عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الاربعاء 17 كانون الثاني 2018   -   إحالة نادر صعب للمحاكمة ..   -   بري : وزير المال لن يكون إلا من حركة أمل وشيعياً!   -   السعودية "تحسمها" انتخابياً في المرحلة المقبلة   -   مقاتلات إسرائيلية تقصف مطارًا.. مستهدفةً "حزب الله"   -   التغيير والإصلاح: النقاش الدستوري انتهى بالبلد واستقرّ الرأي صادراً عن أعلى هيئة قضائيّة   -   نديم قطيش: هذا ما شكلته أنا وعقاب صقر!   -   اقتراح قانون جديد الى مجلس النواب .. في موضوع الـTVA!   -   وفد أميركي سرّي في لبنان.. والهدف حزب الله!   -   وزير المال: البحث عن حجج لتغطية تجاوز الدستور لا ينفع   -   فضيحة توسيع مطمر برج حمود: موظفو "البيئة" يسخرون.. والعين على "خوري للمقاولات"!   -   جنبلاط: أهم انجاز هو اصلاح قطاع الكهرباء   -  
الحريري وجعجع يدفعان قطار الرئاسة نحو محطة تكريس الهوية اللبنانية للعهد
تمّ النشر بتاريخ: 2016-11-02
لم يعد من مجال للشك بعد جرعات الدعم الدولية التي تلقاها الرئيس العماد ميشال عون والتي تكللت باتصال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز تأكيدا على وقوف المملكة مع لبنان، بعد بيان مجلس الامن الدولي واتصال التهنئة والمساندة من وزير الخارجية الاميركي جون كيري، ان قرارا دوليا كبيراً صدر بمؤازرة العهد الجديد في مواجهة التحديات الكبرى، بعيدا من لونه والجهة التي دعمت ترشيح الرئيس عون اولاً واخيراً.

بيد أن المعلن من مواقف وقرارات، ولئن عكس حجم التأييد العربي والدولي لانتخاب رئيس جمهورية بعد فراغ طويل، لا يؤشر بالضرورة الى تبني سياسات العهد التي رسم خطاب القسم خطوطها العريضة، في انتظار الممارسة السياسية الفعلية اذ تبقى العبرة في التنفيذ. وترى مصادر سياسية مطّلعة عبر"المركزية" في ما يجري راهنا معركة تدور خلف الكواليس عنوانها هوية العهد وأربابها من جهة، قوى سياسية دعمت ترشيح عون، ابرزها الرئيس سعد الحريري ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع اللذان يدفعان قطار الرئاسة نحو محطة تكريس الهوية اللبنانية للعهد، انطلاقا من البنود العشرة التي اعلنها جعجع في وثيقة التفاهم مع التيار الوطني، والبنود الستة التي شكلت ركيزة الاتفاق بين الرابية وبيت الوسط وكشف عن بعضها الرئيس الحريري إبان اعلان تأييده ترشيح عون، ومن الجهة الثانية قوى سياسية من محور الممانعة بقيادة حزب الله تسعى لتكريس الهوية الايرانية للعهد باعتبار ان الرئيس عون هو مرشح هذا المحور، وقد عبّر بيان وزارة الخارجية الايرانية بعيد الانتخاب بوضوح عن هذا التوجه، معتبراً ان وصول "الجنرال" الى سدة الرئاسة الاولى هو انتصار لامين عام حزب الله السيد حسن نصرالله ولايران.

ويكشف المصدر في السياق عن ان وفدا رسميا عراقيا سيزور لبنان الاسبوع المقبل لتقديم التهاني لعون على ان يجول على عدد من المسؤولين والقيادات السياسية . ويدرج الزيارة في خانة تأكيد النصر الايراني بعد بيان الخارجية في مواجهة محاولات المحور الاخر التي عبّرت عنها زيارة الموفد السعودي الى لبنان وزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان تأكيدا على ان انتخاب عون ليس تسليما سعوديا للبنان للمحور الايراني كما يوحي البعض، بل ان التسوية التي شكل ركنها الاساسي الرئيس سعد الحريري جاءت نتاج جهد سعودي، فايران لا يمكن ان تنجز الاستحقاق اللبناني منفردة وهي التي عجزت عن ذلك طوال عامين ونصف العام تقريباً. ويشدد المصدر على ان زيارة الموفد السعودي اربكت ايران والحزب، خصوصا انها استثنت من القوى السياسية اللبنانية حزب الله والاحزاب الاخرى التي تدور في فلكه. واستشهد المصدر لتدعيم رؤيته بمسارعة الرئيس السوري بشار الاسد الى الاتصال بالرئيس المنتخب وبالامين العام لحزب الله للتهنئة، في اعقاب مواقف صدرت عن الحريري وجعجع متهمة ايران بعرقلة الانتخاب وعدم الرغبة بانهاء الفراغ الرئاسي، وان خطوتهم بتأييد عون لحشر ايران وحزب الله .

ولا يستبعد المصدر ختاماً ان تتبلور طبيعة هذا الصراع في الاستحقاق الحكومي، في حال لم يسارع رئيس الجمهورية الى احتوائه والالتفاف على أي محاولة لحرف قطار عهده عن السكة التي وضعها عليه في خطاب القسم.


المركزية 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 59 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان