175 مشروعًا وبنود سرية وحصة للبنان بـ"صفقة القرن".. ولهذه الأسباب ستفشل!   -   عندما يكون الغدر موجوداً... تكون الثقة خطيئة   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين في 24 حزيران 2019   -   البدء بورشة تطبيق نظام إدارة الجودة في بعض مكاتب الضمان   -   "شبيحة الفوميه" لم تشملهم الموازنة فهل تلاحقهم ريا الحسن؟   -   إصابات باستهداف مطار أبها بطائرة مسيرة.. ومقتل مقيم   -   بري يرد على كوشنير: يخطئ من يعتقد ان التلويح بمليارات الدوﻻرات يمكن ان يغري لبنان   -   اشتباك تويتري بين "المستقبل" و"الإشتراكي".. ووهاب يتدخل   -   ابو فاعور: العلاقة مع المستقبل ليست على ما يرام   -   الطبيب "محمد" يتفوق في إيطاليا ويكشف عن عُشبة لبنانية تعالج السرطان   -   الخطوط الجوية السعودية تغير مسار رحلاتها بعيدا عن خليج عُمان ومضيق هرمز   -   بعد الحملة التي شُنّت عليها: مي حريري ترُدّ على هيفا: قصي ضوافرك و"اضبطي القصة"   -  
اشتباكات "عين الحلوة".. رسائل سياسيّة وأمنيّة
تمّ النشر بتاريخ: 2016-12-26
ونشرت «لجنة التحقيق» مقطعاً مصوراً من كاميرات المراقبة لحظة الاغتيال، ودعت ابناء المخيم الى الادلاء بمعلومات عمن يعرف شيئاً عن الجناة بهدف الاقتصاص منهما.

وبعيداً عن تفاصيل الاشتباك الدموي، فان الأوساط الفلسطينية قرأتْ جملة رسائل مما جرى، أولها محاولة إضعاف حركة «فتح» برئاسة الرئيس محمود عباس «ابو مازن» بعد الانعكاسات الايجابية لنتائج المؤتمر السابع لحركة «فتح» الذي عقد في رام الله، حيث عاد المسؤولون الفلسطينيون بتصميمٍ أقوى على تفعيل دور «فتح» وتثبيت قوة حضورها في مختلف المخيمات ولا سيما عين الحلوة.

وثاني الرسائل وفق الأوساط الفلسطينية نفسها، محاولة توريط واستدراج «عصبة الانصار الاسلامية» الى معركة لا تريدها، وفي أقل الأحوال الى معركة باسمها، بعدما تبنّت سامر حميد الملقب «نجمة» لامتصاص الغضب ومنْع انفلات الأمور.

وثالث الرسائل، قطْع الطريق على اي حِراك جديد لـ «التيار الاصلاحي الديموقراطي» في حركة «فتح» الذي يقوده في لبنان العميد محمود عبد الحميد عيسى «اللينو» الموالي للعميد المفصول من حركة فتح محمد دحلان.

ورابع الرسائل، قطْع الطريق على عزْم الأمين العام لحركة «أنصار الله» جمال سليمان العودة الى «عين الحلوة» والاقامة فيه ما يضعف نفوذ بعض القوى الموجودة فيه، اسلامية منها او وطنية امام تمدُّد الحركة.

أما خامس الرسائل، فيتمثّل في إفشال جهود القوى الوطنية والاسلامية لوضع خطة أمنية لتحصين الأمن والاستقرار داخل مخيم عين الحلوة ومع الجوار اللبناني كبديل عن اقامة «الجدار الاسمنتي».
الراي 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 36 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان