هل تُحرق نار معركة عون - جنبلاط مَراكب تشكيل الحكومة؟   -   التيار الوطني: اتفقنا والحزب الاشتراكي على التهدئة   -   الخارجية متهمة بالدفاع عن "حزب الله" على حساب لبنان.. فورين بوليسي: لا يُمكِنُكَ يا باسيل!   -   جريصاتي: الاثنين سأضع يدي على قضية الطفل الذي أخذ من والدته   -   عناوين الصحف ليوم الأحد 17 حزيران 2018   -   وهاب: ما مصلحة الجبل ولبنان في السجال الدائر؟   -   مأساة ثاني يوم العيد.. إشكال مسلح انتهى بطريقة بشعة في بعلبك!   -   من سيربح في ملف النازحين... سعد الحريري أو جبران باسيل؟   -   "عقدة" مسيحية حكومياً... وعون يعترض   -   وزيرة الخارجية الأسترالية: لن ننقل سفارتنا إلى القدس   -   خطر إرهابي في كأس العالم؟   -   اول رحلة للميدل ايست من بيروت الى مدريد   -  
ابو فاعور: نحرص على قانون انتخابي يكون فيه تطوير للنظام السياسي
تمّ النشر بتاريخ: 2017-03-17
اكد النائب وائل ابو فاعور حرص الحزب التقدمي الاشتراكي على قانون انتخابي يكون فيه تطوير للنظام السياسي، وقال:” يحضرني كمال جنبلاط التغييري، كمال جنبلاط الذي نزل من برجه الإقطاعي الى الناس، ورفع الناس الى مكانته، فزاملها ورافقها، يحضرني كمال جنبلاط واتحسر على هذا الزمن الذي بات فيه اهل السياسة دون منبت دون منبع دون تفكير سياسي، دون هدف او هوية او شخصية يتسلقون المواقع والمراتب وتزيد حسرتي على كمال جنبلاط عندما ارى هذه السياسة الوحشية التي تحيط بحياتنا على قاعدة الأحقاد والضغائن وليس على قاعدة المحبة.
اضاف ابو فاعور في احتفال اقيم في حاصبيا لمناسبة الذكرى الأربعين لاستشهاد كمال جنبلاط، وبحضور الرئيس نبيه بري ممثلا بالنائب انور الخليل، ممثل عن الوزير علي حسن خليل، قائقام حاصبيا احمد كريدي الشيخ سليمان جمال الدين شجاع ممثلا شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، “يحضرني كمال جنبلاط في هذا الزمن الصعب وقد اعترف البعض له بمبدأ النسبية، اليوم باتت النسبية مطلبا كبيرا ينظر الى الإصلاح من خلاله وباتت النسبية هي اكتشافات العهد السياسي اللبناني، هل يتذكرون ان كمال جنبلاط هو أب النسبية في هذا الوطن، هل يتذكرون ان كمال جنبلاط عندما طرح البرنامج المرحلي الإصلاحي للحركة الوطنية اللبنانية في العام 1972، يدينون لكمال جنبلاط بفكرته ويدينون كمال جنبلاط، كمال جنبلاط سبق التاريخ وكانت المقصلة بانتظاره، كانت مقصلة الرجعية العربية والتخلف العربي بانتظاره، والمقصلة فقدت الفكرة لكن لم تنتصر المقصلة بل انتصرت الفكرة، اليوم بعد 40 عاما على استشهاد كمال جنبلاط، نقول انتم خسرتم ونحن ربحنا، اليوم في المسجد الأقصى ترفع صور كمال جنبلاط، وفي فلسطين التي نساها العرب ولا زالت فلسطين تذكر كمال جنبلاط.
وقال ابو فاعور “نريد قانونا انتخابيا يكون فيه تطوير للنظام السياسي ويكون فيه توحيد بين اللبنانيين، لا نريد قانون انتخاب يفرق بين اللبنانيين، يسجن كل طائفة في قيدها الخاص وفي سجنها الخاص، نحن في اي قانون انتخاب نريد ان تكون هناك مرجعيات واضحة، والمرجعية الأولى هي تطوير نظامنا السياسي، ونحن لا نهرب من استحقاق ولا نختبىء من تحد، نحن من منطلق وفائنا والتزامنا بفكر كمال جنبلاط نريد قانون انتخاب يعتمد مسلكا تطويريا لنظامنا السياسي، ونريد لأي قانون انتخاب ان يسلك مسلكا توحيديا في العلاقة بين اللنبانيين، ونأمل أن لا نسمع منذ الآن وصاعدا بقوانين انتخاب تعيد حشر اللبنانيين كل في زاويته وكل في طائفته، ونحن لا نمثل الدروز في هذا الوطن نحن نمثل جزءا من الدروز، وليس كل الدروز موجودون في الحزب الإشتراكي، ولا كل من هم في الحزب الإشتراكي من الدروز، مع الإحترام لهذه الطائفة الكريمة، فالحزب التقدمي الإشرتاكي موجود من حلبا في عكار للبترون للشمال لبيروت للجنوب، وصولا الى البقاع والى كل المناطق اللبنانية.
وقال: “نريد لهذا القانون الإنتخابي قانونا يسلك مسلكا تصالحيا ويحافظ على المصالحة في الجبل، قلنا ونكرر ان هذه المصالحة هي درة التاج بالنسبة الينا ولن نسمح لا لمقعد نيابي ولا لكتلة نيابية ولا لكتلة وزارية ولا لأي مكسب ان يمس بهذه المصالحة.ولا يمكن لأي قانون انتخاب ان يمزق عباءة اتفاق الطائف او ان يخرج عنها، دفعتم ودفعنا ودفعت كل القوى السياسية وكل الشعب اللبناني اثمانا باهضة لأجل انجاز اتفاق الطائف ونحن لا نريد ان نعود بهذا الأمر الى الوراء، لبنان لا يقارب بالأحجام، لبنان الذي قال عنه قداسة البابا هو رسالة والرسالة تقرأ بغزارة معانيها وكل مكون من المكونات اللبنانية هو معنى اضافي للشخصية اللبنانية، ومن الخطأ اليوم ان ندخل في هوس الأعداد والأحجام، هذا خطأ في تصورنا لمستقبل لبنان، لبنان رسالة وهوية جامعة.
اضاف: “ثمة من يخرج علينا ويقول لنا انتم كحزب تقدمي اشتراكي ما هو حجمكم، نحن لنا الشرف اننا من الأحجام الصغرى لكننا من اصحاب العقول الكبرى، نحن لنا الشرف اننا من اصحاب الضمائر الكبرى، حجمنا هو حجم الطلقة الأولى التي اطلقت في وجه العدو الإسرائيلي، حجمنا هو مشروع التغيير الديمقراطي في العام 1972، حجمنا هو حجم الثورة الفلسطينية والمقاومة الوطنية، حجمنا هو حجم عروبة لبنان وهويته.
كما كانت كلمات لكل من النائب انور الخليل، ورئيسي اتحادي بلديات الحاصباني والعرقوب سامي الصفدي ومحمد صعب وقصيدة للشاعر شوقي بزيع.
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 20 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان