القوات وزّعت أصواتها التفضيلية   -   الحريري من بروكسيل: نحن مع الحل السياسي في سوريا بأسرع وقت ممكن   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاربعاء في 25 نيسان 2018   -   تريّث بالمجرى الدستوري للرسالة الرئاسية.. بعد الطعن بالموازنة   -   مشوار الحريري وجنبلاط... "مكمّل"   -   إتصال بين جنبلاط وارسلان: الحفاظ على الهدوء بمعزل عن الخلاف السياسي   -   الخرق الأول لـ"القوات" في هذه الأقضية   -   فوتيل نقل رسائل "تحذيرية" لبيروت.. وروسيا تسأل عن "سر" الغرام بالأميركيين   -   كسروان نسخة من مفاتيح حزب الله   -   . صيد ثمين لـ “شعبة المعلومات” بعد عمليّة أمنية خاطفة   -   إقفال الإدارات والمؤسسات العامة في الأول من أيار   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلثاء في 24 نيسان 2018   -  
جمهور "حزب الله" يسأل: نحنا مع مين؟
تمّ النشر بتاريخ: 2015-10-04


طارق السيد 

لم يصادف ان مر جمهور حزب الله بكل مراحل حياته المتقلبة والمتأرجحة بمرحلة تشبه تلك التي يمر بها اليوم، فهو يعيش على نقيضي خط المقاومة التي سلكت يوما طريق تحرير الارض من العدو، وبين خط الاعتداء على دول جارة كانت داعمة اساسية لهذه المقاومة في احلك الظروف وأصعبها.

يستغرب جمهور "حزب الله" حالة اللا توازن التي يمر بها حزبه اليوم من جراء التدخل في أزمات الغير تحت حجج واهية تتبدل رهن الظروف والإملاءات الخارجية. استعادة حقبات التقلب لدى حزب الله تبدأ عند جمهوره من نقطة قتل النظام السوري مجموعة من عناصر الحزب ما عرف يومها بمجزة ثكنة فتح الله في منطقة برج ابي حيدر والتي لم يترك النظام يومها من العناصر سوى فرد واحد ليخبر لاحقا عن فظاعة المشهد واجرام جيش ال الأسد.

بعد مضي سنوات قليلة على المجزرة صدم الجمهور بعلاقة مستجدة بين حزب الله والنظام السوري قائمة على هدف مشترك قائم على استخدام ارض لبنان صندوق بريد لمصالح مشتركة بذريعة العداء لاسرائيل، وكان الحزب يومها يخوض حرب تصفية ضد قياديين في المقاومة الوطنية ومقاومون في الاحزاب اليسارية وحركة امل على وجه التحديد التي طالها النصيب الاكبر من الاعدامات والتصفيات خصوصا في ما عرف بحرب اقليم التفاح.

اليوم يبحث جمهور حزب الله عن زمن امجاد مقاومته علّه يستعيد بعضا من بريق فقده بعدما اضل الحزب طريق القدس وانحرف الى الزبداني. يسأل هذا الجمهور عن مقاومة ضرّجت سيفها بدماء الابرياء والاطفال في سوريا وهي التي ادعت طيلة ثلاثين عاما عدم اراقتها دم مدني اسرائيلي واحد، ويسأل عن انقلابها المفاجئ على الدول العربية ومحاولة لقلب انظمتها وهز امنها عبر ادخال السلاح والمتفجرات الى اراضيها. ويسأل عن بيوت في سوريا كانت اوته يوم اعتدت اسرائيل على ارضه ودمرت منازله، لكنها اليوم سويت بالارض وما عادت قادرة على حماية حلم طفل في أن يكبر في وطنه وفي ظل عائلته ولا حتى مجرد التفكير بالعودة يوما الى بلدته او قريته.

أخر ضياع جمهور حزب الله يتمثل في جلوس مقاومته في خندق واحد مع الاسرائيلي في الحرب السورية تحت حجة محاربة الارهاب. وهنا يسأل نفسه: كنا ضد روسيا في حربها على ثوار الافغان وضد اميركا في العراق، لكننا اليوم اصبحنا حلف واحد وتحت خيمة واحدة. وعلى عكس ما يشيع إعلام الممانعة بأن التنسيق بين الاميركي والروسي والايراني والاسرائيلي يندرج فقط ضمن غطار مكافحة الإرهاب، يتأكد هذا الجمهور اكثر فأكثر من الحلف القائم خصوصا لدى تأكده بأن عتاد حزب العسكري وصواريخه ومواكبه الامنية واللوجستية سوف تجول في المناطق السورية بشكل يومي تحت حراسة الطائرات الاسرائيلية التي سوف تختار له خارطة طريقه وتسهل له طريقة اختياره الاهداف بدقة وعناية.
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 96 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان