موقف العرب من "حزب الله" يتدرج صعوداً!   -   عون ليس شيحاويّاً: التبعيّة ليست «طبيعة»   -   "مجزرة القرن" في سيناء.. مصر ترفع رايات الحداد والثأر!   -   أحمد الحريري: الأزمة التي مرت بها البلاد جاءت من أجل إنهاء سعد الحريري   -   خاص - بعد كشف عمالة عيتاني.. مستشارة أمن الدولة توضح   -   الحريري: نطالب بالنأي بالنفس قولا وفعلا ونريد أفضل العلاقات مع أشقائنا العرب   -   زعيتر: نؤكد عدم القبول بأي ذريعة لتأخير الانتخابات   -   من هو رئيس المعارضة السورية الى مفاوضات جنيف؟   -   صمت الـLBCI.. هل تُرك مارسيل غانم وحيداً!   -   زياد عيتاني يعترف بالتعامل مع إسرائيل.. أمن الدولة تروي تفاصيل التوقيف   -   "حزب الله" للحريري: تأخرت.. ورأس كبير يطل من قبرص؟!   -   زياد برجي: مصر راح تطلع من المحنة أقوى   -  
إرهابيّو "عين الحلوة" يستعدون للرحيل الى إدلب؟
تمّ النشر بتاريخ: 2017-07-28

أصيب إرهابيو "جبهة النصرة" المتواجدون في عين الحلوة بنكسة. فبعدما منيت الجبهة بهزيمة في جرود عرسال، وسقط مشروعها العسكري في لبنان، يبدو أن هناك اتجاها الى لمّ شمل مقاتليها في معقلهم الاخير في إدلب، وعلمت "المركزية" من مصادر فلسطينية في مخيم عين الحلوة أن "مسؤولي النصرة في المخيم اجتمعوا في منزل الارهابي رائد جوهر واتفقوا على ارسال مقاتلين من المتطرفين الاسلاميين في المخيم الى سوريا"، مؤكدة ان "تلك العناصر بدأت بتغيير اشكالها الخارجية في محاولة للالتحاق بجبهة النصرة التي تتجمع في آخر معاقلها في إدلب". 

وقالت المصادر ان "المسؤول العسكري لجبهة النصرة في المخيم الارهابي رائد خير الدين حميد الملقب بـ"رائد عبدو" أو "رائد جوهر"، عقد اجتماعا في منزله في حي حطين وحضره الفلسطيني محمود الحايك، وابراهيم عاطف خليل، والفلسطيني جبر حوران، وطلب حميد من المجتمعين التعميم على العناصر المنتمية لـ"فتح الشام" في حي حطين الذين يرغبون بمغادرة المخيم الى سوريا للانضمام الى فتح الشام، بأنه سيقوم بتأمين التواصل مع قيادة التنظيم في سوريا لتسهيل عملية المغادرة والوصول الى سوريا".

وأشارت المصادر الى ان "أحياء حطين والصفصاف في المخيم حيث تتمركز المجموعات الارهابية التكفيرية تشهد منذ ثلاثة أيام، قيام عناصر تكفيرية بتغيير ملامحهم الخارجية بحلاقة الشعر والذقن، ما يؤكد انهم يتحضرون لمغادرة المخيم الى سوريا".

ولفتت المصادر الى أن "هناك مافيات تجارية كانت تتولى تأمين انتقال الاسلاميين المتشددين من المخيم الى سوريا والعراق، وآخرهم منذ شهر، شخصان هما نجل جوهر وآخر من آل شبايطة انتقلوا من المخيم من خلال أنفاق في بساتين محيطة"، مشيرة الى ان "هناك تنسيقا بين الجيش اللبناني المنتشر على مداخل المخيم وبين الامن الوطني الفلسطيني والقوة الفلسطينية لمنع تكرار هذه الحالات ربطا بقرار الاجماع الفلسطيني القاضي بعدم التدخل في الشؤون اللبنانية والنأي بالمخيم عن كل ما يجري اقليميا".

وقالت المصادر إن "هزيمة النصرة في جرود عرسال أصابت التكفيريين في المخيم بنكسة، فهم كانوا يتواصلون مع أميرها هناك ابو مالك التلي ويستقدمون الاموال منه عبر مافيات تجارية، وكان يكلفهم في كثير من الاحيان بأمور أمنية خارج المخيم. كما كان يتولى الارهابي خالد مسعد مهمة تأمين أحزمة ناسفة للشبكة التي فككها الامن العام في رمضان".

وأضافت "يتوزع أمراء الاحياء في المخيم كما يلي: أسامة الشهابي وبلال بدر وهيثم الشعبي ينتميان الى "جبهة النصرة "، محمد الشعبي الى "داعش"، جمال رميض أمير داعش في المخيم، عُين مكان عماد ياسين، هلال هلال المسؤول العسكري لـ"داعش" في المخيم، توفيق طه " كتائب عبدالله عزام " ورائد جوهر المسؤول العسكري للكتائب ويتبعان لداعش، زياد ابو النعاج منسق العمليات العسكرية بين مجموعات داعش في المخيم وأميرها في الرقة ابو بكر العراقي.

المركزية

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 55 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان