إستقلال من دون حكومة.. والترحيل إلى السنة الجديدة!   -   فادي شربل وكارين رزق الله منفصلان بانتظار الطلاق؟!   -   رعب يجتاح إيران...خسائر ضخمة وتسريح آلاف العمال   -   الخازن: مصالحة بكركي خطوة جبارة واستكمال لاتفاق معراب التاريخي   -   عناوين الصحف ليوم الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2018   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 19 تشرين الثاني 2018   -   فضيحة صحية جديدة.. لحوم ودجاج فاسد في خلدة! (صور)   -   خلاص الحريري في حكومة سياسيّة غير نيابيّة... ماذا عن الآخرين؟   -   بوادر ثورة عمالية في مصر.. هل تنجح هذه المرّة؟   -   دبي تنزف: المغتربون يعودون.. غلاء وبطالة في "سويسرا الخليج"!   -   دريان: لبنان لا يقوم بالخطاب مرتفع النبرة ولا بالتهديد والوعيد بل بالتفاهم والحوار   -   المولدُ النبوي.. قيمٌ حاضرة ومشروع كوني للتمدن   -  
"عاصفة السوخوي" الى الجرود!
تمّ النشر بتاريخ: 2017-08-08

لا زال الخطاب السياسي في ظل تحضيرات الجيش للحرب دون المستوى

الجيش يقوم بعمليات استطلاع استعلامي لمعرفة ترتيبات داعش

طرح البعض الاستعانة بضربات روسية تاتي كبديل عن الاميركية

الهدف من الاستعانة حشر حزب الله

"ليبانون ديبايت" - عبدالله قمح

رغم "الهيصة السياسية" صاحبة المحركات الهادرة التي تدور في محور معركة الجيش اللبناني لتحرير جرود راس بعلبك والقاع والفاكهة وشمال عرسال، لكنها تبقى جعجعة بلا طحين ان لم تقرن بتحركات ملموسة، وان تخرج من تحت عباءة الدعم "الفقير" من خلف الكواليس الى رحاب الملكوت.

حتى غاية الان لا زال التفاعل الرسمي مع معركة الجيش المرتقبة دون المطلوب، فالمؤسسة العسكرية لم تشعر بعد بان الخطاب السياسي قد تطور الى مستوى اعلان الدعم والغطاء اللا-محدودين، رغم ان هناك تحول لا يمكن اخفاؤه او انكاره. وعلى قدر اهميته، لا يبدو ان الجيش ربط مصيره بانتظار القرار السياسي، بل شد رحاله نحو الميدان مستكملاً ما كان قد بداه من اعدادات منكباً على اجراء عمليات استطلاع استعلامي - حربي مترافقة مع مسح تقني لمنطقة سيطرة "داعش" من اجل تتبع اي متغيرات قد تدخل على طبيعة الميدان.

وينكب الجيش على معاينة منطقة سيطرة التنظيم من الاعلى ومقارنة وضعيتها الحالية مع السابقة بغية معرفة اذا ما كان قد احدثت تغييرات جديدة على السطح، ولابقاء تحركات "داعش" تحت عين الرؤية وضمن مداها.

وبالتوازي مع انتظار الجيش لحل عقدة "سرايا اهل الشام" وسحبهم من الجرود، كان الجيش ينفذ عملية التفافية استطاع خلالها تامين عدة "حواكم كاشفة" (تلال) تتخطى منطقة التماس السابقة بين داعش و "السرايا" ليخلق بينهم وبين هذه المنطقة "خط عازل" يحمي الجيش من اي تغير في المزاج العسكري لهؤلاء المسلحين.

لكن تغير المزاج السياسي لا يبدو انه المسيطر على واقع الحال في لبنان، الذي لا زال بعض مسؤوليه يبحثون عن حجج واهية من اجل حجب دعم حزب الله والجيش السوري عن الجيش اللبناني في معركته القادمة من الطرف السوري. اخر "العصي" الجديدة الموضوعة في الدواليب، هو اقتراح رسمي جرى التداول فيه لدى دوائر اساسية قبل ايام وفحوه "طلب الدعم والمؤازرة العسكريتين من روسيا في الجزء المتبقي من الجرود"، وذلك من خلال رميات جوية تقوم بها مقاتلات السوخوي المركونة في المطارات العسكرية السورية.

اصحاب هذه النظرية، قاموا بطرحها ليس محبة بالدعم الروسي او تسهيلا لعمل الجيش، بل من اجل حشر حزب الله ومعه الجيش السوري ومنعهما من الدخول كطرف مؤثر فب العملية. 

وتشير معلومات حصل عليها "ليبانون ديبايت" ان الاقتراح جاء انطلاقا من الرفض لدخول الولايات المتحدة الاميركية على خط العملية، واصحابه توجهوا به الى الطرف المعارض على ان يكون بديلا منطقيا يمكن له ان يحظى بتاكيد من الفريق القوي الذي رفض الوجود الاميركي، انطلاقا ايضا من تقاطع المصالح داخل سوريا.

لكن "الطارحين" قد غاب عنهم وجود جهة اخرى ربما قد تعارض من بوابة "النكايات"، فضلا عن ان اجواء الطرف المؤيد لعمليات الجرود، تفضل عدم حصول تدخل خارجي على هذا المستوى كي لا يتحول لبنان الى منطقة صراع مباشر على النفوذ الجوي بين قطبين.

وشككت مصادر متابعة من نيات من قدم هذا الطرح، وقالت لـ"ليبانون ديبايت" ان اقتراح مثل هكذا فكرة هدفه قطع الطريق على اي تعاون بين حزب الله والجيش السوري مع الجيش اللبناني قد يفرضه عامل الميدان.

اما ميدانيا، تظهر الاعدادات ان على الضفة اللبنانية من الجبهة او السورية منها، انها لا تاخذ بالحسبان الاحلام السياسية، وتؤكد ان المعركة ستكون من الجانبين، فيما سيكون الجيش اللبناني منكبا علىالعمل بشكل منفرد. 

وتشير توقعات عسكرية، ان حزب الله والجش السوري سيهاجمان من جهة جرود فليطة صعودا نحو معاقل داعش في الجراجير وقارة مع اسناد مدفعي - صاروخي كامل، اما الجيش اللبناني فستكون له الضفاف اللبنانية من جرود عرسال حتى راس بعلبك.


عبدالله قمح ليبانون ديبايت 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 15 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان