إستقلال من دون حكومة.. والترحيل إلى السنة الجديدة!   -   فادي شربل وكارين رزق الله منفصلان بانتظار الطلاق؟!   -   رعب يجتاح إيران...خسائر ضخمة وتسريح آلاف العمال   -   الخازن: مصالحة بكركي خطوة جبارة واستكمال لاتفاق معراب التاريخي   -   عناوين الصحف ليوم الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2018   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 19 تشرين الثاني 2018   -   فضيحة صحية جديدة.. لحوم ودجاج فاسد في خلدة! (صور)   -   خلاص الحريري في حكومة سياسيّة غير نيابيّة... ماذا عن الآخرين؟   -   بوادر ثورة عمالية في مصر.. هل تنجح هذه المرّة؟   -   دبي تنزف: المغتربون يعودون.. غلاء وبطالة في "سويسرا الخليج"!   -   دريان: لبنان لا يقوم بالخطاب مرتفع النبرة ولا بالتهديد والوعيد بل بالتفاهم والحوار   -   المولدُ النبوي.. قيمٌ حاضرة ومشروع كوني للتمدن   -  
خالد الضاهر لـ "الأنباء": الانتخابات موعد تغيير القيادات الشمالية
تمّ النشر بتاريخ: 2017-10-14

رأى نائب عكار عضو كتلة المستقبل سابقا النائب خالد الضاهر، أن استقبال وزير العمل محمد كبارة لوزير حزب الله محمد الحاج حسن بحفاوة في قلب طرابلس وبذريعة تخريج متدربين على الصناعة الخشبية، هو عينة بسيطة من التنازلات الخطيرة التي يقدمها تيار المستقبل للنظامين السوري والايراني المتمثلين بحزب الله مجانا، وعلى حساب كرامة أهل طرابلس وجرحهم الذي لم يندمل بعد، معتبرا أن تيار المستقبل وعلى رأسه رئيس الحكومة سعد الحريري بايع تحت الطاولة حزب الله ومن خلفه، فما عاد يميز بين اللبناني السيادي وغير الشرعي، وبات يغطي سلاح إيران بدلا من التأكيد على عدم شرعيته.

ورداً على سؤال أكد الضاهر أن أهالي الشهداء شعروا باستشهاد أبنائهم مرتين، مرة على يد العصابات والسلاح الايراني، ومرة على يد تيار المستقبل من خلال تخاذله واستسلامه للأجندة الإيرانية في لبنان والمنطقة، مؤكدا بالتالي أن الرأي العام الشمالي عموما والطرابلسي خصوصا، لن يقف متفرجا على استباحة كرامة ودماء شهدائه، بحيث سيكون رده مدويا في صناديق الاقتراع وسيعقد الموعد الأكيد مع التغيير في القيادات الشمالية.

واستطرادا لفت الضاهر الى أن الرئيس الحريري يدرك تماما وأكثر من سواه أن سياسته الاستسلامية وتجاوزه الخطوط الحمر، سيؤولان به الى خسارة مدوية في الانتخابات النيابية المقبلة، فباسم الاعتدال ترتكب الأخطاء الاستراتيجية ويتم التنازل عن الثوابت الوطنية، وباسمه أيضا تعطى الذرائع لفرعنة حزب الله ولاستفحاله في الهيمنة على القرار السيادي، وما كلام الشيخ نعيم قاسم عن استحباب حزب الله لسياسة الرئيس الحريري سوى خير شاهد ودليل على ان الاعتدال المزعوم هو اعتدال بالمفرق وعلى القطعة وليس بحجم وطن يرفض الاحتلال الإيراني لسيادته، مؤكداً بالتالي أن الاعتدال الحقيقي براء من هذه التصرفات الانهزامية والاستسلامية.

وختم الضاهر مشيرا الى أن طرابلس كانت ومازالت عرين السيادة الوطنية، وقوة محسوبة في الدفاع عن لبنان الدولة والكيان والعيش المشترك، مطالبا بالتالي الرئيس الحريري بالاستقالة من رئاسة الحكومة كي يُبقي بقية من كرامة هذا الموقع ومن كرامة لبنان واللبنانيين ومن حقوق وواجبات تجاه الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن لبنان وفي مواجهة الإرهاب الفارسي - الأسدي والسلاح غير الشرعي.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 9 + 81 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان