محذرا من التلاعب بقانون السلسلة... الجميل: ما حصل ثورة دستورية   -   هل تتجه الحكومة لايقاف السلسلة؟   -   هكذا علّق الرئيس بري على قرار المجلس الدستوري   -   بشرى سارة للعسكريين بشأن رواتبهم!   -   بالصور.. حادث "كبير" على اوتوستراد صيدا   -   نادر الحريري: قرار "الدستوري" حتم إتخاذ هذه الإجراءات..   -   ريفي: ما جرى مع فياض تصرف مرفوض ومدان   -   صابر الرباعي في عمل جديد   -   الموت يغيّب من كانت ترسم الضحكة على وجوهنا... وداعا جاكو   -   بعد قرار "الدستوري".. هل تعّم الإضرابات لبنان من جديد؟   -   بعدَ زراعتهِ قلباً جديداً في فرنسا.. "روي" يفارق الحياة   -   قرار اتهامي بحق مشغل صفحة "اتحاد الشعب السوري": "مُحرّض عنصري" نيّته تدمير لبنان   -  
دول تضغط على المعارضة السورية لوقف القتال.. والانسحاب إلى هذا البلد العربي
تمّ النشر بتاريخ: 2017-09-11

أعلن مقاتلون من المعارضة السورية ومصادر دبلوماسية، إن فصيلين من المعارضة تدعمهما دول غربية تلقيا طلبا من الداعمين الغربيين والعرب لهما بترك المنطقة والتقهقر نحو الأردن.

وبحسب "جيش أسود الشرقية و"قوات الشهيد أحمد العبدو"، وهما جزء من "الجيش السوري الحر" المعارض، فإن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) ودولا مجاورة تدعمهما، ومنها الأردن والسعودية، طلبت منهما إنهاء القتال في المنطقة.

وقال بدر الدين سلامة، مدير المكتب الإعلامي في" أسود الشرقية"، وهو فصيل يعد من أكبر الفصائل المعارضة بالمنطقة، ويحصل على مساعدات عسكرية من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، قال: "هناك طلب رسمي بالانسحاب من البادية".

ومنذ وقت مبكر من العام الجاري تمكنت المعارضة السورية من طرد تنظيم "داعش" من مساحة كبيرة من الأراضي قليلة السكان التي تمتد لنحو 50 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من دمشق على الحدود مع الأردن وحتى الحدود العراقية.

لكن في الأسابيع الأخيرة تمكن الجيش الحكومي السوري، بدعم من سلاح الجو الروسي، من استعادة مجموعة من النقاط الحدودية مع الأردن التي هجرها في السنوات الأولى للأزمة السورية.

وقالت مصادر دبلوماسية غربية إن الطلب مرتبط بقرار إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في تموز الماضي، بوقف برنامج CIA الخاص بتجهيز وتدريب المعارضة السورية التي تقاتل القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد.

وكان هذا البرنامج بدأ في عام 2013 في إطار جهود إدارة باراك أوباما للإطاحة بالرئيس السوري. لكن الإدارة الحالية بقيادة ترامب تقول إن استراتيجيتها في سوريا تركز الآن على هزيمة "داعش".

ونقلت وكالة "رويترز" عن نص رسالة منسوبة لقادة الفصيلين أنه رغم قتالهما بشجاعة لصد الجيش السوري فإن وجودهما في الجيب الصغير الآن يشكل خطرا عليهم.

وأثار قرار الانسحاب سخطا بين مئات المقاتلين في الفصيلين اللذين يعتبران الانسحاب إلى الأردن تفكيكا فعليا لقواتهما.

ويقول مقاتلو المعارضة إن الجماعتين اللتين لهما المئات من المقاتلين ستضطران إلى تسليم المدفعية الثقيلة وعشرات الصواريخ المضادة للدبابات، الأميركية الصنع التي لعبت دورا في نجاحهم في المعارك ضد "داعش" والفصائل المدعومة من إيران.

وفي اجتماع يوم السبت أبلغ قادة المعارضة مركز عمليات مشتركا بالأردن أنهم يفضلون "البقاء والموت" في الصحراء بدلا من ترك ساحة القتال.

وقال بدر الدين سلامة "رفضنا الطلب، وإذا دخلنا الأردن نعتبرها نهاية. لم تجف بعد دماء شهدائنا".

وقال مقاتلو المعارضة إن مركز العمليات لم يطلب منهم خيار الانتقال إلى حامية أميركية إلى الشرق قرب الحدود مع العراق في منطقة التنف.

وتستضيف الحامية، التي تدار في إطار برنامج منفصل لوزارة الدفاع الأميركية، فصيلا معارضا من القبائل العربية يعرف باسم "مغاوير الثورة".

غير أن مسؤولا آخر في فصائل المعارضة المسلحة قال إنهم لا يعارضون الانسحاب لكنهم يريدون تطمينات من الأردن أن بإمكانهم ممارسة ضغوط لتمديد نطاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه واشنطن وموسكو، والذي أوقف القتال جنوب غربي سوريا، ليشمل البادية أيضا.

ويقول دبلوماسيون إن واشنطن والأردن تجريان مفاوضات مع موسكو في الوقت الراهن لإعلان منطقة عدم تصعيد سوف تعيد القوات المدعومة من إيران 40 كيلومترا شمالي الشريط الحدودي مع الأردن.

(رويترز)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 4 + 12 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان