ميقاتي: شكرا لمجلس الأمن قراره بوقف اطلاق النار في سوريا   -   للتحالف مع القوات... المستقبل يشترط فكّ ارتباطهم بريفي   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 24 شباط 2018   -   جنبلاط عن قرار ترمب: يا له من عالم مجنون!   -   صراع جبران ـ ميراي!   -   هذه تفاصيل تحرير الطفلة التي خطفت في بر الياس   -   جريصاتي: بئس هذا الزمن   -   اجتماع متابعة الليطاني.. للبقاع الأولوية وتلزيم المحطات خلال ستة اشهر   -   فيسك: ماهر الأسد يقود حصار الغوطة شخصياً.. وهذه وجهته التالية   -   بالاجماع.. وقف اطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوماً   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 23 شباط 2018   -   عمال ومستخدمو اوجيرو مستمرون باعتصامهم   -  
شامل روكز: عميد او العماد؟
تمّ النشر بتاريخ: 2015-09-16
ملاك عقيل

اسابيع قليلة تفصل عن إحالة قائد فوج المغاوير العميد شامل روكز الى التقاعد في الخامس عشر من تشرين الاول المقبل. استحقاق لا يشبه استحقاقات مماثلة تطال ضباطا أحيلوا بصمت الى التقاعد.
روكز، واحد من المرشّحين البارزين لتولي قيادة الجيش بعد العماد جان قهوجي. ولاعتبارات كثيرة لا تزال فرص تولّيه هذا المنصب قائمة استنادا الى تسوية حكي عنها كثيرا وتعدّدت سيناريوهاتها، لكنها لا تزال اسيرة الغرف المغلقة والفيتوات السياسية!
تراوح تعاطي "التيار الوطني الحر" مع هذه المسألة بين حدّين أقصى وأدنى. الاقصى ان يتمّ تدارك "خطيئة" التمديد مجددا لقائد الجيش ورئيس الاركان والامين العام للمجلس الاعلى للدفاع بالعودة عن قرارات تأجيل التسريح وتعيين قائد جيش جديدا وملء الشغور في المجلس العسكري، فيما مرشح العماد ميشال عون معروف وهو يلقى قبول العديد من الاطراف السياسية.
الحدّ الادنى كان السير في مبادرة أطلقها مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم وترتكز بشكل أساس على إقرار قانون رفع سن التقاعد للضباط ثلاث سنوات، إضافة الى تعديلات أخرى في قانون وزارة الدفاع تتيح هي أيضا تمهيد الطريق أمام أمرين: تشريع وضع الضباط الذين تمّ تأجيل تسريحهم بقرار من وزير، وإفساج المجال أمام إبقاء العميد روكز في الخدمة العسكرية مما يبقيه المرشح الاقوى الى قيادة.
عمليا، فشلت الخطة "أ" باستباق التمديد لقهوجي عبر إجراء تعيينات عسكرية في مجلس الوزراء، وفشلت الخطة "ب" بتصحيح خطأ التمديد بإجراء تعيينات "لاحقة"، أما الخطة "ت" فهي على وشك السقوط.
بصريح العبارة ثمّة من يتعاطى بشئ من اللامبالاة مع كافة طروحات ميشال عون الاخيرة، ان كان السياسية او العسكرية. اللامبالاة تصل الى حدّ الرهان ان "الجنرال" لا بد ان يتعب ويصمت، وبعدها لكل حادث حديث!
وبخلاف مواقفه العلنية من التمديد لقائد الجيش ولرئيس الاركان اللواء وليد سلمان والامين العام للمجلس الاعلى للدفاع اللواء محمد خير، فإن عون ومنذ إطلاق اللواء ابراهيم مبادرته في بداية آب الماضي بقي متسلّحا بالصمت رافضا إعلان ما توصّلت اليه المفاوضات او الاسلوب الذي اعتمدته القوى السياسية في التعاطي مع مسألة تسوية الضباط، وذلك حتى اجتماع تكتل التغيير والاصلاح الاخير حيث شدّد عون ان لا ربط بين خطة وزير الزراعة أكرم شهيب حول النفايات ومسألة ترقية الضباط، قائلا "عار على قيادة الجيش ووزارة الدفاع والحكومة ان تربط ترقية نخبة من ضباط الجيش بسلّة النفايات".
وفيما يسمع كلام من العيار الثقيل في الرابية بشأن الخفّة في بتّ التعيينات العسكرية او ترقية ضباط "ممّن يستحقون هذه الترقية"، فأنه حتى الساعة يمكن التأكيد ان لا صيغة واضحة قدّمت ضمن إطار هذه التسوية فيما عامل الوقت يلعب ضد العميد شامل روكز.
وفيما لم يعرف بعد حدود دور السفير الاميركي ديفيد هيل في تزكية خيار ترقية عدد من العمداء الى رتبة لواء ممّا يؤمّن بقاء العميد روكز لعام آخر ضمن السلك العسكري فإن اوساط القيادة تنفي، عبر المقرّبين منها، أي دور اميركي على اختلاف مستوياته في الدفع باتجاه هذا الاقتراح مؤكّدة ان الولايات المتحدة تدعم الجيش بالسلاح ولا تعمل على خط تزكية اشخاص!

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 9 + 64 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان