الأميركيون لباسيل: ابتعد عن "حزب الله"   -   الأمطار تُغرق طرقات الشّمال وعكّار.. وانقطاع للكهرباء (فيديو وصور)   -   "أموات مع وقف التنفيذ".. الأمن العام يستعيد لبنانيين كانا موقوفين في سوريا   -   ريفي يؤجل مؤتمره الصحافي إلى الإثنين   -   السيارات "تسبح" بالمياه في الذوّق! (فيديو)   -   برشلونة أم بيروت؟ صور ساحرة لن تصدقوا أنّها في لبنان!   -   عناوين الصحف الصادرة اليوم في 19-4-2019   -   حسم 50 % من رواتب الروؤساء والوزراء والنواب.. هذا ما كشفه خليل عن الموازنة   -   أردوغان: تركيا تتعرض لحملات تشويه بسبب موقفها من مصر وسوريا   -   للمكسرات مفعول سحري على الدماغ.. إليكم الدليل! (بالفيديو)   -   وزير المال: التدبير رقم 3 المتعلق بالعسكريين باقٍ ويجب أن يبقى   -   الجيش: العثور على كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر القديمة الصنع في صيدا   -  
رشح قوي لا يخلو منه بيت.. ما السبب؟
تمّ النشر بتاريخ: 2016-02-01

في ظلّ استمرار أزمة النفايات وانتشارها في شوارع العاصمة بيروت ومختلف المناطق اللبنانية، وتعرّضها للحرارة والشتاء وما ينتج عنهما من تخمّر، كثيراً ما تجد بين اللبنانيين حالات الرشح "القوي"، التي تثير لديهم خوفاً وقلقاً، خصوصاً أنّ الأزمة بلغت ذروتها على مرّ الشهور الماضية. وتلقائياً يُرجع اللبنانيون سبب تدهور حالتهم الصحية إلى تلك الأزمة – الوباء، مردّدين عبارة "هالزبالة وين بدا تروح كلا غير بصحة العالم"؟ فهل من رابط فعلي بحالات الرشح المنتشر في لبنان؟

"لبنان 24" حمل تساؤلات اللبنانيين هذه إلى الإختصاصي في الأمراض الجرثومية الدكتور غسان نجيب الأعور، الذي أوضح لموقعنا أنّ حالات الرشح المنتشرة في لبنان هي أمر عادي بغالبيتها في فصل الشتاء البارد"، شارحاً أن الرشح يترافق عادةً مع ارتفاع في الحرارة وضعف وأوجاع عادية، لكنّ الأطباء يشكون في حالات الرشح القوية، أي بأن تكون نوعاً من "الأنفلونزا"، والتي من أهم عوارضها حرارة عالية تصل إلى 39 و40 درجة، تقيؤ إضافةً إلى أوجاع في المعدة والرأس والحلق".

يضيف الدكتور الأعور: "في هذه الحالة نجري فحص الإنفلونزا، وهو مرض منتشر في هذا الفصل البارد، لكن فيروس "h1n1" هي النوع الأقوى في الأنفلونزا التي من الممكن أن يتطور ويؤدّي إلى عوارض صدرية، وكذلك يمكن أن يشكّل بعض الخطر على الحياة"، مشيراً إلى أن "عدد الوفيات جرّاء هذا الفيروس حتى الآن في لبنان، لا يتعدى أصابع اليد".

هل لحالات الرشح القوية راهناً علاقة بأزمة النفايات؟

يقول الدكتور الأعور: "لا علاقة لأزمة النفايات بما يشهده لبنان من حالات الرشح القوية"، وقال إنّ "أهم وقاية من الإنفلونزا هو التطعيم ضد هذه الفيروس، والذي يجب أن يكون في شهري أيلول وتشرين، أي قبل موسم البرد الذي عادة ما تنتشر فيه موجة الإنفلونزا". وأوضح أنّ "الطعم يُنصح به للكبار والصغار، بل ويجب أن يصل إلى أكبر عدد ممكن من الناس"، لافتاً إلى أنّ "السنة الحالية بلغت نسبة فاعلية الطعم 80 في المئة، على خلاف السنة الماضية التي كانت النسبة فيها متدنية". ( نوع الإنفلونزا يتغير من سنة إلى أخرى)

وطمأن الدكتور الأعور اللبنانيين إلى أنّ موجة الإنفلونزا أمر اعتيادي في هذه الأيام، ولا لزوم للخوف"، مشدداً على ضرورة الوقاية والإبتعاد عن الأماكن والأشخاص المصابين بالفيروس حتى لا تنتقل إليهم العدوى، وألا ينسوا الطعم.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 69 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان