عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين 11 كانون الاول 2017   -   بالتفاصيل: هذا ما ستتضمنه كلمة الرئيس عون في قمة اسطنبول   -   بري: لن أحضر شخصياً اجتماع الاتحاد البرلماني العربي المخصص للقدس   -   «الدعم الدولي» للبنان يدخله في اختبار جدي ... فكيف سيتصرف الحريري؟   -   القوات: لبنان لن بكون "صندوق بريد" بعد اليوم!   -   "سوريا مصغرة" شمال لبنان... نازحون اشتروا الأرض و75 ألف استقرّوا فيها   -   زيارة الخزعلي تُحرّك السفارات في لبنان.. سطرت التقارير قبل نهاية "الويك اند"!   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاحد 10 كانون الاول 2017   -   هل شملت التسوية الجديدة كل أطراف العقد الحكومي؟   -   هذه الطرق مقطوعة غدا في الضاحية الجنوبية...   -   ريفي: لا نثق بكلام حزب الله عن الالتزام بالنأي بالنفس   -   ماكرون لنتنياهو: نرفض القرار الأميركي   -  
بين الإستقالة (الرياض) والتريث (بعبدا)... هذا ما حصل!
تمّ النشر بتاريخ: 2017-11-23

بين بيان الاستقالة التي تلاه الرئيس سعد الحريري من الرياض منذ 18 يومًا وبين بيان تجاوبه مع تمني رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالتريث في تقديم استقالته رسميًا، والذي تلاه من القصر الجمهوري، قبل أن يقف رئيسا لحكومة متريثة يتقبل التهاني بذكرى الاستقلال إلى جانب الرئيس عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، أكثر من مفارقة وأكثر من علامة استفهام، وإن كانت مسألة النأي بالنفس هي القاسم المشترك شبه الوحيد بين بياني الرياض وبعبدا.

وعلى رغم أن بيان الحريري بالتريث ترك بعض أجواء التفاؤل بإمكانية الوصول إلى تسوية جديدة يُعمل عليها داخليًا كلٌ من الرئيسين عون وبري لإقناع "حزب الله" بتقديم بعض التسهيلات التي تمكّن الحريري من الحفاظ على ماء وجهه اولا أمام قاعدته الشعبية الداخلية، التي كانت بدأت تفقد الكثير من ثقتها بالقيادة الحريرية، وبالأخص بعدما خرج الكلام عن سلسلة التنازلات التي أقدم عليها الحريري من الغرف المغلقة إلى العلن، وثانيًا أمام القيادة الشابة في المملكة العربية السعودية، التي تتهم "حزب الله" بمصادرة القرار السياسي في لبنان، وهي التي كانت وراء بيان الإستقالة من دون أن تُكشف حتى الآن كامل التفاصيل عن الأسباب الحقيقية لموقف الرياض.

ويعتقد كثيرون ان تجاوب الرئيس الحريري مع تمني الرئيس عون بالتريث لم يكن قرارًا اتخذه رئيس الحكومة في ساعتها، بل جاء بعد سلسلة مشاورات واتصالات أجراها رئيس تيار "المستقبل" مع ومستشاريه المقربين غير المتوترين، فضلا عن النصائح التي تلقاها من الرئيسين الفرنسي والمصري، اللذين دخلا بقوة على خط الأزمة اللبنانية من زاوية مثلثة الاضلع، تقوم اولا على تقريب المسافة بين الافرقاء السياسيين في لبنان، سواء من هم من 14 آذار أو أولئك الذين ينتمون إلى 8 آذار، بحيث تضيق مساحة ما يباعد بينهم، وبالأخص في ما يتعلق بقضية النأي بالنفس.

وفي المعلومات أن "حزب الله" فوض الرئيس بري التفاوض بإسمه مع إعطائه "كارت بلانش" بالموافقة على كل طرح يرى فيه مصلحة مشتركة، من دون أن يعني ذلك تنازلا في الأساسيات وفي الثوابت، ومن بينها الوقوف في وجه أطماع اسرائيل من خلال ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة.

ثانيا، العمل على سحب فتيل امكانية تأجيج أي فتنة داخلية وضرب الاستقرار الداخلي من خلال تقوية القوى الامنية ومدّها بكل ما تحتاج اليه للحفاظ على الاستقرار الداخلي، خصوصًا أن اللبنانيين أثبتوا وعيًا متقدمًا في هذا المجال وحالوا دون تمكين أي جهة خارجية باللعب على التناقضات وضرب الوحدة الداخلية.

ثالثا، إقناع المجتمع العربي بخصوصية لبنان وأهمية التوازنات القائمة على تقاسم تاريخي وميثاقي للسلطة السياسية، وهذا ما حمله الأمين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط في زيارته الأخيرة للبنان.

من هنا يمكن القول أن المرحلة المقبلة ستكون حافلة بالاتصالات الداخلية والخارجية لبلورة تسوية نهائية تكون ضامنة للاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي، وستكون فكرة تعويم طاولة الحوار على أسس جديدة احد ابرز مرتكزات هذه التسوية، وإن كان بعض المطلعين يقولون أن رئيس الجمهورية لا يحبذ العودة إلى الصيغة القديمة لطاولة الحوار التي لم تنتج شيئًا.

وتبقى الإشارة إلى الدور الذي يقوم به الرئيس القبرصي في هذه المرحلة، ومدى تأثيره من خلال علاقاته الإقليمية على المساعدة في إنتاج حل يكون مقبولًا من قبل جميع الأطراف التي دخلت على خطّ الأزمة اللبنانية، مع ما يمكن أن تكون عليه وضعية بعض الدول المؤثرة بعد تلمس تغيير ما في منهجية التعاطي مع الملف اللبناني، وبالأخص بعد غياب تغريدات عدد من الذين كانوا ممسكين بأكثر من طرف خيط.

    اندريه قصاص 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 95 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان