"طوابير الحشيش" تجتاح كندا!   -   بوتين: واشنطن تتحمل جزءا من مسؤولية اختفاء خاشقجي   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الخميس في 18 تشرين الأول 2018   -   فرنجية: إما الاشغال أو الطاقة أو لا نشارك في الحكومة   -   في البترون.. خلافٌ وإطلاق نار بين عناصر جهازَيْن أمنيَّيْن!   -   قُتلت بعد ان أصابها والدها بطلق ناري من سلاح حربي   -   انتحلا صفة موظفين في كهرباء لبنان وسرقا منزلا في بشامون   -   الرئيس عون تابع الاتصالات الجارية لتشكيل الحكومة بضوء التطورات الأخيرة   -   عون يبشّر الحريري متفائل وفرنجية يحذّر.. وماذا عن "العدل"؟   -   ماكرون يعلق جميع الزيارات السياسية إلى السعودية   -   هل تتصاعد المواجهة بين روسيا وأميركا بسواحل آيسلندا؟ (فيديو)   -   في لبنان.. ابتزّها مادّيّاً وهدّدها بنشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي   -  
التسوية مستمرّة ولكن... بإخراج جديد
تمّ النشر بتاريخ: 2015-12-10
يجري الحديث في بعض الصالونات السياسية، أن القرار بانتخاب رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية رئيساً للجمهورية قبل حلول موعد التسوية السياسية المرتقبة في سوريا، قد اتُخذ في دوائر القرار الروسية في الدرجة الأولى، والإقليمية في الدرجة الثانية مروراً بعواصم القرار في أوروبا، كما في الولايات المتحدة الأميركية.

وعلى الرغم من المناخ السائد حالياً، والذي انتقل فيه الحديث من حسم مسار الإستحقاق الرئاسي إلى فرملة وتجميد مبادرة الرئيس سعد الحريري، فالواضح أن التسوية ما زالت موضوعة على الطاولة، وإن كانت الأطراف الداخلية عاجزة اليوم عن توقّع مصيرها النهائي، وتسعى إلى تحسين شروطها السياسية، قبل أن يتحوّل القرار الدولي بإجراء الإستحقاق الرئاسي إلى قطار لا يمكن إيقافه أو وضع أية حواجز أو عراقيل في وجهه.

وذلك إضافة إلى أن القوى الضاغطة في هذا الإتجاه، تعتبر أنه بإمكان النائب فرنجية أن يكون توافقياً وتسووياً في الوقت نفسه، وبإمكانه أن يحصل على أكبر قدر ممكن من التأييد داخل فريقي 8 و 14 آذار، وهو يتقاطع بالتالي مع التأييد الذي تتحدّث الإدارة الأميركية عن وجوب توافره لدى المرشّح للرئاسة، مما يسقط بالتالي ميّزة الإجماع الذي ما زالت تطالب به أكثر من جهة سياسية داخلية، وتشترط توفّرها في المرشّح الرئاسي المثالي.

وفي الوقت الذي يبدو فيه أن ترشيح النائب فرنجية يشكّل خياراً مثالياً لفريق 8 آذار، وإن تحفّظ عليه كل من "حزب الله" والعماد ميشال عون عبر صمتهما اللافت، فإن هذا الخيار قد شكّل نقطة تقاطع بين القوى الغربية المعنية بالوضع اللبناني، كما المملكة العربية السعودية وإيران، ولكن انطلاقاً من اعتبارات مختلفة لدى هذه الأطراف الثلاثة، وذلك على خلفية أن الرياض تستعجل حسم الإستحقاق الرئاسي اللبناني قبل أن تحسم روسيا الوضع في سوريا، في حين تتخوّف واشنطن والعواصم الأوروبية من انهيار الوضع المالي والأمني والإجتماعي في لبنان، وذلك في الوقت الذي تنشغل فيه هذه القوى بالحرب في سوريا، خصوصاً بعد دخولها العسكري في الصراع ضد تنظيم "داعش" وتغيير موقفها من النظام السوري.

لذا، فإن وصول الإرهاب إلى عقر دار أوروبا وأميركا قد شكّل دافعاً أساسياً أمام السعي الغربي إلى إقفال كل الثغرات "الحسّاسة" على الصعيد الأمني في المنطقة، قبل الإنخراط في الحرب الميدانية ضد "داعش"، ولذلك كان التوافق على دعم ترشيح النائب فرنجية وحسم الملف الرئاسي.

وقد ضغطت في موازاة ذلك موسكو في اتجاه التسوية الرئاسية بفعل أكثر من عامل إقليمي ودولي، وأبرزها تدخّل الفاتيكان لديها للعمل على إقفال الملف اللبناني وإنهاء حال الشغور الرئاسي، بحيث جرت مشاورات روسية ـ إيرانية أدّت إلى توافر مناخ داعم للمبادرة المطروحة للسير بخيار انتخاب النائب فرنجية.

لذلك، فإن زعيم تيار "المردة" ليس مرشّح تيار "المستقبل" أو النائب وليد جنبلاط، أو حتى النواب المسيحيين المستقلّين، بل هو في الوقت نفسه مرشّح "حزب الله"، إنطلاقاً من الخط الذي يمثّله، ما يؤكد أن فرملة التسوية لا يعني إلغاءها، بل منح الفرصة أمام اللاعبين لإدارتها بطريقة أفضل.
فادي عيد ليبانون ديبايت 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 16 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان