السيد: من يدعم المبادرة الفرنسية من المسؤولين اللبنانيين إنّما يعترف بالإفلاس   -   لقاء باريس بين الحريري وباسيل كان مطروحاً لكن الفريق الرئاسي لم يلتزم بالشروط   -   برّي يستعد للتحرّك في سبيل تعويم مبادرته   -   عبد الله لـ"الأنباء": نحن بغنى عن كل هذا التصعيد لأن التسوية حتمية   -   لبنان يُلاقي رمضان بخواء سياسي و...بطون خاوية   -   لبنان يدخل نفق الخروج من النظام المالي العالمي   -   لبنان يضرب رأسه في الجدار الحكومي والانهيار... يتسارع   -   باريس تسمّي "المعرقلين"... والاتحاد الأوروبي سيتحرك   -   "لاحقين"... قاطيشا: العهد فَشِلَ وعناوينه وهمية !   -   أبي خليل يرد على جعجع بعبارات قاسية..!   -   الجهود المصرية تفشل في فكّ أَسر العقد الحكومية   -   مفاجأة من العيار الثقيل: أصالة تزوجت نائباً أصغر منها.. وهذه الصورة الأولى للعريس   -  
سماحتُكَ، أنا المرتدّ: إرحل
تمّ النشر بتاريخ: 2013-01-30

لا حول ولا قوة ولا من يحزنون أو "ينبسطون" بعد سماع كلام المفتي محمد رشيد رضا قباني عن بطلان الزواج المدني. سماحته قال قناعاته التي من المفترض أن تكون "شخصية"، ولكن على ما يبدو أنّه، ومن معه من علماء الدين المسلمين، أخطأوا حين لم يقدّروا أن موقفاً بهذا الحجم يطاول الجمهورية اللبنانية بأكملها.

الموقف "السموح" الذي أدلى به سماحته صدمنا، وصدم كل المجتمع المدني الذي أصبح بطرفة عين، مرتداً بنظر مفتي الجمهورية. " كلَّ مَن يوافقُ من المسؤولينَ المسلمينَ في السلطة التَشريعيةِ والتنفيذيةِ على تشريعِ وتقنينِ الزَواجِ المدَنيّ هوَ مُرتَدٌّ وخارِجٌ عن دينِ الإسلام". حسنٌ، المفتي يعتقد أننا تلقينا "البوكس"على وجوهنا، ولكن للأسف انعكس "البوكس" على دار الفتوى، لأن المفتي لا يعلم على الأرجح أننا لسنا في زمن قريش، ولم نعد نتقاتل بالسيوف، ولسنا مضطرين إلى تطبيق شريعة الله من خلال وسيط، بحكم عدم وجودنا في دولة إسلامية.

من جهتي، أنا مرتد، مثل كثيرين يفكرون، "نكايةً"، بعقد قرانهم مدنياً حين "يهجم النصيب". يا سماحة المفتي، يهمّني القول بصراحة، إني أفضّل أن أُغسل وأُدفن على يد مَن تعتبرهم كفّاراً، من أن يدفنني مسلم متعصّب في أفكاره، وأنا ما زلت حياً.

يا سماحة المفتي، هل تعلم أنك مدان بجرم إعاقة ممارسة الحقوق والواجبات المدنية للمواطنين اللبنانيين، بموجب قانون العقوبات، لا سيما المادة 329، عبر إصدارك تلك الفتوى الشهيرة؟ ونص المادة 329: "كل فعل من شأنه أن يعوّق اللبناني عن ممارسة حقوقه أو واجباته المدنية يعاقب عليه بالحبس من شهر إلى سنة، إذا اقترف بالتهديد والشدة أو بأي وسيلة أخرى من وسائل الإكراه الجسدي أو المعنوي".
هل يجب إذاً أن نطالب دولة القانون بسجن المفتي، بما أنّه لبنانيٌ منذ أكثر من عشر سنوات، ونطالب بسجن كل من يثير"الفتنة"؟ أليس من حقنا أن نستمتع، نحن اللبنانيون، بعيشٍ كريمٍ ومشترك في ظل دولةٍ مدنية تحترم جميع الطوائف والمذاهب، ولا تعيد تشغيل مسرحية الحرب الأهلية؟

أيضاً يا سماحة المفتي، نذكّرك أنك أنت مَن رفض مشروع قانون حماية النساء من العنف الأسري المُحال إلى المجلس النيابي بالمرسوم رقم 116، بحجة أن "الإسلام الذي أوصى بالمرأة عموماً، وخصوصاً أُماً وزوجة وإبنة وأختاً وعمة وخالة وغيرها، حذّر من استخدام العنف ضدّ أي إنسان وخصوصاً المرأة التي يقول النبي محمد (ص) في شأنها: ما أكرم المرأة إلا كريم وما أهانها إلا لئيم"، وأن مشروع القانون هو من صنع الغرب وليس إبن بيئته، وأن تطبيق المشروع "يكف يد الأب في الأسرة المسلمة عن تربية أولاده، ولا سيما الأنثى، مع كونها أحوج الأولاد إلى حماية الأب ورعايته وتوجيهه وتربيته".

يا سماحة المفتي، ألا يكفيكم 14 عاماً لتبحثوا قانون الزواج المدني، منذ أطلق الرئيس الياس الهراوي المبادرة عام 1998؟ إنّ ملفات الفساد التي لطّخت إسمكم، ضربت سمعة دار الفتوى عرض الحائط الواقعي والإلكتروني، حتى باتت الدار مضرب مثلٍ للفساد وللصفقات ما بين سماحتك ونجلك راغب قباني.

طلبٌ أخير يا سماحة المفتي، هل ترحل بهدوء كما قالها الرئيس سليم الحص؟


مختارنت

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 3 + 10 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان