شجار بين نائبين في لجنة المال والموازنة.. والسبب المدير العام لقوى الأمن الداخلي   -   هل تخوض إليسا تجربة التمثيل ؟   -   انفصال أوزجان دينيز وفايزة آكتان.. إليكم التفاصيل!   -   "حزب الله" مع الحريري.. سمنة وعسل؟   -   مجلس النواب يعود إلى جلسات التشريع اليوم   -   دراسة: اكتشاف فيروسات تقضي على البكتيريا في اسفنجة الجلي!   -   خطوة غير مسبوقة لمحمد بن سلمان (صور)   -   "الإشتراكي"- "المستقبل" نحو التهدئة... ولكن!   -   عندما يكون الغدر موجوداً... تكون الثقة خطيئة   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين في 24 حزيران 2019   -   البدء بورشة تطبيق نظام إدارة الجودة في بعض مكاتب الضمان   -   لجنة المال تقرّ موازنات وزارات.. وتعلّق مساهمة الدولة برواتب متعاقدي الـUNDP   -  
بالفيديو والصور- استقبال لافت لعون في الإليزيه... وهذا ما تعهد به ماكرون
تمّ النشر بتاريخ: 2017-09-25

اكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعد لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، خلال مؤتمر صحافي مشترك، ان "اللقاء كان مكثفا وغنيا وعزز قناعاتنا المشتركة بضرورة العمل معا لمواجهة التحديات.

وقال: "لبنان يجب أن يبقى نموذجا للتعددية والتسامح والديمقراطية، وأنوه بالتقدم الذي حصل في البلاد منذ انتخاب رئيس الجمهورية، ولبنان حقق تقدما ملحوظا منذ انتخابكم خصوصا على صعيد اقرار قانون جديد للانتخابات العامة وضرب الارهاب".

كما اكد "حرص فرنسا تحرص وتشجيعها قيام دولة قوية في لبنان لضمان الأمن على المدى الطويل".

ولفت الى ان "فرنسا ستعمل مع لبنان والامم المتحدة لمواجهة أزمة اللجوء السوري"، مشيدا ب"جهود لبنان في استقباله للنازحين".

واشار الى ان "لبنان واجه ضربات كبيرة من الارهاب، وأحيي هنا شجاعة الجيش اللبناني". 

بدوره، شكر ​الرئيس ميشال عون​، الرئيس ماكرون، على دعوته المميزة ورغبته في أن يكون الرئيس اللبناني أول من يقوم بـ"زيارة دولة" الى ​فرنسا​ في عهده، ولفت الى ان فرنسا كانت حاضرة الى جانب لبنان في مختلف المحطات التي عاشها، واليوم تقف الى جانبه لمساعدته على اكمال مسيرة النهوض التي بدأها.

واوضح الرئيس عون اننا بحثنا مع الرئيس ماكرون الوضع في الشرق الأوسط، وكل السبل السلمية التي تؤدي الى إحلال السلام، ولفت الى ان الحرب في سوريا باتت قريبة من وضع اوزارها، وبوادر الحل السلمي بدأت تلوح في الافق، وننتظر نجاح المفاوضات.

واشار عون الى انه اثار موضوع الصراع العربي- الاسرائيلي حيث لا زالت اسرائيل تخرق السيادة اللبنانية في تحد فاضح للقرارات الدولية. وشدد على ان تطبيق ​القرار 1701​ هو أولويتنا للحفاظ على السلام في المنطقة ونحيي الدور الهام الذي تلعبه ​القوات الفرنسية​ ضمن ​قوات اليونيفيل​

وكان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قد استهلّ زيارة الدولة الى فرنسا بزيارة نصب الشهداء في ساحة النجمة في باريس عند قوس النصر، حيث وصل ترافقه اللبنانية الاولى السيدة ناديا الشامي عون واعضاء الوفد اللبناني الرسمي، عند الساعة الرابعة والدقيقة العشرين بعد الظهر بتوقيت باريس (الخامسة والدقيقة العشرين بتوقيت بيروت)، وكان في استقباله وزيرة الدفاع والقوى المسلحة الفرنسية فلورانس بارلي وحاكم باريس العسكري الجنرال برونو لو راي وحراس الشعلة وهم من المحاربين القدامى الذين خاضوا حروبا خارج فرنسا وعدد من المسؤولين السياسيين والمنتخبين.

وبعد عزف موسيقى الحرس الجمهوري الفرنسي النشيدين اللبناني والفرنسي، عرض الرئيس عون ثلة من حرس الشرف الفرنسي قبل ان يضع اكليلا من الزهر على نصب الشهداء. ثم عزف لحن الموتى ومعزوفة الشهداء، وتم الوقوف دقيقة صمت على ارواح الشهداء، صافح بعدها رئيس الجمهورية اعضاء الوفد الرسمي الفرنسي وممثلين عن مختلف الوحدات العسكرية ومفوضي قوس النصر، وتوجه الى المنصة الخاصة بالسجل الذهبي حيث دون الكلمة التالية: "امام هذا النصب الذي يروي تاريخ فرنسا بحروبها وكبار رجالتها، انحني امام قبر الجندي المجهول الذي يبقى حيا من خلال هذه الشعلة التي لا تنطفىء، شعلة التفاني في خدمة وطن والتضحية بالنفس كي تحيا فرنسا".

ثم قدم الرئيس عون الى الوزيرة بارلي اعضاء الوفد الرسمي اللبناني قبل ان يتوجه مجددا الى نصب الشهداء حيث عزفت الموسيقى النشيدين الللبناني والفرنسي. وفي ختام الحفل عزفت الموسيقى لحن الجندي المجهول.

وانتشرت حشود من اللبنانيين المقيمين في فرنسا على جانبي جادة الشانزيليزيه ترحيبا برئيس الجمهورية، رافعين الاعلام اللبنانية وهاتفين بحياة الرئيس عون ولبنان. وقد ارتفع هتافهم لدى وصول الرئيس عون الى امام قوس النصر فلوحوا بالاعلام، وهتفوا "الله لبنان رئيس وبس"، كما رددوا أغاني وطنية واخرى خاصة بالرئيس عون على طول جادة الشانزيليزيه.

بعد ذلك، صعد الجميع الى الموكب الرسمي الذي أحاط به 35 دراجا و150 خيالا من حرس الجمهورية الفرنسية وانتقلوا الى قصر الاليزيه، عبر جادة الشانزيليزيه الممتدة من قوس النصر الى قصر الاليزيه وتقاطع مونتان، حيث ارتفعت على جانبي الطريق الاعلام اللبنانية والفرنسية. 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 5 + 14 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان