ماكرون للبنانيين: لا أريد انتدابكم.. وإنما تغيير النظام   -   من قال ان "حزب الله" لن يرد؟   -   بعد 4 آب ...كيف سيتعاطى "حزب الله" مع إستحقاق 7 آب؟   -   بكلمات مؤثرة.. خطيب الشهيدة سحر فارس ينعيها: كسرتيلي ضهري حرقتيلي قلب قلبي   -   ماكرون لمبادرة "حياد" لبنان.. والمتصارعون على السلطة "يتناتشون" جثة بيروت!   -   "الوقت اليوم للحداد"... كنعان يردّ على جنبلاط   -   "إرادة الحياة أقوى"... باسيل: هؤلاء يجب أن يُحاكَموا!   -   جعجع يطالب بلجنة تحقيق دولية بانفجار بيروت ويدعو لاستجواب الحكومة   -   لبنان يتّجه لمكاسرة سياسية فوق حُطام بيروت   -   بعد لقاء ماكرون والرؤساء... هذا ما كشفته مصادر مطلعة   -   السفيرة اللبنانية في الأردن ترايسي شمعون تتقدم بإستقالتها   -   زيارة ماكرون بالساعات.. هذا ما سيفعله لحظة وصوله إلى لبنان   -  
هل اقتربت ساعة المواجهة بين «حزب الله» والحركات السنّية؟
تمّ النشر بتاريخ: 2013-02-05

لا حجة تبرّر إطلاق النار على الجيش، ولا عذر يخفّف من هول إعدام العسكريين اللبنانيين في عرسال. لا حق لمن يحاول تغطية الجريمة سياسياً، ولا صدقية لمن يزايد اليوم في حق الجيش، وهو ارتكب جريمة في حجمها بالأمس.

لا يجوز التعامل مع جريمة عرسال في إطار امني ضيق، بل يجب وضعها في سياق سياسي أوسع، نظراً لخطورتها، بخلفياتها وأبعادها. ما جرى في عرسال شبيه الى حد كبير مع اختلاف الظروف، بما وقع في تلة سجد قبل سنوات حيث قتل الرائد الطيار سامر حنا، والرسالة واحدة: هنا خط احمر.

لقد أقام "حزب الله" بيئته العسكرية والأمنية والاجتماعية تحت ستار عقائدي سياسي ومذهبي، واقفل مناطق تواجده. واليوم تنمو بيئات إسلامية سنّية متشددة تؤمن بالسلاح في مواجهة السلاح، وتتجهّز به وتسعى الى اقفال مناطق انتشارها بالمثل، وتحت عنوان: "ما يسري في مناطق "حزب الله" يجب أن يسري في "مناطقنا".

هذا المشهد المخيف يتحول أمراً واقعاً يوماً بعد يوم نتيجة اسباب عدة، أبرزها:

1 - التقدم الذي يحرزه الإسلاميون في قتالهم ضد النظام السوري، ما ينعش المتعاطفين معهم في لبنان ويحفّزهم للتحرك.

2 - قتال "حزب الله" الى جانب النظام في سوريا، ما يزيد الإسلاميين عصبية ويؤجّج مشاعرهم بأن الحرب بين السنّة والشيعة باتت مكشوفة ومفتوحة.

3 - شعور أبناء المذهب السني بأنهم مستهدفون ومستضعفون منذ اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري الى السابع من أيار الى تطيير الرئيس سعد الحريري واغتيال اللواء وسام الحسن.

4 - الحكومة الضعيفة وشبه المشلولة التي يشعر اهل السنة انها فُرضت عليهم بالقوة، وانها حكومة "حزب الله" وان الوزراء السنّة فيها ليسوا اكثر من غطاء لها.

5 - تزايد التغطية السياسية لتحركات الإسلاميين خصوصاً بعد تدخل أعلى مرجع حكومي لإطلاق شادي المولوي على رغم ملفه الأمني والقضائي الخطير، وتمويل متطرفين لأسباب مناطقية وانتخابية.

وفيما تجهد القوى الإسلامية المتنامية لخلق بيئاتها الخاصة، تتجمع عناصر الانفجار كافة: ازدياد التطرف والاحتقان والتسلح. وفيما تتحمّل القوى الأمنية والعسكرية فوق طاقاتها، تتلهى الحكومة والقوى السياسية باختراع مشكلة كل يوم، وتتقاذف الاتهامات والمزايدات، وها هي تغرق في فبركة مشروع قانون انتخابي هجين. ما يجري أخطر من حوار على قانون انتخاب، واخطر من نزاع على حكومة او هيمنة على وظائف.

لن ينفع قانون انتخاب أيّاً يكن، ولن تنقذ لا اكثرية ولا نسبية اللبنانيين من أتون كارثة محتملة إذا ما تحوّلت المواجهة بين "حزب الله" والحركات السنّية مباشرة على الأرض اللبنانية. ومن يضمن ألاّ تتحوّل في ظل فوضى السلاح وتفلّته وغياب المعالجات الجذرية؟

ليس الجيش من أوصل البلد الى ما هو فيه، وليس الجيش خصماً ولا عدواً لأي فئة من اللبنانيين، ولا يتحمل مسؤولية إيجاد الحلول، هو من دفع دماً ومستعد لدفع المزيد في سبيل الحفاظ على الأمن والاستقرار. إذاً، لن يقبل هذا الجيش ان يكون مكسر عصا ولا شاهد زور، ولا يمكن ان يسمح في سقوط كل منطقة بأيدي مسلحين لأنه إذا انكفأ، سقط الأمن والاستقرار والبلد.

لا بدّ من تفاهم لبناني لبناني، وإلّا فسينهار السقف على الجميع. ولن يفيد "حزب الله" التمسك بحكومة وسلطة، بل عليه أن يبادر الى مدّ اليد الى من هو قادر على احتواء غليان أهل السنّة بعيداً عن التطرف والمزايدة، لعلّنا نستطيع درء الكارثة قبل فوات الاوان.

الجمهورية

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 50 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان