جنون الدولار.. هذه تسعيرة السوق السوداء صباح الإثنين   -   انتحار شاب في صيدا!   -   سمير وستريدا جعجع غادرا إلى أوروبا   -   دخل بتفاصيل التفاصيل: ماكرون يترك لبنان معلقاً للانتخابات الأميركية.. وخياران امام حزب الله   -   هل دخلنا فعلًا في قلب "جهنم"؟   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين 28 أيلول 2020   -   عون الغى اجتماعا كبيرا كان سيجمع عشرات المسؤولين.. باشر درس كل الخيارات!   -   جعجع في رسالة إلى "المستقبل" و "الإشتراكي": للإستقالة من مجلس النواب   -   8 آذار: لحكومة سياسية   -   سلعٌ زادت أسعارها 400%.. الدولار المرتفع وزيادة التضخم يهزان الأسواق!   -   من هما شهيدا الجيش في الهجوم الإرهابي على مركز عرمان - المنية؟ (صورة)   -   السيناريو الضائع   -  
موسكو: طهران "تحرم" لبنان من الرئيس المسيحي
تمّ النشر بتاريخ: 2016-07-18

كشف أحد الديبلوماسيين العاملين في العاصمة الروسية لـ"الجمهورية" أن موسكو تُعطي أهمية لملف لبنان، وفي طليعته أزمة إنتخاب رئيس الجمهورية، لكنها لن تُحرّك هذا الملف قريباً، إذ يؤكد أنّ "كلّ شيء مجمَّد حتى الساعة في انتظار عودة نائب وزير الخارجية الروسي والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف، الذي يمضي إجازة في قبرص تنتهي في أواخر تموز، وبما أنّه يُمسك ملفات كثيرة في الشرق ويتابع الملف اللبناني فإنّ أيّ مبادرة روسية لن تحصل قريباً، هذا إذا قرّرت موسكو التحرّك".

وفي السياق، يؤكّد الديبلوماسي أنّ "موسكو تتريّث حتى تنتهي الإنتخابات الأميركية، لأنها تريد البحث في كلّ ملفات المنطقة سلّة واحدة، لكنها في المقابل لا تمانع، بل تشجّع حلَّ الأزمة الرئاسية اللبنانية". ويردّد المسؤولون الروس في لقاءاتهم عبارة موحّدة وهي "أننا نريد الرئيس المسيحي في لبنان ليعود ممثل المسيحيين الأوّل في الشرق الى رأس السلطة".

الى ذلك، يكشف الديبلوماسي أنّ "المسؤولين الروس يُحمّلون علناً إيران مسؤولية عرقلة انتخاب الرئيس المسيحي في لبنان، وهذا الأمر يُكرّرونه في مجالسهم ولقاءاتهم، ولم يعودوا يخفون عتبهم على طهران في هذه النقطة، وهم بالتالي يعتبرون أنّ حلفاء إيران في لبنان وعلى رأسهم "حزب الله" يقاطعون جلسات انتخاب الرئيس من دون مبرّر ويعرقلون انتخابَ رئيس بايعاز من طهران، ولم يقدموا على أيّ خطوات لتسهيل حلّ أزمة الرئاسة، ويؤكدون أنّ كلّ تأخير يقع على عاتق إيران وحلفائها".

وبما أنّ الروس والإيرانيين يقاتلون الى جانب النظام السوري، فمن المفترض أن يكونا حليفين، لكنّ الديبلوماسي يلاحظ أنّ "إيران وروسيا يقاتلان في سوريا كلٌّ من منطلقه، فموسكو يهمّها الحفاظ على مؤطئ قدم على البحر المتوسط ونفوذ أساسي في سوريا ولا يمكنها أن تُكرّر خطأ ليبيا، بينما إيران تريد الحفاظ على النظام السوري لأنّه يمنحها نفوذاً وامتداداً في الشرق، ويؤمّن لها صلة وصل مع حليفها "حزب الله" ويشكل امتداداً للهلال الإيراني من لبنان الى العراق ودول المنطقة"، لافتاً الى "وقوع اختلافات جذرية بين الدولتين في الفترة الماضية وخصوصاً في معركة حلب، وهذا كلّه يؤثر على الوضع اللبناني، إذ إنّ موسكو لا يمكنها التدخل لدى طهران لتقول لها أن تطلق سراح الرئاسة اللبنانية".

في هذا الوقت، تستمرّ العاصمة الروسية بمتابعة الأوضاع في الشرق الأوسط، خصوصاً مسألة الأقليات المضطهدة، وتشهد موسكو عدداً من المؤتمرات الخاصة بالوجود المسيحي، لكنّ كلّ ذلك يبقى ضمن السياسة الكبيرة التي تتحكّم بمصلحة الدولة، ولم تصل الى حدّ إعتبار أزمة الأقليات قضيّتها، لأنّ المصالح تتحكّم بالدول العظمى، وليس المبادئ أو المذاهب والأديان، فالصراعات تتّخذ أشكالاً سياسية وعسكرية مختلفة لكنّ الثابت الوحيد هو أنّ الشعوب الضعيفة تضيع في التغيّرات الكبرى التي تصنعها القوى العظمى حاكمة العالم، من هنا فإنّ حلّ مسألة رئاسة الجمهورية هو في يد اللبنانيين وحدهم... إلى حين مجيء كلمة السرّ.

(الجمهورية)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 11 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان