ضوابط ولوائح مقترحة.. مدينة صينية تجرّم تناول القطط والكلاب   -   هجوم دياب الإستباقي تعبير عن مأزق داخلي وفشل خارجي   -   ممرض من قم يكشف المستور: السؤولون في إيران يخفون الحقائق   -   كورونا يُرعب اللبنانيين.. تأكيد حالتين ولكن ألف شخص في دائرة الخطر!   -   عقوبات ثلاثية الأبعاد وسفيرة متشدّدة.. ترامب يرسم ملامح المرحلة المقبلة في لبنان   -   دول عربية تُقفل الباب بوجه دياب.. والسعودية تسحب يدها من لبنان؟   -   مواد استهلاكية أساسية مفقودة.. وغلاء جنوني!   -   جولة في الحجر الصحي.. في هذه الغرفة يقضي مرضى "كورونا" أيامهم!   -   بالأرقام.. آخر مستجدات فيروس "كورونا" عالمياً   -   نانسي عجرم تدرك بأن زوجها مظلوم.. تفاصيل جديدة بالقضية هل يأخذ بها القضاء اللبناني؟   -   إجراءات أمنية مكثفة في الضاحية   -   هذا ما طلبه طبيب في مستشفى الحريري من اللبنانيين   -  
سـلام يواصل جهوده لترميم العلاقات اللبـنانية – العربيـة
تمّ النشر بتاريخ: 2016-03-24

المركزية-

برغم انشغاله في متابعة الملفات الداخلية المعقدة التي تتكدس وتزداد ارتفاعا في وجه حكومته، ويختلط فيها السياسي بالبيئي والامني والتقني والمالي الاقتصادي، لا زال رئيس الحكومة تمام سلام يخلق الوقت للعمل على ترطيب الاجواء التي احتدمت بين لبنان ومحيطه العربي والخليجي ودخلت مرحلة توتر غير مسبوق منذ اعلان المملكة العربية السعودية تجميد هباتها المخصصة للجيش اللبناني والقوى الامنية.

وللغاية، تفيد أوساط السراي “المركزية” أن سلام يسعى الى تصويب موقف لبنان الرسمي من القضايا العربية بعد أن التبس بسبب بعض مواقف وزير الخارجية جبران باسيل التي خرجت عن الاجماع العربي على ادانة الاعتداء على السفارة والقنصلية السعوديتين في ايران، من جهة، وبفعل ممارسات “حزب الله” المشارك في الحكومة، في المنطقة وانخراطه في الحروب الدائرة في سوريا واليمن والعراق وغيرها، من جهة أخرى. واذ تقول ان هذين العاملين ساهما في تعرية لبنان من الدور التوفيقي الذي لطالما امتاز به في محيطه، حتى بات طرفا وحتى خصما في نظر بعض العرب الذين يرون ان قراره بات مصادرا من “حزب الله” وايران، خاصة ان لا يمكن ايجاد اي ذرائع تبرّر تدخل البعض في شؤون دول اخرى وانتهاك سيادتها، تكشف الاوساط ان رئيس الحكومة يعمل على خط ترميم صورة وموقع لبنان اللذين شُوّها كثيرا، وينطلق في مسعاه من نقطتين: العودة الى ميثاق العام 1943 الذي قرر فيه اللبنانيون أن يكونوا مع العرب اذا اتفقوا، وعلى الحياد اذا اختلفوا، واعتماده شعارا تتحرك في هديه الدبلوماسية اللبنانية. أما النقطة الثانية، فتتمثل في جهود يبذلها سلام لتثبيت فقرة تؤكد “تمسّك لبنان بالمقررات الصادرة عن طاولات الحوار الوطني التي شهدها” في اي اجتماع عربي مرتقب على ان تتحول لازمة تتكرر في البيانات التي ستصدر عن اي لقاءات في المحافل العربية، ذلك أن هذا الموقف يعكس ضمنا التزام لبنان بـ”إعلان بعبدا” الذي نص على مبدأي النأي بالنفس والحياد عن القضايا الخلافية في المنطقة، ما يزيل الضبابية التي تحوط موقف لبنان الرسمي ويحسمه بوضوح، حسب الاوساط.

وتلفت الى ان سلام ينشط لتنقية الاجواء اللبنانية – الخليجية – العربية عبر تحديد معالم موقف حكومته، علّ ذلك يساهم في تخفيف التوتر السائد حاليا، بما يساعده لاحقا على الشروع بزيارات الى الدول العربية والخليجية لاعادة الدفء الى العلاقات معها. وتشير الاوساط الى ان سلام يبدي حرصا استثنائيا على تبديد الغيمة التي تمرّ فوقها، اذ انه يرى ان خسارة لبنان لدعم أشقائه العرب تعني خسارته السند الاقوى الذي يتكئ عليه ورئة حيوية تمده منذ عقود بالاوكسيجين السياسي والاقتصادي والمعنوي ليصمد في ظل محنه التي لا تنتهي، ويعتبر ان اسرائيل هي المستفيدة الوحيدة من عزل لبنان عربيا. وانطلاقا من هنا، يولي سلام حسب الاوساط، ملف العلاقات اللبنانية – العربية اهتماما خاصا ويكاد يتصدّر أولوياته، وفي موازاة جهوده لترتيبها، لا ينفك يكرر امام زواره أن القادة العرب لا بد ان يتفهّموا خصوصية الوضع اللبناني الداخلي، ولا بد ان يعودوا بعد ان نقوم بما علينا، عن اجراءاتهم في حق لبنان.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 10 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان