عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاربعاء في 20 أيلول 2017   -   انتهاء جلسة المجلس الدستوري دون أخذ أي قرار   -   قبيسي​: قرارنا جدي بشأن تقريب موعد الانتخابات وإجرائها نهاية السنة   -   اقتراح بري رسالة "سياسية" الى "ثنائي العهد": لا تتجاوزونا!   -   الموسوي للسنيورة: "أنت لا تعني شيئا"   -   مجلس النواب يقرّ 13 مشروع واقتراح قانون   -   زعيتر من معبر جديدة يابوس: من شأن الانتصار على الإرهاب تحقيق الاستقرار على الصعد التجارية والاقتصادية   -   ولادة "حزب الله 2" ولبننة سوريا.. 6 مليارات إيرانيّة ثبّتت الأسد بموقعه   -   ترامب: سنحاسب الدول التي تدعم وتمول جماعات كالقاعدة وحزب الله   -   ماكرون: انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الايراني سيكون خطأ جسيما   -   افرام يعلن ترشحه عن دائرتي كسروان وجبيل!   -   مصادر لـ"الأنباء": نَفَس إقليمي وراء طرح الانتخابات المبكرة   -  
كيف علّق السياسيّون على حكم سماحة؟
تمّ النشر بتاريخ: 2016-04-08
أثار حكم محكمة التمييز العسكرية بحق الوزير السابق ميشال سماحة، والذي قضى بسجنه 13 عاماً ردود فعل متباينة في صف السياسيين من فريقي الثامن والرابع عشر من آذار. وعلى الرغم من إجماعهم في الظاهر أن "سماحة مذنب"، لكنهم إختلفوا في الباطن على نموذج الحكم الصادر بحقه.

وكان لافتاً أن موقع "تويتر" إتخذ وظيفة منبر ردود الفعل بين السياسيين حيث أضحى كمؤتمر صحافي مصغر جمعهم بعد أن فرّقتهم المواقف السياسية اليومية على نفس الموقع.

السبّاق في الترحيب بالحكم الصادر بحق سماحة كان رئيس الوزراء السابق سعد الحريري الذي إعتبر في تغريدة، "ان الإرهابي سماحة يعود اليوم الى السجن وهو المكان الطبيعي لكل من يخطط لقتل الأبرياء وجر لبنان الى الفتنة والاقتتال الأهلي."

وأضاف الحريري: "يثبت الحكم على سماحة ان المتابعة القضائية والشفافية مع الرأي العام هي الطريق الصحيح للعدالة بعيدا عن المزايدات والتصرفات السياسية الهوجاء" مشيرا الى ان "صدور حكم التمييز بحق الإرهابي ميشال سماحة يصحح الحكم السابق المخفف الذي رفضناه وأعلنا اننا لن نسكت عنه."

ولم يكن تعليق رئيس الجمهورية السابق، ميشال سليمان، أقل سخونةً إذ أشار انه: "بعد صدور حكم محكمة التمييز العسكرية على ميشال سماحة ينبغي اعادة النظر بالمواقف الحادة التي تنادي بإلغاء هذه المحكمة." وذلك تعليقا على صدور الحكم بحق الوزير السابق ميشال سماحة بالسجن 13 سنة جديدة.

ولم يغرّد رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط خارج السرب معبراً عن تأييده للقرار، إذ قال: "لقد ابتدا القضاء يتحرك في قضية ميشال سماحة فهل يكمل في ملفات الفساد."

رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب الشهير على "تويتر"، إنفرّد بالتغريدات الناقدة للحكم رغم أنه مقتنع أن "عمل سماحة دنيء ومرفوض" حيث قال: "الحكم عليه سياسي وصدر تحت الضغط ولو أكمل القضاء باتجاه ملفات الفساد لا يبقى أحد خارج السجن."

وسأل "بماذا سيحكم القضاء النزيه على الذين نفذوا التفجيرات . هل مثلاً بمائة عام اذا كان الحكم على النية الجرميه 13 سنه"، مضيفاً: "نفهم من حكم سماحه ان احمد الأسير ونعيم عباس وغيرهم من قتلة الجيش والناس سيحكم عليهم بمائة عام على الأقل".

وعلى الرغم من إنتقادته المستمرة لما إقدم سماحة على فعله، لكن المدير العام السابق للامن العام اللواء جميل السيد، لم يكن قاسياً عليه هذه المرة قياساً بالمرات السابقة قائلاً: " موقفي من سماحة هو نفسه! لكن أن يُحْكم عليه 13 سنة، وأن يُفْرج عن جومانا حميّد وهي تقود سيارة مفخخة من عرسال إلى بيروت، فتلك سياسة وليست عدالة..."

وحده محامي ميشال سماحة سار عكس التيّار رافضاً الحكم من أصله معتبراً أنه "معلب وظالم".

وكان "ليبانون ديبايت" قد علم ان الهاشم انسحب من المحكمة قبل التئام الهيئة لانه كان على علم مسبق بالحكم ما ادى الى اعتراضه وانسحابه.
 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 9 + 11 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان