وزارة الصحة للمغتربين الراغبين بالعودة: لتعبئة استمارة خاصة   -   الصين تفجر مفاجأة.. هذا ما أعلنته عن المُصابين بكورونا   -   سائق أجرة في صيدا ادعى عبر شريط فيديو نقل مصاب بكورونا.. هذا ما حلّ به   -   باسيل: عودة المنتشرين لا يجب ان تتحول الى قنبلة موقوتة.. ولبدء التفاوض مع صندوق النقد   -   كمامات طبية.. "صنع" سجن رومية!   -   إيفرمكتين .. علماء يكتشفون عقارا "يدمر فيروس كورونا بـ48 ساعة"!   -   أيها اللبنانيون: أسعار السلع ارتفعت بمعدّل 58.43 %.. إليكم الأرقام بالتفصيل   -   جعجع: لدينا سلطة جائرة متحكّمة برقاب البلاد والعباد   -   إليكم آخر مستجدات فيروس كورونا في لبنان   -   بعد الإشتباه بإصابته بـ"كورونا".. هل سجلت الدامور أول إصابة بالفيروس؟   -   تاريخياً.. أعوام عديدة لم تقم فيها مناسك الحج   -   درويش: على الحكومة الإسراع في المساعدات وخاصة في ‎طرابلس   -  
تمهيدٌ لطرد نصف مليون لبناني من الخليج؟!
تمّ النشر بتاريخ: 2016-04-03

في تقرير صادم، لفتت صحيفة "رأي اليوم" الالكترونية إن "لبنان كان دائما ساحة رئيسة بالنسية الى المملكة العربية السعودية، اعلاميا وسياسيا، على مدى نصف قرن"، مضيفة: "ولكن يبدو ان قرارا سعوديا اتخذ على أعلى المستويات باسدال الستار كليا على تلك المرحلة، والانسحاب بشكل متسارع من العاصمة بيروت".

وفي تقرير حمل عنوان "اغلاق مكاتب قناتي "العربية" و"الحدث" والهجوم المضاد على مكاتب "الشرق الاوسط" أحدث فصول الصراع السعودي الايراني في لبنان.. والتمهيد لطرد نصف مليون لبناني من الخليج للضغط على "حزب الله" وسحب ودائع واستثمارات مالية.. الانسحاب السعودي من الساحة اللبنانية هل يعقبه أعمال انتقامية"؟، نقلت الصحيفة عن مسؤول سياسي كبير أنه "بعد قرار الحكومة السعودية قبل شهرين بتجميد منحة مالية بقيمة اربعة مليارات دولار، كانت مخصصة لتسليح الجيش وقوى الامن اللبنانية، استصدرت السعودية قرارات من مجلس التعاون الخليجي ووزراء الداخلية والخارجية العرب، بوضع "حزب الله" اللبناني على قائمة الارهاب، وبدأت في انهاء عقود كل من يثبت تعاطفه او تأييده لهذا الحزب على اراضيها، وفعلا شهدت الاشهر الثلاث الماضية حملات ترحيل لمواطنين لبنانيين من ابناء الطائفة الشيعية في السعودية والكويت والبحرين، ومن المتوقع ان تمتد الى الامارات وقطر".

وأشارت إلى أنّ "قرار السلطات السعودية باغلاق مكاتب "العربية" في بيروت الذي يحتل طابقاً كاملا في عمارة وسط العاصمة، واقتحام مكتب صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية بعد يوم من صدوره، يعكس دخول الازمة السعودية مع "حزب الله"، ولبنان بشكل عام، الى مرحلة تنبيء بالعنف "الاعلامي"، كمقدمة لعنف "امني"، الامر الذي يخيف الكثير من المراقبين من تحول لبنان الى ساحة اغتيالات بصورة او بأخرى"، ولفتت إلى أن "هناك تفسيرات عديدة لقرار اغلاق الحكومة السعودية لمكاتب قناة "العربية"، احداها، بل ابرزها، يقول ان المملكة السعودية بصدد الاقدام على خطوات تصعيدية في لبنان، مالية واقتصادية، مثل زيارة وتيرة ابعاد لبنانيين شيعة من اراضيها، وسحب ودائعها المالية من البنك المركزي اللبناني، الامر الذي قد يؤدي الى ردود فعل عنيفة ضد مصالحها في لبنان، ولهذا قررت اغلاق مكتب "العربية" والحدث" كخطوة استباقية، او كإجراء وقائي. وهناك تفسير آخر يقول ان قناتي "العربية" و"الحدث"، اصبحتا تابعتين بالكامل للشركة السعودية للابحاث والتسويق، التي يملك الغالبية العظمى من اسهمها الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي، وشعر مقربون من ان القناتين باتتا مخترقتين من قبل بعض العناصر الاعلامية اللبنانية، وفي مكتب بيروت خاصة، وبرز هذا الاختراق في اوضح صوره من خلال بث شريط يحمل اسم "الشاطر حسن"، كان من المفترض ان يكون انتج لتشويه صورة الامين العام لحزب الله، لكنه جاء على عكس ذلك تماما بسبب موضوعيته، الامر الذي اغضب الامير بن سلمان، الرجل القوي في السعودية، وترجم غضبه هذا باصدار قرار باغلاق مكتب المحطتين في بيروت".

ولفت تقرير "رأي اليوم" إلى أنّ "ما يتخوف منه اللبنانيون ان تقدم دول الخليج وبتحريض من السعودية على طرد حوالي 550 الف لبناني يعملون فيها منذ عقود، او النسبة الاكبر منهم، في محاولة ضغط على لبنان، او تأليبه، للثورة على عدوها الاساسي، اي "حزب الله" وتقول الاحصاءات الرسمية ان 350 الفا من هؤلاء يقيمون من الممكلة العربية السعودية، 120 الفا في الامارات، و60 الفا في الكويت، و35 الفا في قطر، علاوة على 20 الف لبناني يحملون جنسيات خليجية، او دول دول اجنبية، وتقول هذه الاحصاءات ان عدد ابناء الطائفة الشيعية بين هؤلاء يبلغ عددهم حوالي 60 الفا، اما عدد المسيحيين فلا يزيد عن عشرة آلاف".

وتابع: "الورقة الاخرى التي يمكن ان تستخدمها السعودية ودول الخليج للانتقام من اللبنانيين بحجة سكوتهم على "حزب الله" ونفوذه، هي الودائع المالية في البنك المركزي اللبناني التي تزيد عن مليار دولار، وهي وديعة سعودية رسمية، الى جانب ودائع غير رسمية بحوالي 30 مليار دولار لافراد وشركات، وسحب الاستثمارات الخليجية التي تزيد عن 18 مليار دولار، وافادت مصادر عقارية وثيقة ان لبنان يشهد حاليا حالة بيع شرسة من قبل الخليجيين لممتلكاتهم، الامر الذي انعكس سلبا على قيمة قطاع العقار في لبنان".

(رأي اليوم)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 18 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان