عناوين الصحف الصادرة في بيروت اليوم الجمعة 20 تموز 2018   -   روسيا.. لا مباحثات مع طهران حول انسحاب قواتها من سوريا   -   هذا هو شرط جنبلاط ليقدّم تنازلا   -   تأمين عودة طوعية لمئات النازحين السوريين صباح الاثنين   -   ضبط 100 الف يورو مزوّر في مطار بيروت   -   جريصاتي: هذه مشكلتكم مع جبران!   -   سعد رمضان يشعل مهرجانات ذوق مكايل الدولية   -   ميريام فارس تُلغي حفلها في لندن   -   باسيل: بدأ صبري ينفذ وأبلغت القوات تعليق اتفاق معراب   -   بعد غياب.. جورج وسوف يفاجئ جمهوره   -   اللواء ابراهيم: المطلوب هو المبادرة إلى المصالحات الأهلية لإسقاط الثأر   -   بالصور: قتيل وعدد من الجرحى في حادث سير مروّع بالزهراني   -  
خطة "داعش": إحتلال عرسال بعد تصفية "النصرة"؟! إستمع
تمّ النشر بتاريخ: 2015-11-10

ذكرت صحيفة "الجمهورية" أن أجواء عرسال تُنذر بالمزيد من التدهور، فالانفجار الذي أطاح "هيئة علماء القلمون"، ثم العبوة التي استهدفت الجيش اللبناني، هما أوّل الغيث. وربما يكون الآتي أعظم...المعلومات الواردة من عرسال تؤشِّر إلى أنّ "داعش" هي التي نفَّذت عملية التفجير ضد "علماء القلمون" المحسوبين على "جبهة النصرة" و"جيش الفتح". وهذه العملية تشكِّل امتداداً للصراع الجاري بين التنظيمين في داخل سوريا.

بالنسبة إلى "النصرة"، إنّ عرسال هي جزء من منطقة النفوذ التي تسعى إلى ترابطها بين سوريا ولبنان. وبالنسبة إلى "داعش"، هذه المنطقة هي أيضاً جزء من دولتها المنشودة. وفي اختصار، يتصارَع الطرفان اللدودان للسيطرة على عرسال، كما على المناطق الأخرى في سوريا.

وخلال الصيف الفائت، جرت مناوشات وتصفيات ومحاولات تصفية وخطف متبادلة. لكنّ المبادرة فيها كانت تأتي دائماً من جانب "داعش" التي تريد تغيير ميزان القوى لمصلحتها، وتعمل لإضعاف "النصرة" والحلول محلّها في السيطرة على عرسال.

وأضافت الصحيفة: "هذه البلدة باتت تضمّ 100 ألف نسمة، ثلثهم فقط من اللبنانيين. على المستوى السوري، تتفوَّق "داعش" على "النصرة" وحليفاتها قوة وتمويلاً وتنظيماً. ولكن، على مستوى عرسال، "النصرة" هي المسيطرة. ويحتشد الكثير من عناصر هذا التنظيم في مخيمات النازحين السوريين التي تتركز خصوصاً على أطراف البلدة، في منأى عن سيطرة الجيش اللبناني".

وتقيم "النصرة"، من خلال بعض الهيئات والجمعيات والروابط، المصنَّفة "معتدلة" أو "منفتحة"، ومنها "هيئة علماء القلمون"، اتصالات مع العديد من القوى في عرسال والداخل اللبناني. وهذه الاتصالات هي التي أتاحت لذوي العسكريين المخطوفين أن يعرفوا بأخبارهم ويتواصلوا معهم أحياناً.

لكن ما يجري في سوريا بعد التدخل العسكري الروسي دفع "داعش" إلى خيارات جديدة. وعلى رغم أنّ هذا التنظيم كان أقلّ تعرضاً للاستهداف الروسي من القوى الأخرى التي تقاتل النظام، فإنه يدرس الخطة التي سيعتمدها بعد سيطرة النظام على دمشق وامتداداتها، والتي قد تضطرّه إلى التمدُّد قسراً في الاتجاه اللبناني. ومن هنا رغبته في استباق التطورات والسيطرة على عرسال وجرودها قبل بدء موسم الثلوج وانسداد الطرق الجردية الوعرة.

وفي تقدير محللين أنّ "داعش" تستعد لمعركة عنيفة ستندلع في البقعة الممتدة بين جرود القلمون وريف دمشق، فموسكو تبدو مصرَّة على حماية الأسد في العاصمة والطريق المؤدّي من الساحل إليها.

ولذلك، ووسط المعلومات المتواترة عن نيّة الروس بناء قاعدة عسكرية لهم في العاصمة دمشق قريباً، ستباشر موسكو، على الأرجح، شنّ غارات عنيفة على المنطقة، لتواكب جيش النظام و"حزب الله"والتنظيمات الحليفة لإيران في الحملات البرية.

وفي هذه الحال، لن يكون أمام "داعش" سوى خيار اختراق الحدود اللبنانية بكثافة لتعويض الخسارة في الداخل السوري. وستحاول السيطرة على عرسال وجرودها، ومن ثم التمدُّد في مناطق شمالية لبنانية، والسعي إلى فتح منفذ لها على البحر.

وهذا المخطط تحدّث عنه قائد الجيش العماد جان قهوجي في مناسبات عدة، وأعاد التذكير به أخيراً، خلال لقاء داخل المؤسسة العسكرية جرى فيه التطرّق إلى الانعكاسات المحتملة لضربات الطيران الروسي، في المناطق الحدودية، على لبنان.

وتحدثت المعلومات الواردة أخيراً عن عملية تسلل واضحة، يُعتقد أنها لعناصر من "داعش"، من مناطق الحدود في القلمون إلى لبنان من خلال المسارب المفتوحة. وسجّلت التقارير تدفقاً مفاجئاً للرجال، لا للنساء والأطفال والشيوخ. وأوحى ذلك بأنّ "داعش" أرسلت عناصرها للاندِساس في صفوف المدنيين والتغلغل داخل المنطقة التي تسيطر عليها غريمتها "النصرة"، استعداداً للأسوأ.

لقراءة المقال كاملا الرجاء الضغط هنا.

(الجمهورية)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 39 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان