عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين 11 كانون الاول 2017   -   بالتفاصيل: هذا ما ستتضمنه كلمة الرئيس عون في قمة اسطنبول   -   بري: لن أحضر شخصياً اجتماع الاتحاد البرلماني العربي المخصص للقدس   -   «الدعم الدولي» للبنان يدخله في اختبار جدي ... فكيف سيتصرف الحريري؟   -   القوات: لبنان لن بكون "صندوق بريد" بعد اليوم!   -   "سوريا مصغرة" شمال لبنان... نازحون اشتروا الأرض و75 ألف استقرّوا فيها   -   زيارة الخزعلي تُحرّك السفارات في لبنان.. سطرت التقارير قبل نهاية "الويك اند"!   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاحد 10 كانون الاول 2017   -   هل شملت التسوية الجديدة كل أطراف العقد الحكومي؟   -   هذه الطرق مقطوعة غدا في الضاحية الجنوبية...   -   ريفي: لا نثق بكلام حزب الله عن الالتزام بالنأي بالنفس   -   ماكرون لنتنياهو: نرفض القرار الأميركي   -  
بين عادل وهشام.. "خلصنا بقى"!
تمّ النشر بتاريخ: 2017-11-29

مما لا شكّ فيه أنّ عادل كرم وهشام حدّاد مقدّما برنامجي "هيدا حكي" و"لهون وبس"، استطاعا بأسلوبهما الساخر والبسيط منذ العام الماضي، أن يجذبا المشاهدين بشكل لافت وأن يحجزا لنفسيهما مكانًا ثابتاً في قلوب محبيهم، حتّى بات مساء الثلاثاء يومًا ممتعًا ينتظره هؤلاء بشغف ليتابعوا لقرابة الساعة ونصف الساعة كل "زحطات التلفزيونات ومذيعيها ومذيعاتها" ويستمتعوا في نهاية الحلقة بمقابلة تُجرى مع نجوم محببّين لطالما رغب الجمهور بمعرفة المزيد عن شخصياتهم وحيواتهم .

صحيح أنّ كلّ من "عادل" و"هشام" له أسلوبه في النقد وطريقته في التعبير، لكن لا يخفى على أحد أنّ المواضيع التي يتناولها البرنامجان هي متشابهة إلى حدّ كبير في مضمونها المستند إلى رصد أسبوعي لأبرز تصرّفات "من هم تحت الأضواء"، فيصل معها النقد بسرعة أكبر ويتفاعل معه الجمهور ليس فقط على الشاشة وإنّما على وسائل التواصل الإجتماعي أيضًا.

بالأمس، كان "نجم" الحلقتين من "هيدا حكي" و"لهون وبس" الإعلامي مارسيل غانم وحركته الإعتراضيّة المزدوجة التي قام بها خلال استضافته عبر إذاعة صوت الغد. يدخل "عادل" إلى الأستديو وهو يلفّ أصبعيه المتوسطين بالقماش بذريعة أن "الباب طبش عليهما" ويبدأ بإعطائنا دروسًا عن "تكنيك الأصبع" بمساعدة أعضاء الفرقة الموسيقيّة وشريكه في التقديم عباس شاهين ويصل "دوز الحكي" الى استخدام الإصبع وراء الـ "ear" (أي الأذن)، ليردّ مقدّم البرنامج "ايه ورا الـ ear يا... ". يضيف المقدّم هذا الأسبوع كان حافلا بـ"البعـ..." قبل أن يلعب على الكلام ويقول بالحركات "الإعتباصيّة". وينتهي العرض الساخر بأغنية "يا مارسيل المراسيل خدلك ملّا مصيبة، الحلقة عم تتصوّر شيل الأصبع يا حبيبي".

وإذا كان فريق العمل في "هيدا حكي" خلال شرحه المستفيض لتكنيك الإصبع، لم يُوفّر القيام ولعشرات المرّات بنفس الحركة التي قام بها مارسيل غانم تحت حجّة إنتقادها، فإنّ الإعلامي المخضرم لم يسلم من السخرية ببرنامج "لهون وبس" أيضا، فرأى مقدّم البرنامج أنّ الحركات العفوية اللي عم بتصير عالتلفزيون لازم ينعملها "حزب بعث" أي (...).

يلعب "هشام" دور المريض الذي يعاني من داء "الإصبع اللاإرادي" الذي يقصد عيادة الطبيب ليُشخّص له طبيعة هذا المرض. في جلسة المعاينة الطبيّة وردّا على أسئلة الطبيب حول طفولة "هشام" (الذي يجسد دور مارسيل) وعلاقته بأهله وربّ عمله يكون الجواب بأنّ كلّ شيء على أحسن حال مع رفع اليدين إلى الأعلى والإيحاء بحركة شبيهة إلى حدّ ما بحركة مرسيل، وتنتهي الإستشارة بتشخيص حالة المريض على أنّه "مُريسل".

تتوالى حركات اليدين الإيحائيّة من أعضاء الفرقة الموسيقية ومقدّم البرنامج مع كلّ تعليق لتتوّج السخرية بأغنية "قاعد لوحدك وماشي الحال.. الجو بديع فجأة بالأصبع يللا.. لك خود ويللا".

لا يختلف إثنان أنّ مارسيل غانم قد أخطأ وأنّ الحركة التي قام بها غير مقبولة، لكن مقاربة الموضوع بأسلوب تهكّمي إلى هذا الحدّ لم تكن موفّقة لا مع "عادل" ولا مع "هشام"، لقد سئم الجمهور من طريقة الإستهزاء المقزّزة التي بات الإثنان يتبعانها، وبصرف النظر عن المنافسة على "الرايتنغ" لكلا البرنامجين، فقد باتت الحرية المفرطة تحتاج إلى قيود ولو قّدر لها أن تتكلّم لقالت :" كل شي عن حدّو نقص.. عيب اللي عم بصير خلصنا بقى".

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 7 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان