حرب: هل الأموال العامة مباحة للوزراء المرشحين!؟   -   الصحافة اليوم - الثلاثاء 20 شباط 2018 - 07:14 -   -   ضو: حزب الله يخطىء إذا اعتقد أن الجبيليين سيخضعون لترهيبه   -   تآمرت مع غريبَيْن لقتل زوجها وإخفاء معالم الجريمة.. فكانا أرحم منها عليه!   -   الرئيس عون: العراق كان دائماً إلى جانب لبنان في مختلف المراحل والظروف   -   قانون إسرائيلي لـ"طرد" فلسطينيين وسوريين من القدس والجولان   -   سلامة: مصرف لبنان سيحافظ على أهدافه   -   مرشحون "يتحايلون" على القانون   -   "المستقبل" يضع لائحة "قابلة للتعديل"... ويحسم تحالفه مع "التيار"   -   باسيل يشترط على المرّ   -   هيفا وهبي تدخل “لعنة كارما”   -   شاهد.. برشلونة ينجز مهمته أمام تشيلسي في لندن   -  
تفاصيل الصفقة شديدة التعقيد.. فهل يعقل أنها أبرمت في ساعات؟
تمّ النشر بتاريخ: 2017-08-30
ارتفعت وتيرة الجدل الذي اندلع في لبنان حول مضمون الاتفاق الذي عقده “حزب الله” مع تنظيم “داعش” وعن ظروف المفاوضات والأطراف الإقليمية، وربما الدولية التي ساهمت به، والذي أدى إلى الكشف عن مكان دفن ثمانية عسكريين لبنانيين مخطوفين قتلهم تنظيم داعش.

غير أن هذا الجدل امتد من لبنان إلى العراق وسط تساؤلات عن غياب بغداد المحتمل عن اتفاق نقل المئات من مقاتلي داعش نحو الحدود السورية العراقية.

وأعرب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن “رفضه للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين حزب الله وداعش عند الحدود بين سوريا ولبنان”، مشددا على عدم قبول بغداد بنقل “أعداد كبيرة من عناصر داعش من الحدود اللبنانية السورية إلى المناطق الحدودية مع العراق”.

وبناء على الاتفاق فقد تم، الإثنين، نقل أكثر من 300 مسلح من تنظيم داعش انسحبوا من شرق لبنان باتجاه الحدود اللبنانية السورية إلى مدينة البوكمال السورية في ريف دير الزور الشرقي.

وترددت أنباء عن أن تفاصيل الصفقة شديدة التعقيد إلى درجة أنه لا يعقل أنها قد أبرمت في ساعات.

وتقول مصادر مطلعة إن الاتفاق الذي قضى بنقل المئات من المقاتلين والمدنيين إلى منطقة البوكمال على الحدود العراقية السورية، يحتاج إلى تجهيزات لوجيستية ومراقبة ميدانية دقيقة شاركت بها أطراف فاعلة ونافذة في الميدان السوري.

وتكشف المعلومات أن الاتفاق الذي أبرمه حزب الله وافقت عليه السلطات السورية وفق بيان صدر عن دمشق، دون أن يعرف أي دور لعبته موسكو وواشنطن في مسألة يفترض أنها جزء من الحرب ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا، علما أن إخلاء قوات داعش مع المئات من المدنيين باتجاه الحدود العراقية السورية يمثل خطرا على العراق الذي تخوض قواته حربا ضد التنظيم في تلعفر، فيما تلوح استعدادات أخرى لتطهير الأنبار من هذا التنظيم.

العرب اللندنية
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 63 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان