مواقف عون تدوّي في تل أبيب: لا فرق بين حزب الله ولبنان!   -   وزير المال يبشّر: الرواتب ستُدفع بحسب قانون السلسلة الجديدة   -   التزام الادارات الرسمية في جزين بالاضراب العام   -   موظفو وعمال بلدية طرابلس التزموا بالاضراب   -   بسجادة حمراء: "عون رجع عَ فرنسا".. هل يعود بـ3 مليارات؟   -   هذا ما سيفعله خليل خلال الساعات المقبلة..   -   ماذا يحدث في جسمك إذا تناولت عصير الجزر يومياً؟   -   تعرف على فوائد التمر للأطفال على الريق   -   ميقاتي متضامناً مع مدير "الوكالة الوطنية": طرابلس لا تمشي بالعصا   -   المشنوق: المصلحة الوطنية يحققها التضامن الحكومي وليس أحد الوزراء وحده   -   بري: حكم المجلس الدستوري لم تأتي به الملائكة   -   فاجعة تهز مزيارة.. ريا ضحية غدر "إبن البيت"!   -  
جزين .. هل تحسمها العائلات ام احزاب؟
تمّ النشر بتاريخ: 2016-05-20
أقرب الى خلية نحل تبدو مدينة جزين. أمام مكتب التيار الوطني الحر ترتفع صور أمل أبو زيد المرشح عن المقعد النيابي في فرعية جزين. هناك حيث ترفرفُ الأعلام البرتقالية لا شيء يعلو أغاني التيار الوطني الحر التي تضفي حماسة على المشهد مع اقتراب ساعة الصفر.

فالعمل على الارض بالنسبة اليه اذا لا علاقة له بالدور السياسي او النيابي بدليل انه يعمل في جزين منذ سنوات وبالتالي فالكلمة هي لارادة الناس ولحكمهم.

في جزين تبدو اجواء الفرعية حامية ولو ان الاقوى هو مرشح التيار الوطني الحر. لكن ذلك لا يلغي استنفار الحساسيات العائلية حيال ابراهيم عازار ابن المدينة في حين يسجل عليه البعض انه محسوب على حركة امل منذ ايام والده النائب السابق سمير عازار، ما يخلق نقزة حول حرية القرار المسيحي. 

في المقابل يحرص ابو زيد على كسب ثقة الجزينيين لحمل مطالبهم والعمل على تحقيقها وليسمع صوتهم لدى جميع المراجع الرسمية. فابن مليخ يردد ما معناه ان القضاء هو مثل الجسم وجزين هي القلب ولا يمكن للجسم ان يعيش من دون القلب. فهو ان كان مرشح التيار الوطني الحر الا ان يؤكد في كل مجالسه بقاءه على مسافة واحدة من الجميع في الانتخابات البلدية والاختيارية على امتداد القضاء بدءا ببلدته مليخ.

فلاول مرة في لبنان ستشهد البلاد انتخابات فرعية وبلدية في الوقت عينه، ما قد ينعكس في بعض القرى على خيارات عدد من المقترعين حيث يتنافس اربعة مرشحين على المقعد النيابي وهم عدا عن ابو زيد، العميد المتقاعد صلاح جبران، باتريك رزق الله وابراهيم عازار.

يوم الاحد سيكون قضاء جزين على موعد مع استحقاقين نيابي وبلدي لا ينفصل الواحد منهما عن الاخر فهل تحسمها العائلات ام يعلو الاجماع المسيحي الذي تكرس بالمصالحة العونية القواتية والدعم الكتائبي؟

بدأ العد العكسي حيث اكتملت التحضيرات اللوجيستية وعلى بعد امتار تنشط الماكينة الانتخابية لمواكبة اي تطور انتخابي لاسيما ان لقضاء جزين اكثر من خصوصية.
لارا الهاشم ليبانون ديبايت 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 12 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان