الحريري: "انا بَي السنة في لبنان وانا بعرف وين مصلحة السنة"   -   الحريري: أنا بي السنة في لبنان   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 13 تشرين الثاني 2018   -   مبادرة باسيل: حكومة قبل عيد الاستقلال؟   -   الكتائب: موقف نصرالله يشكل تحديا للمؤسسات الدستورية   -   مئات الصواريخ على جنوب إسرائيل... وغارات توقع شهداء في غزة   -   أبي خليل: ما حصل أمس انتصار للزحليين   -   مفاجأة اليوم: فتاة تعانق الحريري في البرلمان.. ونديم الجميّل مهّد الطريق! (فيديو)   -   بري لميقاتي: "ما حدا يزايد عليي وعلى الحريري"   -   باسيل: لدي افكار كثيرة سأطرحها على بري بما يتعلّق بحلّ العقدة السنية   -   ردا على نصرالله ودعما للحريري.. ميقاتي: رئيس الجمهورية والرئيس المكلف مسؤولان عن تشكيل الحكومة!   -   "وول ستريت جورنال": الوليد بن طلال "سفير".. اتصال من بن سلمان وتكليف بمهمّة خاصّة   -  
إيران لا يغريها عون رئيساً
تمّ النشر بتاريخ: 2016-07-07
نقل عن مصادر وزارية لبنانية تساؤلها: هل من تبدل في ميزان القوى يدفع بقيادة "التيار الوطني الحر" إلى الترويج لأن رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون أصبح متقدماً على منافسه زعيم تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية، ولم يعد ينقصه للوصول الى سدة الرئاسة الأولى سوى تأييد زعيم تيار "المستقبل" الرئيس سعد الحريري، وأن الأسابيع المقبلة ستزف الى اللبنانيين انتخابه رئيساً للجمهورية؟

ورأت المصادر الوزارية، أن من حق العماد عون التفاؤل بالوصول إلى سدة الرئاسة، مع أن هذا التفاؤل لا يعكس بالضرورة واقع الحال السياسي الذي يستبعد إمكان حصول متغيرات من شأنها أن تصب في مصلحته، خصوصاً أن الملف الرئاسي بات خارج السيطرة المحلية، وأن لبننته تواجه عقبات ليس في مقدور أي طرف محلي التغلب عليها وصولاً الى تبديدها، إفساحاً في المجال أمام إيصاله الى القصر الجمهوري في بعبدا.

ولفتت إلى أن رهان "التيار الوطني" على فرض حصار سياسي على الرئيس الحريري ليس في محله، لأنه ليس العقبة الوحيدة التي ما زالت تؤخر انتخاب العماد عون وإنما هناك عقبات محلية وإقليمية ودولية يجد الأخير صعوبة في تخطيها طالما أنه لم يقدم نفسه حتى الساعة طرفاً وسطياً يتموضع في منتصف الطريق بين حليفه "حزب الله" وخصومه.

واعتبرت أنه ليس دقيقاً اعتبار "التيار الوطني" أن ما يشهده لبنان من تطورات أمنية وسياسية سيدفع في اتجاه التسليم بانتخابه رئيساً. واعتبرت أن التوافق مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري على إخراج ملف التنقيب عن النفط والغاز من دوامة التجاذبات السياسية لا يزال في أول الطريق.

وفي هذا السياق، سألت المصادر عينها عن جدوى الاجتهاد من "التيار الوطني" وعلى نطاق واسع بأن هذا التوافق سيوظف سياسياً في اتجاه إقناع رئيس المجلس بالانضمام الى الفريق النيابي المؤيد لانتخاب عون، كأن الملف الرئاسي هو في يد اللبنانيين.

وتوقفت المصادر هذه أمام تأييد "حزب الله" لترشح عون لرئاسة الجمهورية، وقالت إن لا خيار لديه سوى النزول بكل ثقله لدعمه باعتبار أن "الجنرال" هو أبرز الذين وفروا له التغطية في انخراطه بالحرب الدائرة في سوريا إلى جانب الرئيس بشار الأسد ضد معارضيه، إضافة إلى "تشريع" سلاحه في الداخل والخارج.

وأكدت أن وقوف الحزب وراء ترشح عون ورفضه البحث عن مرشح توافقي أو الموافقة على حليفه الآخر فرنجية يعني أنه لم يحن حتى الساعة موعد الإفراج عن الملف الرئاسي، وبالتالي فإن إصراره على دعمه ما هو إلا تأييد معنوي لا يُصرف في مكان، ويراد منه تقطيع الوقت الى حين نضوج الظروف أمام الوصول إلى تسوية لإنهاء الحرب في سورية يكون من بين بنودها انتخاب رئيس جديد للبنان.

وفي كلام آخر، رأت المصادر أن إيران تؤخر إنجاز الاستحقاق الرئاسي لأنها قررت ربطه بمستقبل الوضع في سوريا، وان منحها "جائزة" بانتخاب عون لا تكفيها، لأن ثمن ما تطلبه أكبر بكثير من هذه الجائزة... مع أنها تحاول باستمرار الهروب الى الأمام لدى مطالبتها بتسهيل عملية انتخاب الرئيس، وذلك بإحالتها من يطالبها بموقف لإنهاء الشغور الرئاسي على اللبنانيين، بذريعة أنها لا تتدخل في الشأن اللبناني وتدعم ما يتوافق عليه الأطراف المحليون في هذا الخصوص.

وأوضحت أن لا مفعول إيجابياً للحرب النفسية التي تستهدف الحريري، وقالت إن من يرعاها سيكتشف عاجلاً أم آجلاً أن هذه الحرب سترتد على من ينظمها ويتولى توزيع الأدوار لدفعه إلى الاستسلام وصولاً إلى التسليم بانتخاب عون كأمر واقع.

لذلك لن يكون للتفاهم النفطي ،كما تقول المصادر هذه، أي مفاعيل سياسية تبدل من اصطفاف القوى المحلية في الملف الرئاسي، مع أن هذا التفاهم لا يزال في أول الطريق، إضافة إلى أن الجلسات الثلاثية للحوار في الأسبوع الأول من الشهر المقبل لن تحمل مفاجآت من العيار الثقيل يمكن التأسيس عليها كمؤشر لوقف تمديد الشغور في رئاسة الجمهورية، لا سيما أن إيران التي استثمرت غالياً في المنطقة لا يغريها انتخاب عون في مقابل التخلي عن مصالحها في سورية.
الحياة 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 55 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان