ماذا وراء "جادة الإمام الخميني"؟   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم السبت 23-02-2019   -   إعلان سار الى اللبنانيين.. إقالة أي مسؤول عن حادثة وفاة عـ"أبواب المستشفيات"؟!   -   بين وداع شباط واستقبال آذار.. خيرات "ايسلاندية" تجمعهما: رحبوا بالأمطار لأسبوع!   -   فضيحة التوظيف في لبنان: لا مُحاسبة ولا فسخ عقود   -   عندما يضرب "الرئيس القوي" يده على الطاولة!   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم الجمعة 22-02-2019   -   إرجاء المحاكمة في جريمتي القضاة الاربعة الى 29 آذار والزيادين الى 5 نيسان   -   الرئيس عون: الآمال كبيرة لتحسين الوضع الاقتصادي ووضعنا خطة نهوض   -   أمين عام كرة السلة لموقعنا: جاهزون للفوز والحوافز المادية والمعنوية كبيرة   -   مخزومي: العمل على إعادة هيكلة الدولة وعزل القضاء والاقتصاد عن السياسة   -   عون مستشهدا بنابوليون: أي بلد مجاور مثل سوريا لا بد أن نقيم معه علاقة خاصة   -  
بري: قبلت بالـ15 ونقل مقاعد النواب مرفوض شكلاً وأساساً
تمّ النشر بتاريخ: 2017-05-29

أشار رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى أن "هناك ضجة في البلد أن رئيس المجلس النيابي عين جلسة تشريعية في 5 حزيران، وأنه خالف الدستور"، وقال: "سأتحدث ببعض الامور في الشكل، اليوم كانت ستعقد الجلسة ووصلنا الى الجمعة مساء ولم يكن هناك تباشير جلسة، أجريت اتصالاً برئيس الجمهورية، ويجب ان اثبت الجلسة قبل 48 ساعة، ووافقت على مشروع الـ15 دائرة بالاجتماع مع النائب جورج عدوان لتقريب وجهات النظر بعدما كنت أرفضها وقلت للرئيس ميشال عون ان الجلسة لا بد من ان تعيّن، كما اتصلت برئيس الحكومة سعد الحريري لبحث موضوع الدورة الاستثنائية وقد اتصل بي لاحقاً الحريري ليلاً مؤكداً انه ارسل مشروع مرسوم فتح الدورة الاستثنائية لرئيس الجمهورية".

وفي مؤتمر صحافي عقده في عين التينة قال بري: "بالاساس كان لدي 3 طروحات لعقد جلسة استثنائية، الاولى جلسة استثنائية، والثانية الاغلبية المطلقة في مجلس النواب وعليه على الحكومة فتح مجلس النواب، وهناك شيء ثالث لن اقوله ولكن مضطر كي اقوله في الاساس"، مشيراً إلى أنه "قد لجأ الى الخيار الثالث بعد عدم توقيع المرسوم"، وتابع: "قد فهمت من عون والحريري ان المرسوم على الطريق، وان كان ما يشاع في سبيل الضغط على المجلس النيابي لاقرار قانون فإن المجلس النيابي حاول ويحاول دون توقف، وللتذكير فإن الحوار الوطني الذي دعيت اليه في عين التينة وضعت على جدول الاعمال قانون الانتخاب ولا احد يستطيع الضغط على المجلس النيابي الا الشعب اللبناني فقط لا غير"، مضيفا: "تبين من المادة 59 ان الفقه واللغة والقانون لا يوجد معنى واحد لكلمة تأجيل الا كلمة تأخير مدتها حتى اذا ما انقضت هذه المدة المأجلة يعود المجلس النيابي لاعقاد لتعويض الفترة التي اجلت".

وأكد بري أن "انعقاد مجلس النواب حق دستوري لا يمكن تقصير مدته أو انتقاص مدته الا بنص دستوري آخر، ويحق للبرلمان القائم ان يكمل مدة عقده، وهذا الموضوع حصل في فرنسا أكثر من مرة”، مشيراً إلى أن "مجموع عقد دورات مجلس النواب 5 اشهر ولا يحق للسلطة التنفيذية تقصير هذه المدة بمرسوم، وقد حاولت اصدار مرسوم بطريقة سهلة وأنا ورئيس الجمهورية لا نبيع ولا نشتري، وبعد رفض قانون الستين ورفض قانون الـ15 دائرة عدت واتصلت بالنائب عدوان واعلنت الموافقة عليه"، موضحاً أنه "رغم القبول بالـ15 دائرة بدأت الشروط، في لبنان لا يوجد عد بل نصف مسلمين ونصف مسيحيين، وما يحصل في المنطقة يدعونا للتمسك بالمسيحيين كما عرض علينا الصوت التفضيلي رغم عدم الحاجة اليه شرط ان لا ينحصر بطائفة او مذهب، أما نقل النواب أمر مرفوض اصلاً شكلاً واساساً واذا تم الحديث عن نقل النواب يأتي الشيعي للمطالبة بنقل مقاعد ايضاً".

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 56 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان