"ثقة الروس بإسرائيل تزعزت": هذا الثمن الذي سيطلبه بوتين.. والامتحان قريب   -   بلبلة أمام جامعة بيروت العربية وانتشار أمني كثيف.. ماذا يجري؟ (صور)   -   عن مركب الموت وبحر التناقضات اللبنانية   -   تغريدة "لاذعة" من ريما عساف عن "الصحافيين".. وبلوك من مارسيل غانم!   -   الجلسة التشريعية.. بري يسحب صواعق التفجير "مع حبة مسك"   -   "دكتوراه" رئيس الجامعة اللبنانية تستنفر السفارة الروسية: نفتخر بأيوب   -   الموسوي: لن أتكلم والحكومة معتقلة... والسيد: حوّلوا الجلسة   -   الرئيس عون: بعض الرأي العام الاجنبي مصّمم على جعل حزب الله عدوا   -   إجتماع وزراء الخارجية العرب في الامم المتحدة لتنسيق المواقف   -   بشرى من الاحوال الشخصية: بات يحق للمرأة الاستحصال على بيانات قيد لاولادها القاصرين   -   كارول سماحة تطلق “مبروك لقلبي”   -   السيسي خلال لقائه عون: ندعم لبنان وتوجهاته لاعادة النازحين الى المناطق الامنة   -  
2016 أشد السنوات حرارة على الأرض.. فماذا ينتظرنا؟
تمّ النشر بتاريخ: 2016-08-13

ارتفعت درجة حرارة الأرض هذا العام إلى مستوى يجعل من الصعب الحفاظ على المعدل المستهدف للتغير المناخي المتفق عليه بين زعماء العالم في قمة المناخ بباريس قبل بضعة أشهر.

كانت 200 دولة تقريباً اتفقت في كانون الأول على إحداث تحول جذري بعيدا ورصدت هدفا بوضع حد لارتفاع متوسط درجات الحرارة لا يتجاوز درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية مع مواصلة الجهود لخفض الحد الأقصى إلى 1.5 درجة.

لكن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة قالت إن 2016 في طريقه ليكون أشد السنوات حرارة على الأرض خاصة مع ظاهرة النينيو التي تؤدي لارتفاع درجة حرارة المياه في المحيط الهادي.

وسجلت درجات الحرارة في الأشهر الستة الأولى من العام ارتفاعا بواقع 1.3 درجة عن مستويات ما قبل الثورة الصناعية.

وقال أوليفر جيدن الباحث بالمعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية "يثير ذلك الكثير من المشاكل. النقاش في المستقبل بشأن الحرارة سيدور حول تجاوز (الأهداف)".

ويقول كثير من علماء المناخ إن أهداف قمة باريس ستنتهك على الأرجح في العقود المقبلة لينتقل النقاش إلى ما إذا كان من الممكن خفض درجة حرارة الكوكب.

ويلتقي علماء مناخ في جنيف في الفترة بين 15 و18 آب لإعداد خطة دولية بشأن المستوى المستهدف وهو 1.5 درجة والذي طالب به زعماء دوليون في اتفاقية باريس على أن تنشر الخطة في 2018.

وترى الدول النامية مسألة تجاوز الحد المستهدف في ارتفاع درجات الحرارة نكوصا عن الالتزامات التي قطعتها البلدان الغنية مما يؤدي إلى موجات حرارة مثل تلك التي شهدها الشرق الأوسط هذا العام أو ذوبان الثلوج في غرينلاند مما ينجم عنه غرق جزر بسبب ارتفاع مناسيب مياه البحار.

(العربية)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 22 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان