السيد: من يدعم المبادرة الفرنسية من المسؤولين اللبنانيين إنّما يعترف بالإفلاس   -   لقاء باريس بين الحريري وباسيل كان مطروحاً لكن الفريق الرئاسي لم يلتزم بالشروط   -   برّي يستعد للتحرّك في سبيل تعويم مبادرته   -   عبد الله لـ"الأنباء": نحن بغنى عن كل هذا التصعيد لأن التسوية حتمية   -   لبنان يُلاقي رمضان بخواء سياسي و...بطون خاوية   -   لبنان يدخل نفق الخروج من النظام المالي العالمي   -   لبنان يضرب رأسه في الجدار الحكومي والانهيار... يتسارع   -   باريس تسمّي "المعرقلين"... والاتحاد الأوروبي سيتحرك   -   "لاحقين"... قاطيشا: العهد فَشِلَ وعناوينه وهمية !   -   أبي خليل يرد على جعجع بعبارات قاسية..!   -   الجهود المصرية تفشل في فكّ أَسر العقد الحكومية   -   مفاجأة من العيار الثقيل: أصالة تزوجت نائباً أصغر منها.. وهذه الصورة الأولى للعريس   -  
أين هو البغدادي وما هي خططه الجديدة لـ"داعش"؟
تمّ النشر بتاريخ: 2015-09-30

كشفت مصادر مطلعة لـ"الشرق الأوسط" عن انتقال زعيم داعش أبو بكر البغدادي من الموصل إلى الرمادي لإدارة المعارك هناك.

وقال ضابط عراقي كبير لـ"الشرق الأوسط" إن هناك معلومات استخبارية شبه مؤكدة تدل على انتقال زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي من الموصل إلى الرمادي بهدف إدارة المعارك في هذه الجبهة التي توقفت فيها المعارك منذ نحو شهرين ما عدا عمليات تعرض غاليا ما يقوم به داعش لأنه لا توجد أوامر لدى القوات العراقية بالتقدم أو شن هجمات.

ويأتي تحرك البغدادي في الوقت الذي تضاربت فيه المواقف داخليا وخارجيا بشأن طبيعة التحالف الرباعي الاستخباري الذي يضم "العراق وإيران وروسيا وسوريا" لمحاربة تنظيم داعش، فيما لا تزال الأوضاع دون تحرك يذكر في جبهة المواجهة الغربية في محافظة الأنبار باستثناء الهجمات التي يقوم بها تنظيم داعش بين فترة وأخرى في مختلف قواطع العمليات والتي تتولى القوات العراقية مهمات صدها.

إلى ذلك عزا الضابط العراقي التهاون في محاربة "داعش" إلى وجود خلافات سياسية بدأت تطفو على السطح بين بعض القيادات، وخصوصًا فيما يتعلق بالخلافات حول ما يسمى "الحشد الشعبي" في تلك المعارك والموقف الأميركي من مشاركة الحشد التي يبدو أنها باتت أكثر صرامة في الفترة الأخيرة لا سيما مع تكرار الحديث عن دخول قوات أميركية برية إلى المنطقة.

وحول النفي الأميركي بشأن دخول قوات أميركية، قال الضابط العراقي: "لا نستطيع الحديث عن جيوش برية كبيرة ولكن هناك تعزيز لما هو موجود من خبراء ومستشارين بقوات جديدة قوامها فوجان معززان بأسلحة ومعدات ومنها طائرات أباتشي ومعدات عسكريه منها الموجود في قواعد عسكرية أميركية في الحبانية وغيرها وكلها قريبة من الرمادي".

وأشار الضابط العراقي إلى أن ذلك يأتي بعد تفاهمات بين الجانب الأميركي وشيوخ العشائر والمحافظة، خصوصًا أن الأميركان باتوا يرفضون بشكل قاطع مشاركة الحشد الشعبي في معارك الأنبار.

وأوضح الضابط العراقي الكبير أن من بين الدلالات الهامة على وجود البغدادي هو قيامه بتغيير شامل للقيادات الميدانية في قواطع عمليات الرمادي، مشيرًا إلى أنهم بدأوا يتسلمون إشارات عن طريق أجهزة الاتصال بهذا الشأن لا سيما بعد التقدم الكبير الذي أحرزته القوات العسكرية العراقية التي تقف على مشارف مدينة الرمادي.

وحول ما إذا كان تنظيم داعش يستعد لشن هجوم على إحدى المدن قال الضابط الكبير: "في الحروب كل شيء متوقع ولكن تنظيم داعش يمر الآن بمرحلة صعبة جدًا، حتى إنه بدأ يفرض عقوبات صارمة على المتخاذلين من مقاتليه تصل إلى حد عقوبة الإعدام بالإضافة إلى العمليات الهجومية التي يقوم بها والتي تتولى القوات العسكرية صدها".

من جهتها نفت الولايات المتحدة الأميركية أن يكون لها وجود بري في العراق أو مشاركة مباشرة للعمليات العسكرية في الأنبار. وقالت السفارة الأميركية في بيان لها إن "تقارير وسائل الإعلام الأخيرة بشأن مشاركة الجيش الأميركي بصورة مباشرة في المعارك البرية بالأنبار غير دقيقة".

وأوضحت السفارة الأميركية أن "التحالف الدولي يواصل دعمه لقوات الأمن العراقية في الأنبار من خلال الضربات الجوية والمعدات والتدريب ضمن مساعي تقديم المشورة والمساعدة لدعم حملة الرمادي"، وأضافت السفارة، أن "الضربات الجوية للتحالف أدت إلى إضعاف قدرات التجهيز والقيادة لـ(داعش) في الرمادي وأنحاء محافظة الأنبار".

الجدل بين الأميركان والحشد الشعبي انتقل من تكريت إلى الرمادي. وفيما حسم الطيران الأميركي وقتها معركة تكريت التي توقفت لأكثر من شهر ونصف كون الأميركان لا يريدون حسم معركة الأنبار إلا بعد خروج الحشد الشعبي من هناك.

وفي السياق ذاته يقول عضو مجلس محافظة الأنبار عذال الفهداوي في تصريح لـ"الشرق الأوسط" إن "الأميركان وخلال لقاءاتنا معهم كحكومة محلية أبلغونا عدم قبولهم المشاركة في معركة يكون للحشد الشعبي دور بها وهو ما جعل الحشد الشعبي (من محافظات الوسط والجنوب) ينسحب باتجاه أماكن أخرى بعيدة عن خطوط التماس مع الرمادي".

ولا تزال مدينة الرمادي محاصرة حاليا من قبل قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي من أبناء عشائر الأنبار الذين تولى الأميركان تدريبهم وزجهم في المعركة فيما يواصلون تدريب أفواج أخرى من أبناء العشائر. وحول ما إذا كان هناك وجود بري أميركي كبير في الرمادي قال الفهداوي "لم نلحظ وجود قوات برية أميركية قتالية لكن هناك وجود لمستشارين ومدربين يتولون عمليات التدريب والتأهيل والاستطلاع الجوي والرصد والمعلومات بالإضافة إلى تنسيق الضربات التي تقوم بها طائرات التحالف الدولي وهي في الغالب طائرات أميركية".

(الشرق الاوسط)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 52 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان