ميقاتي: شكرا لمجلس الأمن قراره بوقف اطلاق النار في سوريا   -   للتحالف مع القوات... المستقبل يشترط فكّ ارتباطهم بريفي   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 24 شباط 2018   -   جنبلاط عن قرار ترمب: يا له من عالم مجنون!   -   صراع جبران ـ ميراي!   -   هذه تفاصيل تحرير الطفلة التي خطفت في بر الياس   -   جريصاتي: بئس هذا الزمن   -   اجتماع متابعة الليطاني.. للبقاع الأولوية وتلزيم المحطات خلال ستة اشهر   -   فيسك: ماهر الأسد يقود حصار الغوطة شخصياً.. وهذه وجهته التالية   -   بالاجماع.. وقف اطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوماً   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 23 شباط 2018   -   عمال ومستخدمو اوجيرو مستمرون باعتصامهم   -  
مواصفات الرئيس .. حزورة أم نكتة؟
تمّ النشر بتاريخ: 2015-09-23

وكأن مواصفات الرئيس هي العقدة.

هذا ما حاولت الجلسة الحوارية الثالثة الايحاء به لتبرير عدم توافق الاطراف المتحاورين على مبدأ انتخاب رئيس للبلاد ووضع حدّ للشغور، الذي هو عقدة العقد.

مَن من السياسيين والمعنيين بالشأن الرئاسي لم يحدّد مواصفات هذا الرئيس، ومن منهم لم يرَ في هذه المواصفات سوى شخصه الكريم، وكأنه يتحدث أمام مرآة لا تريه سوى نفسه.

فمن الرئيس القوي، وهو ينطبق في المبدأ على الأقطاب الموارنة الأربعة: الرئيس أمين الجميل والعماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع والنائب سليمان فرنجية، من دون تحديد واضح لمفهوم الرئيس القوي، وإن كان الجنرال عون يعتبر نفسه الاقوى بين الاقوياء نظراً إلى كونه رئيس اكبر كتلة نيابية مسيحية وثاني أكبر كتلة على مستوى الوطن بعد كتلة "المستقبل".

أما الرئيس التوافقي فلا تزال هويته غامضة، باعتبار هذه الصفة تنطبق على كثير من المرشحين، وإن كانت اسماء البعض منهم باتت معروفة، وهي في رسم التداول في الأوساط السياسية والاعلامية، ومن بينها: بطرس حرب وروبير غانم ورياض سلامة والعماد جان قهوجي وجان عبيد وزياد بارود وغيرها من الاسماء التي لا تزال تخضع للغربلة، سواء في الداخل أو الخارج.

وإذا اردنا أن نسقط مواصفات الرئيس على الاسماء نرى أن جميع المرشحين المحتملين يتمتعون بها، وهي تتلخص بالآتي:

اولا: ان يتمتع بنوع من الكاريزما، اي بدرجة عالية من القبول الجماهيري.

ثانيا: ان يكون على قدر عال من الدبلوماسية السياسية ويتمتع ببعد الافق والقدرة على اتخاذ القرار في المواقف الصعبة.

ثالثا: ان يتمتع بالوعي الكامل والادراك التام لكل ما يدور في العالم من حوله من انشطة سياسية وثقافية، اي أن تكون لديه معرفة واسعة وتامة بما يدور في الساحة السياسية والعالمية.

رابعأ: ان تكون لدية القدرة على الاقناع والتأثير على الآخرين والقدرة على القيادة من خلال استخدام الأساليب المختلفة التي تتفق مع الاختلافات الفكرية والثقافية للافراد المرغوب في التأثير عليهم.

خامسا: ان يكون على وعي تام بقدرات دولته من الناحية السياسية والاجتماعية والعسكرية حتى لا يعرض شعبه ودولته لمواقف قد تضر بالدولة والشعب.

هذه الصفات وغيرها هي مبادىء عامة ومتعارف عليها، ولكن الأهم من كل ذلك، وبعد انتفاضة 22 آب، أن يتحسس الرئيس العتيد للجمهورية بعوز شعبه وحاجته الاقتصادية، وان تكون لديه الخطة للنمو الاقتصادي بالدولة والنهوض بها ورفع المستوى الاقتصادي للافراد، وأن تكون لديه المرونة والرغبة في التغيير وفق التغيرات التي تحدث في مجتمعه، وان يضع متطلبات الشعب وطموحاته في اولويات العمل الداخلي، وان يكون على اتصال دائم بالشعب حتى لا تتسع الفجوة بينه وبين هذا الشعب المطالب بحقه بحياة كريمة ولائقة كما سائر الشعوب.

فهل من مرشح تنطبق عليه هذه المواصفات، خصوصاً إذا سلّمنا جدلاً أن العقدة الرئاسية هي بهذه المواصفات؟

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 33 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان