هل يفرج عن أموال اللبنانيين المحجوزة في البنك المركزي في اربيل ؟   -   بيان من لجنة الاعلام في "التيار الوطني".. ماذا جاء فيه؟   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الأحد في 25 شباط 2018   -   ارسلان: أطمح بكل وضوح وصراحة ليكون لنا كتلة نيابية   -   موفد سعودي في بيروت غداً   -   صراع جبران ـ ميراي!   -   جنبلاط عن قرار ترمب: يا له من عالم مجنون!   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 24 شباط 2018   -   هذه تفاصيل تحرير الطفلة التي خطفت في بر الياس   -   ميقاتي: شكرا لمجلس الأمن قراره بوقف اطلاق النار في سوريا   -   جريصاتي: بئس هذا الزمن   -   اجتماع متابعة الليطاني.. للبقاع الأولوية وتلزيم المحطات خلال ستة اشهر   -  
باسيل: لا رئيس من دون ميثاقيته ولا حوار أو حكومة من دون ميثاق
تمّ النشر بتاريخ: 2016-09-12

شدد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أنه يجب عدم الفصل بين “العونيين” والتيار “الوطني الحر”، مشيراً إلى أنه لا يوجد “عونيون” من دون تيار “وطني حر”، قائلاً: “كلنا في مدرسة عون وكلنا جيل عون”.

وخلال احتفال تسليم البطاقات الجديدة في غزير، أكد باسيل أنه “فخر لنا الإنتماء لمدرسة رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” العماد ميشال عون والتيار “الوطني الحر”، لفكر لم لم يولد على دعم خارجي ولم يتدرب على يد قناصل، بل من رحم المعانات وترسل من أجل الدفاع عن لبنان”.

و قال: “أنتم اليوم تنتسبون إلى التيار الذي لم يساوم على مبدأ، وإلى تيار النضال لديه خيار حياة يومي، ولن تجدوا على يديه وساخة الحكم والسلطة”، مشيراً الى أن “الانتماء للتيار هو التزام بالشرعة والنظام والميثاق”، داعياً من لا يعرف معنى هذه الأمور الثلاثة إلى أن “يخلع البطاقة عنه قبل أن ننزعها منه”، لافتاً الى أن “شرعتنا هي قانوننا الاخلاقي والتيار مرتبط بها واذا ماتت الاخلاق مات التيار”، لافتاً إلى أن “النضال لا يشترى ولا يباع ولا يستثمر بل هو كالمحبة مجاني وله ثمن وحيد هو ان نربح وطننا”.

وأكد باسيل أن التيار هو حارس الميثاقية وحامي الإستقلال ولا تغمض له عين إلا عندما يتأكد من أنها مسكونة برئاسة الجمهورية ورئاسة المجلس النيابي ومجلس النواب ورئاسة الحكومة والوزراء وفي الإدارة والإنماء.

وشدد على أن التيار ضمانة كل اللبنانيين بأنه لا تمتد اليد عليهم من الداخل أو والخارج، لافتاً إلى أننا “اليوم نحن مستهدفين وعلى اللبنانيين الوقوف دفاعاً عن القيم التي نمثلها”.
وأكد باسيل أن “لا جمهورية من دون ميثاق ولا رئيس جمهورية من دون ميثاقيته، لا قانون انتخاب ولا مجلس نواب ولا رئيس مجلس من دون ميثاقيته، لا رئيس حكومة من دون ميثاق ولا تعيينات من دون ميثاق، ولا حوار من دون ميثاق ولا جمهورية من دون ميثاق”.

وإعتبر إلى أن “زواجنا في لبنان ماروني لكن حتى الموارنة أفتوا بالطلاق بحال المس بأسس الزواج”، موضحاً أن “الميثاق أساس زواجنا الوطني”، مضيفاً: “لا أحد يخيرنا بين الوحدة الوطنية والحرية، ولا أحد يستعبدنا بحريتنا من أجل الوحدة الوطنية”.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 75 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان