عباس ابراهيم: جاهزون لمواجهة أي اعتداء اسرائيلي   -   اليونيفيل تحققت من وجود نفق ثان قرب الحدود اللبنانية   -   جديد قضيّة كارلوس غصن: بعد تمديد احتجازه.. هذا ما فعله!   -   بعد لقاء بعبدا.. من سيكون الوزير السنّي؟   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 11 كانون الأول 2018   -   الحريري حضر حفل استقبال اقامه سفير لبنان في لندن   -   نتنياهو يتوعّد "حزب الله" بـ"قصف لن يتخيله أحد"   -   عون عاتب على "حزب الله".. والأخير حذر من باسيل   -   ما حقيقة دخول البطريرك صفير بموت سريري؟   -   صراع التكليف.. والحكومة على قائمة الانتظار!   -   عملية امنية احترافية انقذت لبنان... والمشنوق يكشف تفاصيلها!   -   "ولعت" بين حكمت ديب وراغب علامة: "تهديد وتطيير راس".. ونجل الأخير يتدخّل!   -  
توتر في عين الحلوة إثر مقتل شخصين
تمّ النشر بتاريخ: 2016-03-29

محمد صالح - موقع جريدة السفير

توتر الوضع الأمني في عين الحلوة، عصر الإثنين، بعد إطلاق النار على  عبد قبلاوي، أحد المنتمين إلى حركة "فتح"، في الشارع الفوقاني للمخيم، ما أدى إلى مقتله على الفور بعدما تم نقله إلى مستشفى "النداء الإنساني".
على الأثر، شهد المخيم استنفارات وانتشاراً مسلحاً مع إطلاق زخات كثيفة من الرصاص وقذيفة "ار بي جي".
ولم تمض ساعات قليلة، حتى أقدم مجهولون على قتل حمزة الناطور، شقيق (ع. الناطور) الذي قتل قبلاوي.
ما أدى إلى تشنج واستنفار وسط المخيم في ظل سماع رشقات نارية. وتسارعت الإتصالات الفلسطينية واللبنانية لضبط الوضع ومنع انفلاته.
وأفادت مندوبة الوكالة الوطنية للاعلام في صيدا بأن مجهولين ألقوا قنبلة يدوية عند مفترق سوق الخضار في الشارع الفوقاني في مخيم عين الحلوة، وتبع ذلك اطلاق رشقات نارية في الهواء.
وعقدت اللجنة الأمنية الفلسطينية العليا، في مقر القوة الأمنية، اجتماعاً طارئاً، لتدارس الوضع في ضوء التطور الأمني الذي شهده المخيم اعتباراً من عصر اليوم، ولاتخاذ الخطوات اللازمة لإعادة الهدوء وتثبيته.
وحضر الاجتماع ممثلون عن القوى الوطنية والاسلامية، وممثلون عن "الشباب المسلم" وعدد من اللجان منها "لجنة عرب زبيد" و"لجنة المنشية" اللتان رعتا قبل فترة اللقاء الذي جمع "الشباب المسلم" وحركة "فتح".
وتم الاتفاق على استمرار الاتصالات من أجل ضبط الوضع الأمني وعدم تفاقمه، والمحافظة على مخيم عين الحلوة وأهله.
وإلى الاجتماعات واللقاءات التي لا تزال متواصلة، أجرى عدد من المرجعيات اللبنانية اتصالات مع القيادات الفلسطينية، من أجل إعطاء دفعة لمساعي تهدئة الأمور في المخيم.
فأجرى الأمين العام لـ"التنظيم الشعبي الناصري" النائب السابق أسامة سعد، سلسلة اتصالات بالقيادات الفلسطينية، بهدف تهدئة الأوضاع في مخيم عين الحلوة، ومعالجة نتائج ما حصل اليوم في المخيم بعد سقوط ضحيتين وحصول موجة نزوح إلى خارج المخيم، ولتدارك أي تداعيات لذلك.
كذلك أجرت النائب بهية الحريري، سلسلة اتصالات بعدد من القيادات الفلسطينية ولا سيما مع قيادتي حركة "فتح" والقوى الإسلامية، وتمنت عليهم "العمل على تهدئة الوضع حقناً للدماء، وحفاظاً على سلامة أبناء المخيم وحفظاً لقضايا الشعب الفلسطيني الوطنية والإنسانية والاجتماعية المحقة والعادلة، ولإبقاء البوصلة موجهة نحو القضية المركزية فلسطين".

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 9 + 10 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان