صدور تقرير مستشفى الحريري الخاص بكورونا.. ما مضمونه؟   -   مدير أعمال "هيفاء وهبي" السابق يرفع دعوى لـ "إثبات زواجهما السري" .. وهي ترد !   -   بعد فيديو أسود.. فيديو آخر عن حزب الله لنائبٍ في "التيّار"   -   هل يريد باسيل تغيير النظام السياسي؟   -   عون لـ"الشرق الأوسط": هذا رأي المفتي قبلان الشخصي وهو ما لا نشاركه به   -   هذا ما كشفه وزير الصحة عن مسألة فرضة غرامة على من لا يضع كمامة   -   روكز: ماكينة الكذب شغالة ولكن الحقيقة لا بد أن تظهر   -   باسيل أمام خسارة جديدة بعد النفط والكهرباء وشبح الانهيار الاقتصادي   -   تأكد إصابة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بكورونا   -   دياب: اللبنانيون أقوى في التحديات وسينتصرون حتماً على الأزمات المتراكمة   -   الحريري يعلّق على ملف النائب حبيش والقاضية عون.. فماذا قال؟   -   رسائل "حزب الله" عبر الحدود   -  
علّوكي في آخر محاكمة: سأبيع أملاكي وأهاجر!
تمّ النشر بتاريخ: 2016-07-25

بدا صاحب إختراع "العلوكيات" زياد صالح المعروف بـ"زياد علّوكي"، هادئاً جدّاً في آخر جلسة من جلسات محاكمته أمام القضاء العسكري، بتهمة تهديد أحد العسكريين بسلاح حربي في 28 حزيران 2013. وعلى عكس المشاغبات السابقة التي عُرف بها ابن طرابلس خلال أحداث الشمال، ها هو يؤكّد اليوم بسلام أنّه ينوي السفر إلى ألمانيا لإكمال حياته هناك.

إستند "زياد" إلى حائط قفص الإتهام في قاعة المحكمة العسكرية، ليباشر رئيسها العميد خليل ابراهيم بسؤاله إذا كان ينوي العودة مجّدداً إلى السجن، نظرا لاقتراب إنتهاء مدّة محكوميته فأجاب: "بس.. خلص.. خلص، لن أعود مجّدداً إلى السجن. السجن مدرسة يا سيّدي القاضي علّمني الكثير..أنا أنوي السفر إلى ألمانيا.. فور إنتهاء محكوميتي في 12 آب المقبل سأسعى للسفر نهائيا".

وباستيضاحه عما إذا كان يملك مالاً يخوّله دفع تكاليف السفر قال: "الحمد لله عندي محل وشقّة سأبيعهما وأسافر". و"ماذا عن العلوكيات ألن تعود اليها؟"، سأل ابراهيم المتهم.. فردّ: "الله يعفينا ونخلص". هنا عقّب ممثل النيابة العامة فادي عقيقي ممازحاً: "يجب أن تحصل على براءة إختراع للعلوكيات يا زياد.."، فأجاب الأخير: "أنا متنازل عنها".

وقبيل رفع الجلسة للفظ الحكم الليلة، نبّه رئيسها المتهم كي لا يفعل محبوه ما فعله أنصار سعد المصري من إطلاق للنار في الشمال لدى خروجه من السجن، تحت طائلة إعادته إليه، فردّ علوكي: "وما ذنبي أنا إن هم أطلقوا النار هل أتحمّل أنا المسؤولية؟". فقال ابراهيم: "نعم ستتحملها أنت وسأعيدك للسجن حينها"، فتوجّه عندها الموقوف الطرابلسي ومن على قوس المحكمة برسالة إلى أنصاره يطلب منهم عدم إطلاق النار يوم خروجه، والتفت إلى إعلاميي "العسكرية" قائلاً: "لا أريد منكم إلا نشر خبر عن إطلاق سراحي يومها".

ومساء أصدر المحكمة العسكرية قرارها بتبرئة علوكي من تهمة تهديد احد العسكريين بالقتل، وبذلك سيتم اخلاء سبيله في 12 آب بعد انتهاء مدة محكوميته.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 4 + 45 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان