عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 14 كانون الأول 2018   -   عطية يعلن استراتيجية العمل الرقابي لعام 2019:الإجراءات ستكون استثنائية   -   بعد إبعاد أولادها عنها... نادين الراسي تهاجم والدة طليقها بكلمات نابية لماذا؟   -   خفايا أزمة القطاع العقاري: مشاريع جُمّدت.. وهذا ما ينتظر اللبنانيين!   -   فضل شاكر "تعبان".. وهذا ما كشفه نجله!   -   بين الحريري وباسيل... سلسلة مفترحات لسحب ذرائع التعطيل   -   جنبلاط: وئام وهاب جلب سلاحه من أحد دكاكين بشار الأسد   -   ختم التحقيقات الأولية مع 57 من مناصري وهاب   -   ابي رميا لراغب علامة: عمل نواب "الوطني الحر" يصب لهدف واحد.. "انو ما يطير البلد"   -   حاصباني: إذا وفّرنا في قطاع الكهرباء يمكننا رد العجز   -   "إنتحاري الكوستا" الذي زنّر نفسه بـ 8 كلغ من المواد المتفجرة.. مريض نفسياً!   -   اللواء فرنسوا الحاج لباسل الأسد "أعلى ما في خيلك اركبه"   -  
في عين الحلوة: المماطلــة ســيدة الموقف وترجيــح عمليـــات فرار
تمّ النشر بتاريخ: 2017-10-16
بعد جولات من العنف والدمار انعكست على الداخل الفلسطيني، تملك اليوم القوى الفلسطينينة وحدها مفتاح الحل الذي سيقي المخيم جولات قتال جديدة عبر تطهيره من 200 مطلوب متمركزين في أحيائه، وذلك من خلال لجنة متابعة ملف المطلوبين التي تحظى بكامل الدعم اللبناني لتنظيف المخيم بأقل خسائر ممكنة، فهل ستستفيد من هذه الفرصة وتتخذ قرارا حاسما بانهاء هذه الظاهرة أم سيبقى التردد سيد مواقفها؟ 

واشارت مصادر فلسطينية لـ"المركزية" الى أن "اللجنة المكلفة متابعة ملف المطلوبين في المخيم توصلت الى مسح شامل لأسماء المطلوبين الذين بلغ عددهم 200 موزعين كما يلي: 130 مطلوبا خطرا بينهم "البلالان" بدر وأبو عرقوب، 20 من مجموعة شادي المولوي، و27 من مجموعة أحمد الاسير، و 50 آخرين بتهم مختلفة كتجارة المخدرات وإطلاق نار وحيازة الأسلحة"، لافتا الى أن "اللجنة تعمل على الوصول الى حلول سلمية من خلال التسليم الطوعي أو الخروج من المخيم، أما في حال تعذر ذلك فالعمليات الامنية ستكون البديل".

ولفت مرجع فلسطنيي الى أن "اللجنة تتواصل مع المطلوبين لعرض خياراتها، كما حصل مع الارهابي شادي المولوي الذي استمهل بعض الوقت"، معتبرا أن "المولوي يماطل في الرد بغية الحصول على ضمانات من الدولة اللبنانية، الامر الذي لن يحصل، وبالتالي لا يستبعد المصدر أن يكون المولوي يتحضر للفرار من المخيم عندما تسمح الفرصة المناسبة"، مشيرا الى أن "الحل الامثل أمام اللجنة يقضي بالطلب من الدولة اللبنانية السماح للمطلوبين بالخروج من المخيم للقضاء على ظاهرة الارهاب"، 

وأضاف "القضية معقدة ويصعب حلها بالطرق السليمة، إنما تحتاج لخبير متمرس في شؤون الجماعات الارهابية حتى يتحقق المطلوب من دون أي انعكاس سلبي على أمن المخيم"، متابعا "رغم عمل اللجنة السري والحثيث، إلا أنها تواجه اختبارا لمصداقيتها وفاعليتها أمام الدولة اللبنانية، التي تعهدت أمامها بتسليم المطلوبين، ليصار بعد ذلك، الى التفرغ لباقي المخيمات حيث يتواجد مطلوبون من الدرجة الثانية في تجارة المخدرات والسلاح".

وعلى صعيد استكمال بناء الجدار حول المخيم في حي حطين، الذي وصل الجيش الى مراحله الاخيرة، تصاعد خلاف فلسطيني-فلسطيني حول مجمع منصور عزام، إذ يطالب صاحب الارض التي بني عليها المجمع باستردادها، وفصل المجمع عن المخيم عبر الجدار، الامر الذي لاقى اعتراضا من سكان المخيم. وأشارت مصادر فلسطينية الى أن "فصل المجمع عن المخيم، سيخلق أزمة سير في الداخل، لأن المجمع كان يستعمل موقفا للسيارات".
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 16 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان