الأزمة تتفاعل.. السعودية توقف جميع برامج العلاج في كندا   -   تعرّض دورية تابعة للجيش لاعتداء اسرائيلي... واصابة عنصرين   -   الخارجية ترد على كلام مفوض شؤون اللاجئين "المعارض" لعودة النازحين السوريين   -   نديم الجميل: الحكومة تخلت عن مسؤولياتها الأمنية وجيرتها لـحزب الله   -   في الطريق إلى التأليف: الحقائب مشكلة أيضاً!   -   ترامب يحكم بـ"عصا الاقتصاد" ويفرض "نظام الطاعة": تركيا تتمرّد.. ولكن!   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم الثلاثاء 14-08-2018   -   "القدرة الإستيعابية لمطار بيروت تفوق قدرته الطبيعية"   -   "كلمة السرّ" في لعبة الكبار.. وبرّي نجح في فكفكة بعض العقد   -   الحريري: اذا اصرّ الآخرون على عودة العلاقات مع سوريا "ساعتها لن تتشكل الحكومة"   -   حماده: العقدة الوحيدة امام التأليف سورية   -   بالأسماء: هؤلاء هم الوزراء الشيعة الجدد...   -  
سر سفينة الاسلحة.. والجهة اللبنانية المرسلة إليها
تمّ النشر بتاريخ: 2016-03-02
انشغل لبنان أمس، بالسفينة المحملة بالسلاح المتجهة الى لبنان، والتي انطلقت من مرفأ مرسين في تركيا قبل أن توقفها السلطات اليونانية قرب سواحل كريت، وهي تشبه الى حد ما السفينة «لطف الله 2» التي كانت متجهة الى مرفأ طرابلس في نيسان من العام 2012، وأوقفها الجيش اللبناني بعد دخولها الى المياه الاقليمية.

وتحمل السفينة اسم «ترايدر»، وترفع علم توغو، وكانت محملة بست حاويات، اثنتان منها محملتان بالسلاح من مختلف الأنواع والمتفجرات والذخيرة، وكان على متنها 11 شخصاً، 6 سوريين و4 هنود ولبناني واحد، باشرت السلطات اليونانية التحقيق معهم لمعرفة مصدر السلاح، والجهة التي كانت ستتسلمه في لبنان.

وترك توقيف هذه السفينة سلسلة تساؤلات حول الجهة المرسلة إليها؟ ومن هي الجهة التي دفعت ثمنها؟ وهل هي إشارة الى أن ثمة قرارا بتفجير الوضع الأمني في بعض المناطق اللبنانية؟ وهل هذه الحمولة هي عبارة عن شحنة أولى؟ وهل يتعلق الأمر بما أشيع عن اقتراح عربي بفتح الجبهة الشمالية على الحدود اللبنانية ـ السورية في وادي خالد بعكار لإرباك الجيش السوري؟ أم هو للاستخدام في الداخل اللبناني من أجل زعزعة الاستقرار في ظل السخونة السياسية الحاصلة؟

لكن السؤال الكبير الذي يطرح نفسه، هو كيفية إيصال حمولة السلاح الى الجهة المرسلة إليها، في ظل الرقابة الأمنية المشددة على كل المرافئ، وحتى في المياه الإقليمية اللبنانية من قبل قوات «اليونيفيل»؟

وتقول مصادر أمنية واسعة الاطلاع، إن السلطات اللبنانية تنتظر نتائج التحقيقات التي تجريها السلطات اليونانية مع الأشخاص الذين كانوا على متن السفينة، وأن لا معلومات حتى الآن حول المرفأ الذي كانت سترسو على رصيفه، مشددة على أن وصول كميات الأسلحة هذه الى مرفأي بيروت وطرابلس هو بمثابة انتحار لأصحابها، لأن المرفأين مجهزان بآلات الكشف (سكانر) على كل البضائع للكشف على كل ما تتضمنه الحاويات، لا سيما في مرفأ طرابلس الذي بدأ حديثا باستقبال الحاويات على رصيفه الجديد.

وترجح هذه المصادر أن يكون السيناريو، هو تفريغ الحاويتين المحملتين بالسلاح في عرض البحر، ومحاولة إدخال الكميات عبر زوارق بحرية الى أماكن أو شواطئ غير مراقبة، ونقلها من هناك الى المستودعات المخصصة لها، لافتة الانتباه الى أن هذا الأمر قد يكون ممكناً لكنه صعب وفيه مخاطرة كبيرة جداً، لأن الرقابة الأمنية بلغت ذروتها في الآونة الأخيرة.
ويؤكد مدير مرفأ طرابلس الدكتور أحمد تامر، أن السفينة «ترايدر» لم يسبق لها أن رست في مرفأ طرابلس، وأن وصولها لم يكن منتظراً، مؤكداً أن الإجراءات الأمنية من قبل مخابرات الجيش والأمن العام شديدة للغاية، وأن كل الحاويات والبضائع التي تصل الى المرفأ تخضع لتفتيش دقيق جداً، وبالتالي فإن إدخال السلاح عبر مرفأ طرابلس يعتبر من سابع المستحيلات.

وكان مسؤول في الحكومة اليونانية قد أكد، في بروكسل (وسيم ابراهيم)، «احتجاز سفينة تحمل أسلحة كانت متجهة إلى أزمير»، موضحاً أن محطتها النهائية كانت لبنان، وأن «عملية احتجاز السفينة قبل يومين تمّت بناء على معلومات حصلت عليها الأجهزة الأمنية اليونانية»، مشيراً إلى فتح تحقيق في الموضوع.
وأكد مسؤول يوناني آخر احتجاز السفينة، لكنه أشار إلى أن «حمولتها عبارة عن بنادق صيد».
 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 20 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان