دعوة من بو عاصي الى باسيل لزيارة عالم الواقع   -   الدولار إلى 46500 ليرة نهاية العام؟   -   تأجيل امتحانات كلية الاعلام بعد تسجيل اصابة بكورونا بين صفوف الطلاب   -   الوكيلان القانونيان لدياب يردان على مقال "العربية": ما جاء فيه يتباين مع ما تقدم به موكلنا   -   التدخل التركي في لبنان حاصل أم مضخّم؟   -   إنهال على خالته بمطرقة الـ "هاون" قبل سرقتها   -   ما نفع توجّهنا شرقًا؟   -   باسيل التقى سلامة مرتين خلال أسبوع.. وهذا ما طلبه بخصوص الدولار المحلّق   -   إشكال بين متظاهرين والقوى الأمنية أمام "كهرباء لبنان"   -   مجلس إدارة العتمة!   -   واشنطن - "حزب الله": معركة الأمتار الأخيرة.. المواجهة مع إيران لن تنتهي إلّا بالحسم   -   سياسة الانفصام ...وخراب لبنان   -  
اللاجئون السوريون.. ماذا بعد الوصول إلى البر؟
تمّ النشر بتاريخ: 2015-09-12

بالقرب من المخيم المؤقت للاجئين في روزسكي بهنغاريا، يسير آري كيرو رفقة أسرته وبعض أصدقائه طلبا للجوء من الحرب في سوريا.

كانت وجهة هؤلاء اللاجئين في الماضي مكانا آخر، غير أن الأقدار ساقتهم إلى وجهتهم هذه، ولا يملكون هؤلاء اللاجئون أي فكرة عن المكان الذي سيكون فيه مستقبلهم، ما يعلمه هؤلاء عن هذه الأرض الجديدة هو أن رئيس الوزراء الهنغاري يسعى لغلق الحدود مع صربيا في أقرب وقت أمام الوفود القادمة من المهاجرين نحو أوروبا.

بعد عبور السهول والأنهار والجبال والبقاء دون طعام أو ماء لأيام وغيرها من العقبات، يستمر اللاجئون السوريون في السير جنبا إلى جنبا.

وعند الوصول إلى المجر سأل إبراهيم عبده، وهو طاه ونادل يبلغ 30 عاما “ها قد وصلنا المجر، ماذا سيحدث بعد ذلك؟”.

كانت أمامه حافلة وبعض الخيام ومجموعة من رجال الشرطة الذين يعرفون بالعدوانية في هذا البلد.

هناك في المخيم الذي يبعد 20 دقيقة سيرا على الأقدام من محطة القطار، يحصل المهاجرون على المساعدات من طعام وملابس وغيرها، لكنهم يغرقون وسط الوحل والروائح النتنة، فيما ترفع الرياح بعض الخيام مثل طائرة ورقية.

فوق الحصير الذي فرش على التراب ينظر محمد كيرو البالغ 34 عاما من عمره للأطفال وهم يلعبون ثم يقول “سوريا لم تعد لي … الآن حان الوقت لحياة جديدة”.

هؤلاء المهاجرين شهدوا فقدان وموت أقاربهم وأصدقائهم فهربوا نحو أوروبا التي فتحت الأبواب أمامهم “لحياة جديدة” دون ملامح واضحة حاملين معهم آمالا بالدراسة والعمل.

في ذلك المخيم يأتي المتطوعون بالطعام والشوكولاتة للأطفال، ويوما بعد يوم يمر على اللاجئين دون أن يعلم أي منهم ما مصير مستقبلهم وكيف ستكون حياتهم القادمة وأين سينتهي بهم المطاف في الأخير.

“واشنطن بوسط”

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 6 + 11 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان