ماذا وراء "جادة الإمام الخميني"؟   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم السبت 23-02-2019   -   إعلان سار الى اللبنانيين.. إقالة أي مسؤول عن حادثة وفاة عـ"أبواب المستشفيات"؟!   -   بين وداع شباط واستقبال آذار.. خيرات "ايسلاندية" تجمعهما: رحبوا بالأمطار لأسبوع!   -   فضيحة التوظيف في لبنان: لا مُحاسبة ولا فسخ عقود   -   عندما يضرب "الرئيس القوي" يده على الطاولة!   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم الجمعة 22-02-2019   -   إرجاء المحاكمة في جريمتي القضاة الاربعة الى 29 آذار والزيادين الى 5 نيسان   -   الرئيس عون: الآمال كبيرة لتحسين الوضع الاقتصادي ووضعنا خطة نهوض   -   أمين عام كرة السلة لموقعنا: جاهزون للفوز والحوافز المادية والمعنوية كبيرة   -   مخزومي: العمل على إعادة هيكلة الدولة وعزل القضاء والاقتصاد عن السياسة   -   عون مستشهدا بنابوليون: أي بلد مجاور مثل سوريا لا بد أن نقيم معه علاقة خاصة   -  
حزب الله ينقل الف عنصر و١٢ سرية.. ماذا يجري في الجنوب السوري؟
تمّ النشر بتاريخ: 2017-05-20
بعد انجازه لمهمته العسكرية في المناطق السورية المتاخمة للحدود اللبنانية من الزبداني الى جبال القلمون والقصير، وفتح طريق بيروت-دمشق، ومنع اقفالها، نقل حزب الله معركته العسكرية الى جانب الجيش السوري وفصائل أخرى مقاتلة، الى الحدود العراقية-السورية من دير الزور كمحور أول في شرق سوريا، ثم الى درعا عند مثلث الحدود السورية-العراقية- الأردنية في جنوب سوريا.
ويحاول حزب الله مع ايران وسوريا، ان يمنع القوات الأميركية من السيطرة على طريق بغداد-دمشق وطهران بغداد- دمشق لأنه يفقد عمقا استراتجياً، كان السبب في فرض انخراطه بالقتال في سوريا إلى جانب النظام، اذ يؤكد مرجع قيادي عسكري في "حزب الله" لموقع "الكلمة أونلاين" أن المعركة استراتجية في سوريا بالنسبة اليه، كما الى محور المقاومة، وان اميركا ومنذ سنوات وبعد احتلالها للعراق، سعت الى أن تفصل دول محور المقاومة عن بعضها، وهذا هدف اسرائيلي، بالتنسيق مع دول عربية وتحديداً خليجية، لاسقاط ما يسمونه "الهلال الشيعي" وهو في الحقيقة هلال المقاومة كما يسميه السيد حسن نصرالله.
ومع تخفيض "حزب الله" لقواته العسكرية في السلسلة الشرقية لجبال لبنان، وتسليمها الى الجيش اللبناني، لأنه اضطر الى نقل نحو 12 سرية من مقاتليه، يقدرون بحوالي ألف عنصر الى كل من دير الزور وجنوب سوريا، وفق معلومات خاصة بموقعنا، اذ تشير الى أن قوات النظام السوري مع حلفائه وتحديداً "حزب الله" يعملون لمنع وصول مسلحين مدعومين من اميركا والأردن الى البادية، حيث ستحرك الولايات المتحدة نحو 7500 عسكري لها من الأردن والعراق باتجاه الحدود السورية- العراقية، وان العملية هي سباق من يصل قبل اليها، حيث وضعت الغارة بالطيران الأميركي على قافلة عسركية للجيش السوري قرب المثلث الحدودي مع العراق والأردن، تدخلا في إطار منع تقدم الجيش السوري وحلفائه، وابقاء طريق بغداد دمشق مقفلة، وكذلك طريق طهران- بغداد-دمشق.
ويعتبر "حزب الله" أن هذه المعركة الاساسية لمحور المقاومة، وهي بدأت، بعد أن كان التوجه نحو ادلب لانهاء وجود تنظيمات مسلحة في هذه المنطقة التي تتغذى بالمسلحين من تركيا، إلا ان معركة الحدود السورية- العراقية هي الأهم لمحور المقاومة.
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 21 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان