هكذا ضغطت واشنطن على الرياض لإطلاق الحريري   -   الحريري يوضح اليوم حيثيات تريثه بالاستقالة وظروف المرحلة   -   هذا ما سيفعله عون بعد الاطلاع على أسباب الاستقالة!   -   خلاف روسي ـ إيراني بشأن مصير الاسد   -   بين الإستقالة (الرياض) والتريث (بعبدا)... هذا ما حصل!   -   عرض عسكري لمناسبة الذكرى 74 للاستقلال... بحضور الرؤساء الثلاثة   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاربعاء 22 تشرين الثاني 2017   -   الحريري يفجّر مفاجأة من بعبدا.. ويترث بتقديم استقالته!   -   "طبخة" سوريا على نار روسية.. وسببان وراء إصرار بوتين على لقاء الأسد شخصياً   -   كيف علّق وهاب على تريّث الحريري في الاستقالة؟   -   الأسواق الاقتصادية تتفاعل ايجابيا مع اعلان الحريري تريثه في تقديم استقالته...   -   مخزومي: نثمن تريث الحريري ونثني على جهود عون وبري   -  
القصة الكاملة للأحداث السعودية الأخيرة
تمّ النشر بتاريخ: 2017-11-10
نشرت وكالة رويترز الإخبارية، اليوم الجمعة 10 تشرين الثاني، تحليلا للأحداث الأخيرة المتعلقة بالأوامر الملكية ومحاربة الفساد في المملكة العربية السعودية، والعلاقة المباشرة بين ولي العهد السعودي وبين تلك الأحداث الساخنة.

رسالة مقتضبة.. كانت هذه أول إشارة تنذر بأن هناك حدثا جللا وشيكا سيقع.

فقد تم إبلاغ نزلاء فندق ريتز كارلتون الرياض في يوم السبت 4 تشرين الثاني بهذا الاعتذار:

"بسبب حجز مفاجئ من السلطات المحلية يتطلب رفع مستوى الإجراءات الأمنية لن نتمكن من استضافة نزلاء… لحين استئناف العمليات الطبيعية".

كانت حملة التطهير قد بدأت بالفعل. فخلال ساعات جمعت قوات الأمن العشرات من مجتمع الصفوة في عالم السياسة والأعمال في المملكة العربية السعودية أغلبهم في العاصمة ومدينة جدة الساحلية. ومن بين من اعتقلوا 11 أميرا إضافة إلى وزراء ورجال أعمال أثرياء.

بعض هؤلاء تلقوا دعوة لحضور اجتماعات حيث احتجزوا خلالها في حين قبض على آخرين في منازلهم ونقلوا جوا للرياض أو إلى فندق ريتز الذي تحول لمركز احتجاز مؤقت.

وقال مصدر مطلع لرويترز إن المحتجزين سمح لهم بإجراء اتصال هاتفي واحد مقتضب بمنازلهم.

وأضاف المصدر "لم يسمح لهم بتلقي اتصالات هاتفية وبقوا تحت حراسة أمنية مشددة. لم يتمكن أحد من الدخول أو الخروج… من الواضح أنه تم الاستعداد جيدا لذلك".

وأمر ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بتنفيذ الحملة، وعلى الرغم من أنه رسميا لا يزال وليا لعهد والده الملك سلمان فهو يحكم فعليا البلاد في الوقت الراهن، وقال إنه يعتزم تحويل المملكة إلى دولة حديثة.

ومن أجل تحقيق هذا الهدف، وفي محاولة لتعزيز سلطاته، قرر تطهير مجتمع الصفوة في البلاد وبينهم أفراد من الأسرة الملكية وسط اتهامات بتلقي رشى والمبالغة في تكلفة المشروعات.

ولم يتسن الاتصال بالمحتجزين للتعليق.

وبات الاستقرار السياسي في أكبر دولة منتجة للنفط في العالم على المحك، وتعتمد قدرة ولي العهد على الحكم دون تحد لسلطته على نجاح حملة التطهير.

ويعتقد ولي العهد أنه إذا لم يتم إحداث تغييرات في البلاد فإن الاقتصاد سينزلق إلى أزمة قد تثير اضطرابات تهدد الأسرة الملكية وتضعف موقف السعودية في صراعها الإقليمي مع إيران.

عصا الفساد

قال المصدر المطلع إن الأمير محمد بن سلمان قرر اتخاذ إجراءات ضد أفراد من الأسرة عندما أدرك أن هناك من أقاربه من يعارض تنصيبه ملكا أكثر مما كان يظن.

وأضاف المصدر "كان مضمون الرسالة أن على المترددين في تأييدهم أن يحذروا… الفكرة كلها وراء حملة مكافحة الفساد كانت تستهدف العائلة، أما الباقون فكانوا لتزيين الموقف".

وقال الملك سلمان في الأمر الملكي الذي صدر عن الحملة أنها جاءت ردا على "استغلال من قبل بعض ضعاف النفوس الذين غلبوا مصالحهم الخاصة على المصلحة العامة واعتدوا على المال العام دون وازع من دين أو ضمير أو أخلاق أو وطنية مستغلين نفوذهم والسلطة التي اؤتمنوا عليها في التطاول على المال العام وإساءة استخدامه واختلاسه متخذين طرائق شتى لإخفاء أعمالهم المشينة".

وقالت مصادر مطلعة إن الاتهامات وجهت بناء على أدلة جمعها جهاز المخابرات.

ويرفض داعمو الحكومة السعودية أي إشارات على أن الحملة تهدف بالأساس للقضاء على الخصوم السياسيين، ولم يعلق البلاط الملكي على هذه القصة.

والأمير متعب بن عبد الله من بين المحتجزين في الوقت الراهن في ريتز كارلتون وهو رئيس الحرس الوطني السعودي المقال وابن عم الأمير محمد.

كان الأمير متعب في منزله الريفي بالرياض حين دعي للاجتماع بولي العهد، ودعوة كهذه أمر معتاد بالنسبة لمسؤول كبير ولا تثير أي شكوك.

وقال مصدر آخر له صلات ببعض المحتجزين "ذهب إلى الاجتماع ولم يعد بعدها".

وضمت قائمة المحتجزين الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة للاستثمارات وهو أيضا ابن عم الأمير محمد بن سلمان وكذلك الأمير تركي بن عبد الله الحاكم السابق لمنطقة الرياض ونجل العاهل الراحل للبلاد الملك عبد الله.

وقال بعض المراقبين إن التوترات ظهرت جلية في لقاءات الأسرة الحاكمة خلال الصيف، وقال مصدر مطلع إن الأمير محمد بن سلمان كان يعرف أن بعض الأمراء أصحاب النفوذ ومنهم متعب مستاءين من صعوده.

وقال الأمير محمد صراحة في مقابلات إنه سيحقق في الفساد بالمملكة وإنه لن يتردد في ملاحقة أي مسؤولين كبار.

كانت الأداة لتحقيق ذلك لجنة لمكافحة الفساد شكلها الملك سلمان وأعلن عنها في الرابع من تشرين الثاني، ووضع العاهل السعودي ولي العهد على رأس اللجنة لمنحه مزيدا من النفوذ بجانب قائمة الصلاحيات العديدة التي حظي بها خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

وقال النائب العام السعودي، أمس الخميس، إن السلطات استجوبت 208 أشخاص في تحقيق بشأن الفساد وإن مئة مليار دولار على الأقل قد أسيئ استخدامها.

وقال رئيس اللجنة إن المحققين يجمعون الأدلة منذ 3 أعوام.

وبإعلان الحرب على الفساد يجمع ولي العهد بين قضية شعبية وإزاحة عقبة أمام صعوده إلى العرش.

وقال جمال خاشقجي المستشار السابق للأمير تركي الفيصل مسؤول المخابرات في الفترة بين عامي 1979 و 2001 "الأمير محمد بن سلمان استخدم عصى الفساد التي يمكن أن تطال أيا منهم"، وأضاف قائلا "لأول مرة نرى نحن السعوديون أمراء يخضعون للمحاكمة بسبب فسادهم".

لكن خاشقجي الذي يعيش في الولايات المتحدة قال إن الأمير محمد بن سلمان ينتقي في حملة التطهير.

وأوضح يقول "اعتقد أن الأمير محمد بن سلمان رجل وطني يحب بلده ويريدها أن تكون الأقوى لكن مشكلته هي أنه يريد أن يحكم بمفرده".
سبوتنيك 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 5 + 16 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان