في المنطقة حبس أنفاس.. وفي لبنان ترسيم وتعيينات وبحث روسي لأزمة النازحين   -   عناوين الصحف الصادرة يوم السبت في 15 حزيران 2019   -   طوني فرنجية يروي تفاصيل ارتباطه بـ"لين": قلبي "دقّلها".. وأهلنا التقوا!   -   الجميّل: العيش المشترك خط احمر   -   باسيل يخوض معارك بالجملة لكن للاشتباك مع الحريري حسابات أخرى   -   عناوين الصحف الصادرة يوم السبت في 15 حزيران 2019   -   بن سلمان: السعودية لا تريد حربا بالمنطقة لكننا لن نتردد بالتعامل مع أي تهديد   -   اللواء ابراهيم: العودة الآمنة للنازحين بحاجة لقرار سياسي كبير وهو غير موجود الى حد اليوم   -   "حزب الله" في مواجهة "المستقبل" و"لبنان القوي"..   -   باسيل من بشري: لا أحد له الحق أن يقمع رأياً أو يمنع فكرة أو يحبط مشروعاً وطنياً   -   عيننا على عروض مسرح لجنة المال: نخشى "إنجازكم العظيم".. أتصدّقون؟   -   قبيل الهجوم.. طائرة أميركية رصدت زوارق إيرانية قرب ناقلتي النفط   -  
تحديات كثيرة أمام لبنان للمحافظة على الإستقلال
تمّ النشر بتاريخ: 2016-11-22
ليبانون فايلز

73 عاما على إستقلال لبنان، حروب وغزوات واجهها لبنان وبقي شعبه متشبثا بأرضه، لم يكل ولم يمل من المواجهة والدفاع والمقاومة في وجه كل الطغاة في العام 1943 وما قبله وما بعده.

منذ العام 1969 تاريخ توقيع اتفاق القاهرة وقع لبنان الوطن الملجأ تحت نير الاحتلال، كان أولها احتلال فلسطيني شاركت فيه دولاً عدة مستفيدة من وضع مهتز في الداخل كاد يجعل من لبنان دولة بديلة عن فلسطين. مع بدء الحرب في العام 1975، تقاسمت لبنان ميليشيات مختلفة وما لبث أن وقع لبنان تحت نير الاحتلال السوري، ومن ثم الاحتلال الاسرائيلي. لم يقصر اي من المحتلين عن القيام بتدمير ممنهج للوطن، من شماله الى جنوبه مستفيداً من انقسام لبناني عملت جميع قوى الاحتلال المختلفة على تقويته.
في العام 2000 تحرر الجنوب من الاحتلال الاسرائيلي، وبعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري تحرر لبنان من الاحتلال السوري، فعاد الاستقلال الظاهري الى لبنان...
بعد ازمات عدة عصفت بلبنان، وفراغ رئاسي دام لأكثر من سنتين، انتخب الرئيس ميشال عون على رأس الجمهورية اللبنانية، فزادت الثقة بالوطن، وعاد الامل الى قلب المواطن. وفي عيد الاستقلال كما كل عام، لا يسعنا الا ان نوجه تحية الى الجيش اللبناني الذي وبالرغم من الشح المادي الكبير الذي يواجهه على مختلف المستويات لا يزال يواجه ويطور ويساند ويشكل المدماك الاساسي للبنان الوطن، ولبناء الانسان في هذا الوطن...
الاستقلال ليس عرضاً عسكرياً او احتفالاً عابراً يتجدد كل عام، انما هو حالة تعبير عن الصمود، صمود اللبناني بوجه:
• الصفقات
• السمسرات
• الفساد
• التلوث
• انقطاع الكهرباء
• انقطاع الماء
• زحمة السير
• ازمة الكهرباء
• البطالة
• وما تبقى من قرف الاحتلالات
• وغيرها، وغيرها وغيرها

بانتظار الاستقلال عن هذه المشاكل اجمع... الاستقلال الحقيقي، كل عام وانتم بالف خير!

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 12 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان