"الأعلى للدفاع" سوف يمدّد الإقفال التام؟!   -   دياب يلتقي الحريري في بيت الوسط   -   حركة سياسية جديدة لـ "القوات".. هل تنجح حيث فشل الحراك؟   -   "جبهة لإسقاط العهد".. "فبركات" معلومة المصدر؟!   -   مسعى بعيد عن الأضواء للبطريرك الراعي على خط عون - الحريري   -   دياب يسابق عاصفة الإنهيار الكبير   -   ماكرون: جيشنا يحافظ على السلام في لبنان   -   عودة الحريري قد تُعيد تحريك الكلام في الملف الحكومي   -   فرنسا تُمانع سحب التكليف من الحريري   -   حسن وقع العقد النهائي مع “فايزر”... متى يصل اللقاح الى لبنان؟   -   حب الله: لتمديد الاقفال   -   يمق: تعاون الأجهزة الأمنية يمنع التفلت الأمني ويحفظ حقوق طرابلس   -  
الموازنة العامة غداً بعد الاستجابة للقوات
تمّ النشر بتاريخ: 2017-03-04

نضجت طبخة الموازنة العامة للدولة اللبنانية، بعد عشر سنوات من الغياب، ويفترض إعلان بنودها في جلسة مجلس الوزراء المقررة غدا الاثنين، بعدما ظهرت ملامح معالجة الرئيس ميشال عون الإيجابية لطروحات «القوات اللبنانية» المتمسكة بحتمية وقف هدر المال العام، على قطاع الكهرباء، من خلال خصخصة إنتاج هذه الطاقة.

الرئيس ميشال عون، الذي زاره رئيس القوات د.سمير جعجع في بعبدا ليلّوح بعد الزيارة بإمكان استقالة وزرائه من الحكومة، استدعى اليه وزير الطاقة سيزار أبي خليل، الذي هو من وزراء تياره، يرافقه خبراء الوزارة واستشاريوها، حيث أشاد بهم بوصفهم يجسدون قوة الاستمرار لكنه أبلغهم بأنهم تقنيون: «القرار هنا والتنفيذ عندكم، وأتأمل أن تبيضوا لنا وجهنا».

وقال ان المرحلة الراهنة هي مرحلة الإنجازات القوية التي ستبدأ، لأنه من غير المعقول أن تستمر الدولة في الوضع الذي كانت عليه بل ستنطلق بنهج جديد، فتلك الدولة سقطت.

لكن بقي قانون الانتخابات، وحده عصيا على التفاهم، والتقاسم، علما بأنه حجر الرحى بالنسبة لأي عهد، كونه المدماك الأساس لعمادة الدولة، في عهدها الجديد.

البطريرك الماروني بشارة الراعي العائد من مؤتمر الأزهر لحوار الاديان في القاهرة قال في المطار: من المعيب علينا 12 سنة بلا قانون للانتخاب وهذا لا يجوز، وطالب بإعطاء قيمة لقانون الانتخاب ولصوت المواطن كي يكون عادلا وشاملا.

وعن الموازنة لفت الراعي الى أن عدم وجودها يعني وجود هدر وسرقة للاموال، مشددا على أنه من حق الناس زيادة رواتبهم التي لا تكفي ليوم واحد!

وفي غضون ذلك سجل رئيس الحكومة سعد الحريري استدارة نحو النسبية، بمواكبة إيجابية ظاهرة في مواقف وليد جنبلاط.

وتبقى المعوقات التي تردها أوساط حركة أمل الى محاولات فرض صيغ تريح تحالف التيار - القوات أكثر من حساب المستقلين من المسيحيين، إضافة إلى إصرار حزب الله على صيغة النسبية الكاملة.

ويذكر أن أي صيغة لقانون الانتخاب يتطلب تمريرها في مجلس الوزراء، ثلثي أعضاء المجلس أي عشرين وزيرا من أصل الثلاثين، ما يعني أن المسألة مازالت معقدة.

حزب الله وعبر قناة «المنار» قال إن الأمل الانتخابي معلق على قرار جدي بتحقيق اختراق يقرب وجهات النظر المتباعدة، بل المتضاربة حول قانون الانتخاب، ان لم يكن حول أساس إجراء الانتخابات!

النائب غازي العريضي، عضو اللقاء الديموقراطي قال بعد لقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري: لا أحد يريد التمديد لمجلس النواب، والكل يريد قانونا غير قانون الستين، وختم بالقول: ان عدم التوصل الى قانون انتخابات، يعد مأزقا كبيرا.

لكن أوساط التيار الوطني الحر ترى أن النقاش حول قانون الانتخابات لم يبلغ الحائط المسدود ولن يبلغ، على ما يؤكد المعنيون بمتابعة هذا الملف.

وتقول قناة «أو.تي.في» الناطقة بلسان التيار ان الرئيس عون متمسك بتصحيح التمثيل، و«لن يأخذ منه المعرقلون توقيعا مهما طال الزمن، اما رئيس الحكومة فإنه مصر على النجاح، وهو بنفسه ربط نجاح الحكومة بإقرار قانون الانتخاب وإلا الفشل. أما التيار الحر فهو على موقفه. كما تقول هذه القناة: المختلط، أو التأهيلي أو طرح ثالث، وإلا فالقانون الأرثوذكسي، حسب ما جاء في صحيفة 

"الأنباء" الكويتية.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 6 + 15 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان