حرب: هل الأموال العامة مباحة للوزراء المرشحين!؟   -   الصحافة اليوم - الثلاثاء 20 شباط 2018 - 07:14 -   -   ضو: حزب الله يخطىء إذا اعتقد أن الجبيليين سيخضعون لترهيبه   -   تآمرت مع غريبَيْن لقتل زوجها وإخفاء معالم الجريمة.. فكانا أرحم منها عليه!   -   الرئيس عون: العراق كان دائماً إلى جانب لبنان في مختلف المراحل والظروف   -   قانون إسرائيلي لـ"طرد" فلسطينيين وسوريين من القدس والجولان   -   سلامة: مصرف لبنان سيحافظ على أهدافه   -   مرشحون "يتحايلون" على القانون   -   "المستقبل" يضع لائحة "قابلة للتعديل"... ويحسم تحالفه مع "التيار"   -   باسيل يشترط على المرّ   -   هيفا وهبي تدخل “لعنة كارما”   -   شاهد.. برشلونة ينجز مهمته أمام تشيلسي في لندن   -  
هذه هي الجهة التي كانت وراء نقل "الدواعش" إلى دير الزور
تمّ النشر بتاريخ: 2017-09-04

لم ينفك النظام في سورية عن التعاطي مع لبنان على أنه الحلقة الأضعف

النظام في سورية في حاجة ماسة لإعادة تطبيع علاقاته الخارجية

لإيران مصلحة في إعادة تطبيع العلاقات اللبنانية- السورية

قال مصدر وزاري لـصحيفة "الحياة" أنه لم ينفك النظام في سورية عن التعاطي مع لبنان على أنه الحلقة الأضعف التي تتيح له، إلحاقه بسياسته الخارجية، وهذا ما يفسر ازدياد الضغوط عليه لدفعه إلى التسليم بإعادة تطبيع العلاقات اللبنانية- السورية بذريعة أن سورية تقف اليوم أمام مرحلة سياسية جديدة بعد نجاح الرئيس بشار الأسد، بدعم روسي مباشر وآخر من إيران و "حزب الله"، في تسجيل انتصار ضد المجموعات الإرهابية والتكفيرية.

ويلفت المصدر إلى أن النظام في سورية في حاجة ماسة لإعادة تطبيع علاقاته الخارجية، وأن البوابة اللبنانية تبقى الأقرب إليه ليقطع الطريق على من يحاول التذرع بتريث الحكومة اللبنانية في إعادة التواصل السياسي بين بيروت ودمشق، ويؤكد أن من أولويات إيران جر لبنان إلى اتخاذ خطوات فورية لإصلاح ذات البين بين البلدين الشقيقين.

وكشف المصدر عن بعض ما جرى من مداولات بين عدد من المسؤولين اللبنانيين، على المستويين الرسمي والسياسي، وبين معاون وزير الخارجية الإيراني لشؤون الشرق الأوسط وأفريقيا حسين جابري أنصاري، وفيها أن الموفد الإيراني أبدى تفاؤله بأن المنطقة مقبلة في وقت قريب على تطورات إيجابية تستدعي من لبنان الاستعداد للإفادة منها، مع أن هناك من سأله عن الأسباب التي تدعوه إلى التفاؤل في الوقت الذي تشارك طهران وفي شكل مباشر في بؤر النزاعات التي ما زالت تتفاعل في هذه المنطقة، من دون أن يلقى منه الأجوبة القاطعة.

ويرى أن لإيران مصلحة في إعادة تطبيع العلاقات اللبنانية- السورية باعتبار أن لبنان يشكل لها المعبر الأساسي للحفاظ على مصالحها الأمنية والسياسية والاقتصادية في سورية، خصوصاً بعدما واجهت مشكلة مع التحالف الدولي لمواجهة الإرهاب عندما حاولت تأمين ممر إلزامي لها من الأراضي العراقية يربطها بسورية.

واعتبر أن إيران أخفقت في السابق في تأمين ممر لها بواسطة "الحشد الشعبي" في العراق يربط بين معبر الوليد في الأراضي العراقية وبين معبر التنف الواقع جنوب غربي سورية، كما أخفقت وحدات من الجيش النظامي في سورية في التمركز في المعبر الأخير وتعرضت إلى قصف مباشر من الطيران الأميركي.

وأكد أن النظام في سورية لن يخوض معركة ضد واشنطن، ومن خلالها ضد التحالف الدولي لضمان وصول قافلة "داعش" إلى دير الزور، ما يدعم وجهة نظره بأن إجلاء المجموعات الإرهابية من أماكن وجودها في ضوء تمكن الجيش اللبناني من محاصرتها وتهديد وجودها في الجزء التي كانت تحتله من هذه الجرود، لم يوضع موضع التنفيذ على نار حامية إلا بناء لمباركة إيرانية. وعدم ممانعة تركية بغية إرباك الأكراد ومكان وجودهم في الحسكة.
الحياة 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 34 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان