عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين 11 كانون الاول 2017   -   بالتفاصيل: هذا ما ستتضمنه كلمة الرئيس عون في قمة اسطنبول   -   بري: لن أحضر شخصياً اجتماع الاتحاد البرلماني العربي المخصص للقدس   -   «الدعم الدولي» للبنان يدخله في اختبار جدي ... فكيف سيتصرف الحريري؟   -   القوات: لبنان لن بكون "صندوق بريد" بعد اليوم!   -   "سوريا مصغرة" شمال لبنان... نازحون اشتروا الأرض و75 ألف استقرّوا فيها   -   زيارة الخزعلي تُحرّك السفارات في لبنان.. سطرت التقارير قبل نهاية "الويك اند"!   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاحد 10 كانون الاول 2017   -   هل شملت التسوية الجديدة كل أطراف العقد الحكومي؟   -   هذه الطرق مقطوعة غدا في الضاحية الجنوبية...   -   ريفي: لا نثق بكلام حزب الله عن الالتزام بالنأي بالنفس   -   ماكرون لنتنياهو: نرفض القرار الأميركي   -  
الأمم المتحدة "تنتقد" محاكمة سيف الاسلام القذافي: غير نزيهة!
تمّ النشر بتاريخ: 2017-02-21

وصفت الأمم المتحدة محاكمة سيف الإسلام القذافي، بأنها "غير نزيهة ولا تفي بالمعايير الدولية"، مشددة على أن القذافي يجب أن يواجه اتهامات بالقتل أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وأشار تقرير للأمم المتحدة عن محاكمة 37 متهمًا من بينهم سيف الإسلام، إلى انتهاكات خطيرة للإجراءات القانونية الواجب اتباعها، تشمل الاحتجاز في سجن انفرادي لفترة طويلة دون السماح بالاتصال بأسرته أو المحامين، فضلًا عن مزاعم تعذيب لم يتم التحقيق فيها بشكل ملائم.

وقالت الأمم المتحدة في تقريرها إن الإجراءات لم تطبق المبادئ والمعايير الدولية للمحاكمة النزيهة، وتمثل انتهاكًا للقانون الليبي في بعض النواحي.

واعتبر تقرير الأمم المتحدة أن "الحكومة الليبية غير قادرة على ضمان اعتقال وتسليم سيف الإسلام، الذي ما زال في الزنتان ويعتبر خارج سيطرة السلطات الليبية المعترف بها دوليا".

ودعا التقرير السلطات الليبية إلى "ضمان تسليم سيف الإسلام للمحكمة الجنائية الدولية، ومقرها لاهاي تماشيًا مع التزامات ليبيا الدولية".

ومنذ الإطاحة بوالده في 2011، يحتجز سيف الإسلام في منطقة الزنتان الجبلية الغربية الليبية، لدى أحد الفصائل التي تتنازع على السلطة منذ مقتل الزعيم الليبي، في حين رفضت قوات الزنتان تسليمه قائلة إنها غير واثقة من ضمان طرابلس عدم هروبه.

وحكمت محكمة في طرابلس بالإعدام غيابيًا على سيف الإسلام في تموز 2015، بسبب جرائم حرب من بينها قتل محتجين خلال الانتفاضة.

في السياق، قال المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين، في بيان إن هذه المحاكمة فرصة مهدرة لتحقيق العدالة.

وكان سيف الإسلام ورئيس المخابرات السابق عبدالله السنوسي، ورئيس الوزراء السابق البغدادي المحمودي، من بين تسعة متهمين حُكم عليهم بالإعدام رميا بالرصاص.

ومن المقرر أن تراجع محكمة النقض الليبية الإجراءات التي تم اتباعها في هذه القضية، لكن ليس الوقائع والأدلة، في الوقت الذي أشار فيه تقرير الأمم المتحدة إلى أن مثل هذه المراجعة لا تمثل استئنافًا كاملًا وفقًا لما تتطلبه المعايير الدولية.

(وكالات)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 3 + 48 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان