عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 19 تشرين الثاني 2018   -   المولدُ النبوي.. قيمٌ حاضرة ومشروع كوني للتمدن   -   فضيحة صحية جديدة.. لحوم ودجاج فاسد في خلدة! (صور)   -   دبي تنزف: المغتربون يعودون.. غلاء وبطالة في "سويسرا الخليج"!   -   خلاص الحريري في حكومة سياسيّة غير نيابيّة... ماذا عن الآخرين؟   -   الراعي: المصالحة من اعظم الامور والبلد لم يعد باستطاعته التحمل   -   زياد برجي: شعرت بالذنب خلال خلافي مع إليسا!   -   "الأفق المُقفَل" يرحّل الحكومةَ إلى الـ2019؟   -   عناوين الصحف ليوم الأحد 18 تشرين الثاني 2018   -   هل تعلق الحكومة في نفقٍ مظلم؟   -   باسيل: تشكيل الحكومة غير مرتبط بأي رهان خارجي   -   بالأسماء.. مطار بيروت يمتنع عن تزويد الطائرات الإيرانية والسورية بالوقود لهذه الأسباب   -  
إرهاب وتفجيرات.. واشنطن تحذّر رعاياها في لبنان من بعض المناطق والرحلات الجويّة
تمّ النشر بتاريخ: 2017-02-16

بعد التحذير الأخير الذي أطلقته وزارة الخارجية الأميركية لرعاياها بعدم السفر الى لبنان في 29 تموز الماضي، نشر موقع الوزارة اليوم خبرًا مفاده أنّ واشنطن تحذّر المواطنين الأميركيين من التوجّه الى لبنان بسبب تهديدات الإرهاب، والإشتباكات المسلّحة والخطفوالعنف، خصوصًا في المناطق الحدودية لجهة فلسطين المحتلّة و سوريا.

وجاء في تحذير الوزارة: "بما أنّ المناخ الأمني يزداد سوءًا على الأميركيين أن يكونوا مسؤولين عن زياراتهم الى لبنان. السفارة لا تقدّم خدمات حماية للذين سيشعرون بعدم الأمان في هذا البلد. كذلك فعلى الأميركيين من ذوي الإحتياجات الخاصّة أو الذين تعتريهم حالة صحية معينة أن يحاذروا من المخاطر وأن يتحضروا للحصول على علاج في لبنان".

وتابع التحذير: "هناك إحتمالات للوفاة أو الإصابة في لبنان بسبب التفجيرات والإعتداءات الإرهابية. هناك جماعات متشددة تعمل في لبنان من بينها "حزب الله" و"داعش" و"النصرة" و"حماس" وعبدالله عزام. "داعش" و"النصرة" تبنيا مسؤولية تفجيرات إنتحارية وقعت في لبنان. كما كان المواطنون الأميركيون هدفًا لاعتداءات ارهابية في الماضي. الخطر من الإعتداءات مستمر".

ولفت التقرير إلى أنّ الحكومة لا يمكنها تأمين الحماية للأميركيين بمواجهة أحداث عنيفة مفاجئة، يمكن أن تقع في أي لحظة في لبنان. وعدّد التقرير الأحداث الإرهابية الأخيرة من التفجير على الطريق العام في زحلة إلى تفجيرات القاع وبرج البراجنة، وصولاً إلى توقيف إنتحاري الحمرا.

ووفقًا للتحذير، فالنزاعات الطائفية أو العائلية قد تحصل وتؤدي إلى إطلاق نار وتطوّر الى عنف من دون سابق إنذار. وأضاف: "على الأميركيين تجنّب التظاهرات".

وأشار التقرير إلى حالات الخطف التي تحصل في لبنان مقابل المطالبة بفدية أو غير ذلك.

وشدّد التقرير على أنّ هناك أماكن يجب تجنّب الذهاب اليها ولا سيّما المناطق الحدودية في لبنان، وقال التقرير: "على الأميركيين رصد التطورات السياسية والأمنية في لبنان وسوريا. السفارة الأميركية تحثّ المواطنين على تجنّب تلك المناطق". وحضّ التقرير على ضرورة الإبتعاد عن الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلّة، مضيفًا: "هناك توتر عند الحدود الجنوبية، ونطالب مواطنينا تجنّب هذه المنطقة".

ومن المناطق التي يجب تجنبها منطقة سهل البقاع، ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين، إذ ذكّر التقرير بأحد التفجيرات في عين الحلوة.

كما حذّر التقرير من خطر السفر عبر خطوط جويّة تمرّ طائراتها في الأجواء السورية، لافتًا الى أنّ الطائرات التجارية ستكون بخطر إذا حلّقت فوق سوريا.

    ترجمة: سارة عبد الله 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 20 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان