونظامه".

واذا كان مطلق الجولات الثلاث وعرابها، حتى تلك التي انعقدت في بعبدا، هو رئيس مجلس النواب المتنقل بين المعادلات من "السين-السين" المؤقتة الى "السين - الف" شبه المستحيلة ، فانه من المؤكد ان "ثعلب المجلس" استجاب في كل مرة الى اجندة اقليمية تقاطعت مع واحدة محلية ، ممررا الوقت بحقنة مورفين حوارية انتهت في المرة الاولى ب "دوحة واحد"، وستنتهي في الثانية ب "مسقط او شرم واحد"، بينهما "بعبدا واحد" الذي تم انكاره قبل صياح الديك السوري. 

فعلى غرار اختلاف اولوية الاطراف المشاركة الى الطاولة واجنداتها، في ظل اصرارها على المواجهة، تحت عنوان افضلية الرئاسة على قانون الانتخابات النيابية، تتقاسم الشارع الدبلوماسي والسياسي اللبناني وجهتي نظر حول صحة قراءة عين التينة للتوقيت الاقليمي والدولي للدعوة، تزامنا مع سلسلة احداث وتطورات لا توحي بامكانية نقل لبنان من "توازن الاستقرار" الى حالة "كسر الجمود"، حيث يردد سفير دولة كبرى معنية بالملف اللبناني امام من التقاهم خلال اليومين الاخيرين ان نتائج الطاولة محسومة سلفا، اذ انها لن تستمر لابعد من اسبوعين، قبل ان تعلن وفاتها "سريريا" في الطريق نحو دفن الطائف، مرتكزا الى النقاط التالية: 

- استنتاج عدد من الشخصيات السياسية التي التقت السفير دايفيد هيل نهاية الاسبوع الماضي، عدم الرضى الاميركي عن الدعوة وعدم حماس واشنطن لهذه الخطوة، خاصة انها تحمل في طياتها محاولة لاجهاض تحركات الشارع الداعية الى محاسبة الفساد او على الاقل الحد منه، وهو ما طالبت به الادارة الاميركية المسؤولين اللبنانيين اكثر من مرة، بعدما لمست عن قرب مدى الفساد الضارب في كل المؤسسات اللبنانية. 

- الاجواء التي رافقت القمة الاميركية - السعودية في واشنطن والتي انتهت الى تاكيدات سمعها الوفد المرافق للملك عبد الله حول توجه واضح للتشدد تجاه الجمهورية الاسلامية واذرعتها في المنطقة، بخاصة حزب الله في لبنان، وتاكيد المسؤولين الاميركيين على ضرورة اجراء الانتخابات الرئاسية في لبنان وفقا للقواعد الدستورية المعمول بها دون تعديل ما يعني عمليا اسقاط مرشح كل من ايران وسوريا.

- الكلام في الكواليس عن ربط الغرب بين حل مسالة اللاجئين السوريين في لبنان والانتخابات الرئاسية، وهو ما سمعه صراحة احد المسؤولين من شخصية تشغل منصبا رفيعا في الامم المتحدة . امر يمكن استشفافه ايضا من الكلام الصادر عن الرئيس الفرنسي حول الرئاسة واللاجئين عقب اعلانه عن زيارته المرتقبة الى بيروت.

- محاولة الرئيس السوري عبر الايرانيين ادخال الرئاسة اللبنانية كبند من بنود التسوية التي يجري العمل عليها دوليا واقليميا، حيث بات انجاز الاستحقاق الرئاسي مرتبطا بتسوية اقليمية تشمل لبنان وسوريا ، على ان تتحدد الشخصية والاسم انطلاقا من هذه التسوية. 

- القلق المتزايد من الحرب الباردة المستجدة في العلاقات الروسية ـ الاميركية بسبب دخول موسكو العسكري المباشر على خط الازمة السورية. 

- الواقع الاقليمي المتجه نحو مزيد من التازم، من اليمن الى سوريا مرورا بالحراك العراقي ذات المسارات غير الواضحة.

بين الشروط والشروط المضادة ، ستكتمل صورة المشهد السريالي في لوحة خط خطوطها العريضة "الاستاذ النبيه" تاركا "للكومبارس" الجالسين الى الطاولة عزف لحن الموت.... فهل هو فخ نصبه نبيه بري؟ ام هو حفرة وقع فيها؟
ميشال نصر 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 62 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان