في الغازية.. منتحل صفة "طبيب يعالج السّرطان" بقبضة "استقصاء الجنوب"! (صور)   -   تيمور جنبلاط التقى بري على رأس وفد من الإشتراكي: نطالب بتسريع تشكيل الحكومة   -   قمة اقتصادية في بلد "طفران"... وبرّي يعترض على عدم دعوة سوريا   -   الظهور الرسمي الأول لتوأم أمل وجورج كلوني.. ملامحهما لبنانية أم أميركية؟   -   أعمال جسر جلّ الديب إلى خواتيمها؟   -   عملية امنية احترافية انقذت لبنان... والمشنوق يكشف تفاصيلها!   -   مفاجأة.. هل ستتمّ دعوة بشار الأسد الى لبنان؟   -   صراع التكليف.. والحكومة على قائمة الانتظار!   -   ضبط أشخاص قُصَّر داخل ملاهٍ ليلية في بيروت وجبل لبنان.. وقوى الأمن تحذّر!   -   "ولعت" بين حكمت ديب وراغب علامة: "تهديد وتطيير راس".. ونجل الأخير يتدخّل!   -   قطع طريق عام حلبا لبعض الوقت تضامنا مع الحريري وقوى الأمن   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 10 كانون الأول 2018   -  
"صيدا لأهلها" أم صيدا عاصمة الجنوب؟
تمّ النشر بتاريخ: 2016-05-21

تبدو مدينة صيدا اليوم أمام مفصل سياسيّ جديد. فإما أن تجدّد للنهج الذي أجبرها على الانطواء على نفسها، أو أنها ستختار الانفتاح على جوارها. وشعار الانفتاح على الجوار حاضر بقوة في المدينة، إلى درجة أن من رعى أسباب «الانطواء» رفع لواء «المصالحة»

في الانتخابات البلدية عام 2010 في بوابة الجنوب، كان شعار اللائحة المدعومة من تيار المستقبل وحلفائه «صيدا لأهلها». صوّت للشعار أكثر من 19 ألف صيداوي. بلدية «أهل صيدا» خسرت رئاسة اتحاد بلديات صيدا ــ الزهراني.

بعض بلديات الزهراني حررت نفسها واستحدثت لنفسها اتحاد ساحل الزهراني. ظاهرة أحمد الأسير وتضامن كثير من الصيداويين معها، ولا سيما المتمولين والتجار، دفع أهالي الجوار إلى دعم شعار «صيدا لأهلها». جنوبيون كثر كانت أسواق صيدا ومطاعمها وملاهيها، قبلتهم، قاطعوها وانكفأوا إلى مناطقهم. أحد أصحاب المحال في صور رفع لافتة تقول: «شكراً أحمد الأسير»، في إشارة إلى الازدهار الاقتصادي الذي عم النبطية وصور والزهراني، بعد مقاطعة صيدا.
«طلعت الصرخة» بعد معركة عبرا، بعدما تبين أن صيدا لأهلها وبأهلها فقط، خسرانة. اقتنع الكثيرون بضرورة مصالحة أهل الجوار بهدف استرجاعهم إلى حضن الأسواق والمطاعم التي أقفل عدد منها. الاستعراض التاريخي في ذاكرة الصيداويين عزز ذلك التوجه. خلال حرب تهجير المسيحيين في الثمانينيات، دفعت صيدا الثمن بعد قطع أوصالها مع امتدادها الطبيعي نحو شرقي صيدا. وبسبب التراخي مع الأسير، قطعت أوصالها مع امتدادها الطبيعي جنوباً. لائحة «صوت الناس» وضعت ضمن أولوياتها «إعادة ثقة الجوار بعاصمة الجنوب». في خطوة استلحاقية، أدرج رئيس لائحة «صيدا إلى الأمام» محمد السعودي بند المصالحة مع الجوار في برنامجه الانتخابي.
أما التيار الوطني، فله المصالحة مع الذات. في المدينة الوحيدة التي تمردت على إمبراطورية رفيق الحريري عام 2004، مطالبة باستعادة ملامحها. قائد «صوت الناس» رئيس التنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد يطلق تعهدات تغييرية جديدة تستنهض صيدا معروف سعد. انتخابات الأحد «جزء من مسيرتنا المستمرة لتغيير الأوضاع في لبنان نحو الأفضل على كل المستويات». يرى فيها «محطة أساسية لتزخيم المسيرة النضالية. وفي حال حققنا الفوز بالمجلس البلدي، نكون قد حققنا قيمة تغييرية مضافة. وفي حال خسرنا نكون قد دعمنا المسيرة بخبرات وطاقات جديدة».
ليست المرة الأولى التي يطلق فيها التيار الوطني وعوداً بالتزخيم. يصدق أحياناً ولا ينجح أحياناً أخرى. لكن هذه المرة مختلفة. تسري حماسة استثنائية بين فئات كانت خاملة ومتراخية في السنوات الماضية. لعبت الحملات على الوتر الإنمائي والمعيشي. أما السياسة التي تفرّق فـ»لاحقين عليها». اختيار مرشحين من طينتها (عمال ونقابيون ومدرسون ومهندسون) أيقظ الجماهير وحفزها. تضاف المتغيرات السلبية التي طاولت صيدا في عهد بلدية تيار المستقبل وحلفائه. يقول سعد: «مقارنة صغيرة بين حال صيدا قبل تسلم البلدية الحالية وما بعدها، يظهر التراجع والخسارات المتلاحقة وطنياً وجنوبياً واقتصادياً واجتماعياً». وعن إنجازات البلدية التي تعتد بها، ولا سيما إزالة جبل النفايات، يلفت سعد إلى أن تلك المشاريع وضعتها البلديات السابقة، لكن الفريق السياسي الراعي للبلدية عرقل تنفيذها في ذلك الوقت. وعندما سمح بتنفيذها، شابتها مخالفات عدة.
ينبري سعد ومرشحو «صوت الناس» لاستعراض مساوئ المشاريع المنفذة. أين كنتم قبل وخلال تنفيذها؟ «كنا نسلّط على الأخطاء من خلال مواقف ووثائق، لكن لم يكن هناك تفاعل من البلدية ولا من الناس باستثناء الحراك لمنع دخول النفايات من خارج صيدا». يتساءل:» ماذا نستطيع أن نفعل أكثر من توضيح المخالفات عندما تكون الناس مقتنعة بأنها جيدة؟»
الاعتراض النظري أصبح من الماضي. حان وقت العمل من البلدية أو من خارجها. يراهن سعد على الفوز بسبب نقاط القوة التي تتمتع بها «صوت الناس». «تشكيلة الأعضاء الجديدة والخارجة عن المألوف بالشكل والمضمون والمنهج وبرنامجنا ملتصق بقضايا الناس ومشاكلها وهمومها اليومية ورؤيته مختلفة للمشاريع الكبيرة وخدمة الناس». الجذور القوية للتيار الوطني في بوابة الجنوب قوية وصدقيته جعلته يتحدى قوى السلطة المختلفة.
نقاط الضعف لدى الخصم مكشوفة: «نسب البطالة وكساد السوق ارتفعت، والمدن الصناعية والنشاط الثقافي والفني تراجع وموقع المدينة كثالث مدينة في لبنان وكعاصمة الجنوب انتفى». ليس الحق حصراً على أحمد الأسير. «الفريق السياسي الراعي للبلدية هو الراعي لمثل تلك الظواهر لخدمة مشروعه السياسي».
أي مشهد سيتكرر، انتصار 2004 أم هزيمة 2010؟ يؤكد سعد أنه في الحالتين «كسبانين. في حال حققنا الفوز الكامل لأعضاء اللائحة وفي حال حققنا فوزاً جزئياً أو خسرنا كلياً فسوف نستمر بصيغة مناسبة ضمن لجان التغيير ومراقبة عمل البلدية».

آمال خليل - الاخبار - 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 8 + 16 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان