هكذا ضغطت واشنطن على الرياض لإطلاق الحريري   -   الحريري يوضح اليوم حيثيات تريثه بالاستقالة وظروف المرحلة   -   هذا ما سيفعله عون بعد الاطلاع على أسباب الاستقالة!   -   خلاف روسي ـ إيراني بشأن مصير الاسد   -   بين الإستقالة (الرياض) والتريث (بعبدا)... هذا ما حصل!   -   عرض عسكري لمناسبة الذكرى 74 للاستقلال... بحضور الرؤساء الثلاثة   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاربعاء 22 تشرين الثاني 2017   -   الحريري يفجّر مفاجأة من بعبدا.. ويترث بتقديم استقالته!   -   "طبخة" سوريا على نار روسية.. وسببان وراء إصرار بوتين على لقاء الأسد شخصياً   -   كيف علّق وهاب على تريّث الحريري في الاستقالة؟   -   الأسواق الاقتصادية تتفاعل ايجابيا مع اعلان الحريري تريثه في تقديم استقالته...   -   مخزومي: نثمن تريث الحريري ونثني على جهود عون وبري   -  
سأعود الى لبنان خلال يومين أو ثلاثة.. الحريري: أنا من كتب بيان الإستقالة
تمّ النشر بتاريخ: 2017-11-12

قال ​رئيس الحكومة​ المستقيل ​سعد الحريري​ أن “ما يجري إقليميا خطر على لبنان وانا مع التسوية ولست متوجهاً ضدّ أي فريق لا سيما “حزب الله” ولكن لا يحق له يخرب البلد”، مضيفاً أنه “كان علينا الالتزام بالنأي بالنفس من 
أجل مصلحة لبنان”.
الحريري وفي مقابلة له عبر قناة “المستقبل” مع الإعلامية بولا يعقوبيان، قال: “لستُ ضدّ “حزب الله” بالمنطق ولكن هل يُسمح للأحزاب اللبنانية بأن تلعب دوراً خارجياً؟”، مشدداً على أن ” الملك سلمان يعتبرني كابنه وولي العهد يكن لي كل الاحترام، والسعودية تحب بيروت لكنها لن تحبها أكثر من الرياض”.
وأضاف: ” واجبي كسعد الحريري أن أقول الحقيقة ولا مصلحة لنا كلبنانيين إضافة عقوبات عربية علينا”، موضحاً “هناك فريق في لبنان يحاول ضرب الاستقرار الخليجي”.
وكشف الحريري أنه “مهدد من زمن بعيد، النظام السوري يهددنني وهناك الكثير من الافرقاء الذين يرفضون وجودي وكان علي تشكيل شبكة أمان حولي حتى لا يمكن خرقها”، مشدداً على أنه هو شخصياً “من كتب رسالة الاستقالة لانني أردت إحداث صدمة إيجابية لإظهار خطورة الوضع”.
وتابع: “يمكنني مغادرة السعودية في أي لحظة ولكنني أقوم بترتيبات أمنية لأعود بأمن وأمان الى لبنان. سأرجع الى لبنان وانا جاهز للتضحية ولكن سأضحي بشروط، وأنا أتحمل المسؤولية وسأعود للبلد وكي أحمي كل طوائف لبنان علي أن أحمي نفسي”، مضيفاً: “استقرار لبنان من النواحي كافة أساسي للملكة ولن أسمح بأن يشن أي طرف حربا على لبنان”.
ومضى الحريري قائلاً: “لا يمكن القول بأن صاروخ الحوثيين باتجاه الرياض أمر طبيعي ولن اتحمل مسؤولية أخذ لبنان الى الخلافات مع الدول العربية”، متابعاً “نرفض أن تأخذنا إيران إلى محور ضد الدول العربية”. 
كما وأكد أنه ليس “في صدد معاداة أي طرف في لبنان وأنا أريد أن أشكر كل اللبنانيين الذين طالبوا بعودة الحريري وسأعود قريبا جداً”، مضيفاً “اتمنى أن يكون هذا الاجماع الحاصل لنضع مصلحة لبنان أولا وفوق كل اعتبار”.
وشدد الحريري على أن رئيس الجمهورية ميشال عون “يتمسك بالدستور وعلينا جميعاً احترام هذا الامر وحقه ان يقبل او يرفض الاستقالة”، مضيفاً: ” كلنا تحت سقف القانون والدستور في لبنان لذلك معه حق الرئيس عون بطلبه ان اقدم الاستقالة أمامه”.
وكشف أن علاقته “ممتازة بالرئيس عون وسيجمعني حوار طويل معه عند عودتي لننظر كيف سنستكمل تسويتنا وننأى بأنفسنا”، مضيفاً: “على حزب الله أن يدرك أن مصلحة لبنان العليا هي في المحافظة على علاقاتنا بجميع الدول”.
وأضاف: “سأتحاول مع الرئيس عون لإعادة تصويب الأمور حول ضرورة النأي بالنفس عن صراعات المنطقة”، موضحاً: “لم يطلب مني إلا النأي بالنفس والحياد عن كل صراعات المنطقة”.
وتوجه لحزب الله بالقول: “اننا مع دورهم السياسي ونحن مع الشيعي وكل الطوائف ومصلحتنا في لبنان الوحدة الوطنية ولكن ليس لصالح محور معين”، موضحاً “هناك نحو 400 ألف لبناني في دول الخليج وانا مسؤول عن كل اللبنانيين الذين سيتضررون في الخارج إذا تبع لبنان محورا معينا”.
وكشف الحريري أنه ومنذ “وصولي إلى السعودية أنا موجود في بيتي وليس في أي مكان آخر”، مضيفاً: “زيارتي للإمارات كانت لشرح موقف لبنان وحمايته وكان اللقاء مميز لاشرح موقفي من الاستقالة”، مذكراً أن “لبنان يجب ان يكون المصلحة الاولى والاخيرة لذلك أتمنى على اللبنانيين تقبل الصدمة الايجابية لاستقالتي”.
وعن حملة إعتقال الامراء في السعودية، قال الحريري: ” مسألة اعتقال الامراء والوزراء بتهمة الفساد شأن داخلي ونتمنى ان نحارب الفساد في لبنان أيضا”، مشيراً الى أن ” اعتقال الامراء بتهم الفساد واستقالتي صدفة ليس أكثر”. وتابع: “أي حديث عن انني شاهد في ملفات الفساد هو مجرد كلام عارٍ عن أي صحة والمملكة قادرة على مكافحة الفساد بفضل نظامه القضائي العادل”.
وأضاف: “ما يريده الحريري هو رؤية لبنان سيد نفسه حر ومستقل وعلينا ان نركز على النأي بالنفس”، مضيفاً: “هناك لحظة مناسبة أنتظرها للعودة إلى لبنان خلال يومين أو ثلاثة”.

وأشار الى أنه “في بعض الملفات نختلف مع السعودية والمصالح التي تربطنا هي التي تجمعنا”، وتابع: “السعودية لم تتدخل يوما في لبنان إلا أن موقفها ضد حزب الله تطور بعد تدخله في اليمن”.
وأضاف: “زيارة البطريرك تاريخية وهذا الانفتاح من المملكة على لبنان والاعتدال دليل انها تسير بهذا الاتجاه”، موضحاً: “مصلحة لبنان بالنأي بالنفس وعودة الحوار على أن يتضمن عرض للمصالح وعرض للمشاكل لنتوصل إلى الحلول للازمة”.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 18 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان