تتناولون الأسبرين يومياً؟ توقفوا عن ذلك فورا   -   هذا ما ينتظركم من جسر مشاة نهر الموت حتّى الدّورة!   -   بعد مقال "الجمهورية".. مكتب الحريري يوضح!   -   اللواء ابراهيم في بعبدا.. فهل من جلسة للحكومة هذا الاسبوع؟   -   مفاوضات الحدود مع اسرائيل تعود الى الواجهة... ريتشارد تحمل رسالة الى بري   -   الخليل: عدم إنعقاد مجلس الوزراء خطيئة مميتة وآخر الدواء الكي   -   محمد نصر الله: ألف نعم لمساعدة أهلنا الفلسطينيين للحصول على حقوقهم الإنسانية   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الثلثاء في 23 تموز 2019   -   الصفدي غرّدت بشأن "منح المرأة جنسيتها لأولادها"... فماذا قالت؟   -   هل يلتئم مجلس الوزراء هذا الأسبوع؟   -   محفوض: ليتذكر الجميع أن لبنان أولا وأخيرا   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين في 22 تموز 2019   -  
هذا ما كان أردوغان حريصاً عليه في بداية الإنقلاب
تمّ النشر بتاريخ: 2016-07-20

أطلّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء اليوم الأربعاء عبر شاشة "الجزيرة"، وهي المقابلة التي تمّ إرجاؤها إلى اليوم بسبب أوضاع البلاد الإستثنائية بعدما كانت مقررة أمس الثلاثاء، فقال إنّ "السلطات استعادت السيطرة على البلاد ليل الجمعة خلال 12 ساعة من بدء محاولة الإنقلاب"، لافتاً إلى استجابة الشعب لطلبه بالتظاهر خلال دقائق، ومتهماً جماعة الخدمة التي يقودها الداعية فتح الله غولن بالتورّط في الانقلاب الفاشل.

وفي أول لقاء له مع قناة عربية بعد المحاولة الإنقلابية الفاشلة، قال أردوغان إنّ "محاولة الانقلاب بدأت في الليل أثناء قضائه إجازته في فندق بمدينة مرمريس"، مضيفاً: "تلقيت الخبر الأول من صهري، ولم أصدق الخبر في البداية، لكن التطورات أثبتت صحته".

وأوضح أردوغان أنّه اتصل بمستشار المخابرات الوطنية لبحث سبل مواجهة الانقلاب، وأنه أجرى عدة اتصالات لعقد مؤتمر صحافي يطالب فيه الشعب بالتحرك والنزول إلى الميادين العامة، لافتاً إلى أنّه تولى منصبه بناءً على أصوات 52% من الشعب، فلا ينبغي عزله إلّا برضا الشعب، وهو الأمر الذي دفع الشعب للاستجابة إلى طلبه بالنزول فوراً.

وأكد أردوغان أنه انتقل إلى دالامان على متن مروحية ثمّ إلى إسطنبول، وأنه واجه خلال تلك الرحلة عدّة صعوبات، إلّا أنّ الأمور أصبحت تحت السيطرة كليا خلال 12 ساعة.

ومن داخل المجمع الرئاسي في أنقرة، قال الرئيس التركي إنهم اكتسبوا من التجارب السابقة خبرة جيدة في التصدي لمحاولات الإنقلاب، معتبراً أنّ تصريحات العديد من المسؤولين، مثل قائد الجيش الأول والمدعي العام، كان لها دور في دعم السلطة الشرعية. وقال أيضاً إنّه لا يعرف عدد المتورطين في محاولة الإنقلاب الفاشلة، إلا أنهم أقلية تنتمي لما أسماه "حركة غولن الإرهابية".

من جهة ثانية، دعا أردوغان وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت إلى أن "يهتم بشؤونه"، وذلك بعدما طالب الأخير يوم الأحد الفائت أردوغان باحترام دولة القانون رافضاً منح الرئيس التركي الذي يقوم بحملة تطهير واسعة إثر محاولة انقلاب فاشلة على نظامه، "شيكاً على بياض".

(الجزيرة)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 78 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان