سلامة: مصرف لبنان سيحدد رزماً تحفيزية جديدة للقروض السكنية في الـ2019   -   عناوين الصحف ليوم الأربعاء 26 أيلول 2018   -   "التيار" يحسم خياره... معركة على "الخدماتية"   -   أزمة قروض الاسكان أشدّ تعقيداً.. الفوائد الى 15% على اللبناني!   -   من هدّد جو معلوف في "هوا الحرية"؟   -   حقيقة وصية جميل راتب.. هل تبرع بثروته بالكامل لهؤلاء؟   -   من طيّر الجلسة التشريعية؟   -   غموض وتوتر.. ما حقيقة انتحار شاب في كورنيش المزرعة؟   -   هل سيتمّ فرض رسوم إضافية على "واتساب" في لبنان؟!   -   راغب علامة يعزف ويغنّي لابنه خالد... "توأم روحي"   -   هدد قاصر بنشر صور لها والتشهير بسمعتها عبر تطبيق واتسآب!   -   اشكال بين السيد والحريري... والأخير: "ساكتين وبدك تلطوش"   -  
افتراضياً.. بين عون وفرنجية: من يفوز؟
تمّ النشر بتاريخ: 2016-01-11

المؤشرات الرئاسية تدل على أمرين متلازمين: الأول هو استمرار الرئيس سعد الحريري في خياره بترشيح النائب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية ملتزما الاتفاق الذي أبرم بينهما في باريس وفحواه فرنجية لرئاسة الجمهورية والحريري لرئاسة الحكومة، إضافة الى تفاهمات أخرى تتناول حقائب حكومية وتعيينات في مراكز إدارية وأمنية وعسكرية حساسة، وقانون الانتخاب.

الثاني هو استعداد رئيس حزب "القوات" اللبنانية سمير جعجع للعب ورقة ترشيح العماد ميشال عون للرئاسة ردا على استمرار الحريري في ترشيح فرنجية.

فكلما أوغل الحريري في مشروع انتخاب فرنجية رئيساً للجمهورية كلما تقدم جعجع باتجاه الرابية واقترب من اتخاذ قرار تاريخي سيؤدي، مثل قرار الحريري، الى إعادة خلط الأوراق الرئاسية من جديد.

إذن، السيناريو الذي بدأ يطرح، ولو افتراضياً ونظرياً، هو سيناريو التنافس الرئاسي المحصور داخل فريق 8 آذار بين عون وفرنجية، وسيناريو "لبننة الاستحقاق الرئاسي" والذهاب الى جلسة الانتخاب وفوز من يحصل على أكثرية مطلقة (النصف زائد واحد) بعد دورة اقتراع أولى لا يحوز فيها أي من المرشحين على ثلثي الأصوات.

هذا التحول في مجرى المعركة الرئاسية يعني تلقائيا:

1-أن المعركة الرئاسية التي كانت لأكثر من سنة ونصف السنة معركة نصاب لم تعد كذلك وأصبحت معركة أصوات.

وجلسة الانتخاب تتجاوز مسألة نصاب الثلثين مع حصول توافق سياسي ليس على الرئيس وإنما على انتخاب رئيس.

2- أن وليد جنبلاط لم يعد هو الصوت المرجح و"بيضة القبان" في المعركة الرئاسية. هذان الدور والموقع كانا له عندما كانت المعركة بين فريقي 8 و14 آذار، ولأنها لم تعد كذلك وحدث خلط أوراق وتحالفات وصارت معركة إيصال رئيس من 8 آذار، فإن الصوت المرجح صار الآن نبيه بري، فكيف يكون ذلك؟! في سياق السيناريو الافتراضي، إذا حصرت المعركة بين فرنجية وعون:

1- ينطلق فرنجية من قاعدة نيابية أساسية تبلغ 47 صوتاً (كتلة المستقبل 32 صوتا - كتلة جنبلاط 11 - كتلة فرنجية 4).

٢- ينطلق عون من قاعدة أساسية 47 صوتا (كتلة عون 22 - حزب الله (مع حلفائه) 14 (زائد القومي والبعث وأرسلان) - كتلة جعجع 8)

تبقى خمس مجموعات نيابية:

٭ الكتائب (5 نواب).

٭ المسيحيون المستقلون في 14 آذار (7): ميشال المر، دوري شمعون، بطرس حرب، ميشال فرعون، نايلة تويني، روبير فاضل، روبير غانم.

٭ المستقلون المسلمون في 14 آذار (3) وهم: تمام سلام، عماد الحوت، خالد الضاهر.

٭ الكتلة الوسطية (5): نجيب ميقاتي، أحمد كرامي، محمد الصفدي، قاسم عبدالعزيز ونقولا فتوش).

٭ كتلة بري (13)

في التقديرات:

٭ ثمة نواب مستقلون في 14 آذار حسموا خيارهم وهم: دوري شمعون وبطرس حرب (لمصلحة فرنجية) وخالد ضاهر (لمصلحة عون).. ويبقى موقف الآخرين معلقا إما بتأييد الأقوى ومن سيفوز أو الاختيار بين القوات والمستقبل.

٭ حزب الكتائب يميل الى فرنجية.

٭ نواب طرابلس يميلون الى عون.

٭ كتلة بري في هذه الحال بأصواتها الـ 13 هي من سيرجح هوية الفائز ومن سيكون رئيساَ..

(الأنباء)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 9 + 16 ؟  
  
 
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان