عون غير راضٍ عن أجوبة سفراء الدول الكبرى   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة في بيروت صباح اليوم الأحد 22 تشرين الاول 2017   -   الكهرباء "كهربت" الأجواء.. والحريري منفعل!   -   المشهد الانتخابي في عكار لن يكتمل قبل عودة عصام فارس   -   ولعت بين "التيار" و"القوات".. وجعجع لوزرائه: حضروا حالكم للاستقالة   -   فضل شاكر واثق من براءته   -   هل يسعى "القيصر" الى تحجيم نفوذ ايران وحلفائها في المنطقة؟   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 21 تشرين الاول 2017   -   "عقاب" يستفزّ "السُنّة"   -   إن لم يُطعن بموازنة الـ 17…إستعدّوا لـ 18؟!   -   هذا ما "تعهدت" به روسيا للأميركيين بما خصّ حزب الله!   -   خطوة "استفزازية" أقدم عليها رئيس الجمهورية...   -  
بو عاصي: لو لم ننجز قانون الانتخاب لكنا تحدثنا عن الفراغ وضبط تداعياته
تمّ النشر بتاريخ: 2017-06-18

افتتح قطاع جونية في منسقية كسروان -الفتوح في حزب القوات اللبنانية مركزه الجديد في ساحة جونية، تحت شعار “معا نؤسس لجونيه افضل وللبنان افضل اكمل واشمل”، برعاية رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع ممثلا بوزير الشؤون الإجتماعية بيار بو عاصي، في حضور ممثل المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم النقيب رامي رومانوس، ممثل المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا الرائد جوزيف غفري، رئيس اتحاد بلديات قضاء كسروان -الفتوح رئيس بلدية جونية جوان حبيش، رئيس المؤسسة المارونية للانتشار المهندس نعمت افرام، عضو المجلس المركزي في القوات شوقي الدكاش، رئيس “حركة التغيير” المحامي إيلي محفوض، رئيس إقليم كسروان الكتائبي شاكر سلامة، رئيس لجنة تجار جونية روجية كيروز، آمر فصيلة جونية في قوى الأمن الداخلي الرائد رولان أبي عاد، رئيس قطاع الإنتشار في القوات أنطوان بارد، منسق كسروان الفتوح في الحزب الدكتور جوزيف خليل، الدكتور أنطوان صفير وعدد من الفاعليات ورؤساء البلديات ومنسقي المناطق والقطاعات في حزب القوات ومحازبين.

استهل الاحتفال بالنشيد الوطني ونشيد القوات وكلمة ترحيبية لأمين سر قطاع جونية فادي غريب، ثم ألقى رئيس القطاع جورج بعينو كلمة أكد فيها أن “العمل الحزبي للقوات في جونية مسيرة ومسؤولية، والآمال المعقودة علينا كبيرة حيال كل التحديات المعيقة لتحقيق أهدافنا من أزمات اقتصادية وسياسية واجتماعية وتنموية، واستراتيجية قطاعنا ترتكز على العمل معا لرفع راية الوطن عاليا ازاء مبدأ العدالة والمساواة وقبول الآخر”.

وكانت كلمة لبو عاصي قال فيها: “اللعبة السياسية كانت وستبقى بالنسبة للقوات اللبنانية هدفا ووسيلة لتثبيت قيم ونظرة معينة للبنان، ولحظة نفكر فيها أن نظرتنا الى لبنان تحققت نرتكب خطأ كبيرا، بالنظرة إلى بيوت جونية القديمة نرى من حجارتها الصخرية المتينة أن من بناها أرادها ان تعمر لمئات السنين المقبلة بمحاذاة شاطىء البحر “وما هم جونية من هدير البحر”، اذا لم نبن مثل أجدادنا فإننا إلى زوال وإذا كنا اليوم موجودين لأن أجدادنا بنوا البيوت والمجتمع والقيم على أسس متينة، وهكذا يجب أن نكون لكي نبقى ونستمر في مسيرة أجدادنا. المعجزة هي التصميم الموجود عند اللبناني في مناطقنا وقرانا ويجب أن ندافع عن هذا الإرث الغالي والثمين إلى الأبد لأننا إذا خسرنا هذا الإرث لا ينفع بعدها الندم والبكاء، وممنوع التفريط به والآف من شبابنا إستشهدوا من أجل الحفاظ على هذا الإرث وأن يبقى للأجيال المقبلة، وهذا ما يجعل لبنان منارة الشرق ومتميزا عنه”.

ونوه بإنجاز قانون الإنتخاب، وقال: “أكيد أنه ليس القانون الأفضل ولكن لو لم ننجز هذا القانون عماذا كنا سنتكلم اليوم في هذا الاحتفال؟ عن فراغ وتدمير المؤسسات وشلها، الخطر الإجتماعي والإقتصادي والأمني، تخطينا المرحلة للأسف في اللحظة الأخيرة وكنا نأمل أن تكون الأمور متسارعة أكثر بإنتاج قانون للانتخابات وأن نوفر على أنفسنا الضغط والجهد، وأريد أن أحيي في هذه المناسبة رفيقنا النائب جورج عدوان على كل الجهود التي بذلها لأننا لو لم ننجز هذا القانون لكنا تحدثنا عن الفراغ وضبط تداعياته”.

أضاف: “الانتخابات تعني الديموقراطية الاستقرار الاستمرارية تطور عمل المؤسسات وتطور المجتمع وازدهاره، مؤسساتنا تعمل، لدينا رئيس جمهورية وحكومة وسيكون لنا مجلس نيابي، لا يجب ان ندخل في فترة إحباط ويأس مهما حصل”.

وأشار إلى أن “الإنتخابات لا تحصل على الفايسبوك بل بالتواصل المباشر مع الناس لأن الإنتخابات هي فرصة حقيقية للاستماع إلى هموم الناس وإحتياجاتهم ونظرتهم للأمور وإقناعهم، وهذا عهد أخذناه على أنفسنا كحزب قوات لبنانية بأن تجرى الانتخابات بالنسبة إلينا بالإقناع. سيكون هناك تمايزات سياسية إذ من دونها لا معنى للديموقراطية. يجب أن يكون هناك حدة في العمل السياسي بمعنى تقديم البدائل والإستماع إلى شكاوى المواطنين والديناميكية في العمل السياسي والتواصل مع الناس ولكن يجب ألا تكون هناك في أي لحظة حدة شخصية. الديموقراطية هي مواجهة سياسية وليست شخصية وهي منافسة شريفة وأخوية، الآف من الناس في دول العالم تموت من أجل صيانة الديموقراطية وهذه سوريا على حدودنا، ولي كل الثقة بأن أهل جونية وكسروان الفتوح متمرسون بالديموقراطية والرقي والعمل السياسي من أجل لبنان”.

وختم: “كل كلمة نتوجه فيها للناس سنلتزمها بصدق وسنبذل كل الجهد لنحققها، هكذا يكون شرف التعاطي مع الناس لأن الانتخابات الكاسدة تؤدي إلى ديموقراطية كاسدة وسياسيين فاسدين. جونية في حاجة لبنى تحتية ولديها طاقات كبيرة وهي بحاجة اليوم الى بنى تحتية أفضل من صرف صحي وطرقات وفصلها عن بيروت”.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 5 + 21 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان