يصوِّر النساء ثم يطلب منهن التعرّي للكشف عليهن منتحلا صفة موظف بالأمم المتحدة   -   حاولوا مغادرة لبنان بطريقة غير شرعية... فغرقوا مقابل شاطئ عكار   -   الراعي من كندا: المسؤولون في لبنان يخربون اكثر مما يبنون   -   تصريح "مهين" من رئيس ريال مدريد بحق رونالدو   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم السبت 22-09-2018   -   هجوم مسلح يستهدف عرضاً عسكرياً بمدينة الأهواز الايرانية.. ووقوع قتلى وجرحى (صور وفيديو)   -   المنطقة تغلي... ما علاقة الجنوب بمعركة إدلب المؤجّلة؟   -   بالفيديو- هكذا ودّعت الزميلة نيكول الحجل قناة الـLBCI   -   المحكمة الدولية: انتهاء المرافعات الختامية في قضية عياش وآخرين   -   دافع عن شقيقته من متحرش فاقتحم المتهم منزله وهشم رأسه!   -   اعتقال أسعد أحمد بركات في البرازيل لتمويله "حزب الله"   -   السنيورة ينبّه نصرالله   -  
فضل شاكر وُلدَ في الضاحية.. وهذه قصته الكاملة مع الأسير إستمع
تمّ النشر بتاريخ: 2015-09-15

في متابعة لجلسات محاكمة أحمد الأسير وانتظار تسليم الفنان المعتزل فضل شاكر نفسه، أفادت مصادر مطلعة على سير القضية رواية إنضمام شاكر إلى الأسير، والظروف التي أدّت إلى إنفصاله عنه قبل بدء أحداث عبرا.

بدءا، كشفت المصادر أنّ شاكر هو من مواليد حارة حريك ورقم سجلّه 99، وهو في الأصل لبناني وليس فلسطينيا كما يُشاع، كذلك فإنّ زوج ابنته ألحان من الضاحية الجنوبية لبيروت.

القصّة بدأت مع شقيق فضل شاكر المنضم إلى صفوف الأسير، فيما كان شاكر يعرف الأسير شخصياً، وما إن بدأ "الشيخ" بتنفيذ مشروعه حتّى أجرى "غسل دماغ" لشاكر الذي كان معروفًا بطيبته وتأثره بمحيطه، فأقنعه أنّ الحركة التي يُنشئها هي لـ"نُصرة أهل السنّة"، وبدأ تحريضه على "الشيعة" بوصفهم مُضطهِدين، ولم تتوقّف القصة هنا، فقد حُرّض شاكر الذي وُعدَ بأن يُصبح "منشد الإسلام في العالم" على صهره.

نجح الأسير باستدراج شاكر، فما كان من عائلته إلا أن انفصلت عنه وتركته وحيدا في مخيم عين الحلوة، وكان يحيط به 19 مرافقاً يحملون أسلحة، لكنها وبحسب المصادر "مُرخّصة".

مع انخراط شاكر في صفوف الأسير، تفاجأ أنّ الهدف الذي دخل بسببه إلى التنظيم آنذاك ليس صحيحاً وتبيّن له أنّه خُدِع، وذلك بعدما أبلغه الأسير بالمخطط الذي ينوي تنفيذه، والذي يُمكن أن يذهب ضحيته أبرياء، وهو وضع عبوات في صناديق التبرعات في الأماكن المكتظّة بمواطنين "سُنّة"، من أجل إيجاد ذريعة لتنفيذ هجمات على أماكن دينية للشيعة في صيدا، وبذلك تبدأ المعركة الطائفية، ويُمكن للأسير تحقيق مشروعه ومشروع مموليه وهو "الإنتصار على حزب الله"، والسيطرة عسكرياً.

هنا تساءل شاكر لمَ قتل السنّة، وبدأت تراوده الشكوك بالفتنة التي كانت في طور الإشتعال، فما كان منه إلا أن انسحب من خط الأسير قبل معارك عبرا، وسلّم الأسلحة التي كانت في حوزة مرافقيه إلى الجيش.

بعد ذلك، أرسل شاكر رسالتين عبر وسيطين مختلفين إلى مرجعيتين سياسيتين لهما ثقلهما في إحدى الطوائف بعدما كان هاجمهما، وفي إحدى المرات على الهواء مباشرةً، مقدّما لهما الإعتذار على كلّ الكلام الذي صدر عنه، ومؤكدا أنّه لم يهدر "نقطة دم"، فما كان من هذين السياسيين المُطلعين على كلّ ما حصل إلا أن سامحاه، وحتّى أنّ أحدهما عرضَ المساعدة.

وبحسب المصادر، فإنّ جهات سياسية لبنانية ودولية كبيرة متورّطة بملف الأسير، ولذلك أقام "كنتونه" الخاص، وكان يحصل على أسلحة بكميات كبيرة، ويزوره مسؤولون.

بعد مدّة ممّا سبق ذكره، بدأت أحداث عبرا، وحين اشتبكت عناصر الأسير مع الجيش، راجعت إحدى الجهات المُنشئة والداعمة للأسير حساباتها، وطلبت منه مراجعتها بأي قرار يأخذه، إلا أنّ الأخير، وبفضل "الزوّار" والمتصلين به، لم يعد يعيرها اهتماماً. فبدأت هذه الجهة الممولة والتابعة لإحدى الدول العربية بالتراجع عن دعمه، فما كان منه إلا أن إتصل بدولة عربية أخرى شاكيا الأمر وطالبا الدعم.

عائلة شاكر عادت إليه، وزوجته تسكن معه في المخيّم بعدما عاد عن قراراته الخاطئة وحلَق ذقنه وأصبح بهيئته المعتادة، حتّى أنّ إبنه محمد اتخذ قراره بالشروع بمشوار الفن. إلا أنّ قرار تسليم شاكر نفسه يعود إليه وهو ينتظر الوقت المناسب، خصوصًا أنّه بحسب المحللين الذين شاهدوا الفيديو الذي كان تعرّض فيه للجيش اللبناني والذي بُثَّ على وسائل الإعلام، يقولون إنّه كان تحت وطأة التهديد عندما تكلّم، وأنّ الفيديو سُجّلَ قبل بدء معارك عبرا بأسبوع. وهو أكّد غير مرّة أنّ لا دخل له بأي قطرة دم سقطت.

("لبنان 24")

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 8 + 12 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان