الحكومة بين عقد السنّة المستقلين والثلث الضامن وانتظار التنازل   -   حزب الله يعاني من "سلبطة" باسيل!؟   -   عناوين الصحف ليوم السبت 15 كانون الاوّل 2018   -   فيديو يبكي الحجر.. والدة الشهيد العسكري يزبك تزفّه و"العريس" في المقدمة   -   جعجع: "ما حدا بيسترجي".. وهذه أولوية حزب الله   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 14 كانون الأول 2018   -   السعودية ترحب باتفاق السويد بين وفدي الحكومة اليمنية والحوثي   -   الحريري: إنجازات قوى الأمن بمكافحة الجريمة علامة مضيئة في سجل قادتها   -   اليسا في ضيافة مارسيل غانم   -   إخلاء سبيل صاحب "ميموزا" بعد توقيفه في قصر عدل زحلة   -   بالصور... حسام سعد الحريري يؤدي التحية العسكرية لوالده   -   المصدر: سكاي نيوز عربية   -  
مسيحيان حضرا "القمة الاسلامية" وقادة العرب تغيّبوا.. فهل أصبح الوقت مناسباً؟
تمّ النشر بتاريخ: 2017-12-14

"هل يخشون غضب أميركا؟!"، سؤال طُرح اليوم على خلفية التمثيل الضعيف للحكام العرب في القمة الإسلامية الاستثنائية التي عُقدت في إسطنبول أمس الأربعاء، تلبيةً لدعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، نقل سفارة بلاده للقدس والاعتراف بها عاصمةً لإسرائيل.

وعلّق وزير خارجية تركيا، مولود جاويش أوغلو، على ضعف التمثيل العربي في القمة، قائلاً: "بعض الدول العربية أبدت رد فعل ضعيفاً للغاية"، مرجحاً أن ذلك سببه "الخشية من غضب الولايات المتحدة الأميركية"، حسب قوله.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد أعلن أن الوقت أصبح مناسباً لنقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس ولتصبح الأخيرة عاصمةً لإسرائيل.

الكاتبة الصحفية الكويتية إحسان الفقيه اعتبرت مشاركة 16 رئيساً فقط، من أصل 48 دولة إسلامية، في القمة الإسلامية لها دلالة كبيرة على موت العرب.

الوزير المصري السابق محمد محسوب، انتقد هو الآخر في تغريدة له، ما آلت إليه حالة الضعف لدى بعض الحكام المسلمين.

وانتقد العديد من الإعلاميين والصحافيين ضعف التمثيل في القمة الاستثنائية وتغيُّب العديد من قادة وزعماء العرب.

مسيحيان يحضران القمة الإسلامية

وغاب عن القمة قادةُ عدة دول مهمة، في مقدمتها السعودية ومصر والإمارات، في حين حضرها بصفة ضيف، الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، كما شارك الرئيس اللبناني المسيحي، ميشال عون، بشكل رسمي؛ باعتبار أن بلاده عضوة في منظمة التعاون الإسلامي ومعنيّة بشدة بالقضية.

غياب متوقَّع وآخر مفاجئ

وكان متوقَّعاً انخفاضُ مستوى التمثيل المصري؛ نظراً إلى الخلافات بين القاهرة وأنقرة، حيث ترأَّس الوفدَ المصريَّ وزيرُ الخارجية سامح شكري، الأمر الذي يمكن اعتباره تمثيلاً طبيعياً بالنظر إلى العلاقات بين البلدين.

ولكن اللافت لم يكن فقط غياب العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، عن هذه القمة رغم حضوره قمة عادية لمنظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول عام 2016؛ بل كان الأكثر مدعاةً للانتباه أنه لم يوفد وزير خارجيته عادل الجبير واكتفى بإرسال وزير الدولة للشؤون الخارجية نزار بن عبيد مدني.

وقال الكاتب ياسر الزعاترة على "تويتر": "الذين يغيبون عن قمة إسطنبول الخاصة بالقدس، أو يشاركون بتمثيل من الحد الأدنى؛ يصغّرون أنفسهم في عيون شعوبهم والأمة، ولا يصغّرون الدولة المستضيفة. إنها القدس، ترفع أقواماً وتخفض آخرين".

قمة إسطنبول السابقة

اللافت أيضاً أنه في العام الماضي (2016)، عُقدت قمة عادية لمنظمة التعاون الإسلامي في تركيا، حضرها نحو 30 رئيس دولة وحكومة، بينهم 20 قائداً، على رأسهم الملك سلمان، الذي توسط الصورة الخاصة بالزعماء المشاركين في تلك القمة قرب أردوغان.

وكان موضوع التدخلات الإيرانية في شؤون الدول المجاورة هو محور أعمال تلك القمة، حتى قيل قبل القمة آنذاك إن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، لن يحضرها.

وبالفعل، انسحب الرئيس الإيراني هو والوفد المرافق له من جلسة تلاوة البيان الختامي لتلك القمة؛ بسبب ما تضمنه من إدانة الاعتداءات على البعثات السعودية لدى إيران، والتصريحات الإيرانية التحريضية ضد بعض الأحكام القضائية بالسعودية، والتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لبعض الدول العربية، واستمرار دعم الإرهاب.

القمة الأكثر حظاً

ولكن القمة الأكثر حظاً، يبدو أنها كانت القمة الإسلامية-الأميركية التي عُقدت بالرياض في 22 أيار 2017، وحضرها إضافة للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، 37 من قادة الدول العربية والإسلامية، و5 رؤساء حكومات وأولياء عهود، و13 وزيراً ومسؤولاً ممثِّلين عن دولهم.

ودفع ذلك بعض المغردين للتعليق على ذلك، قائلين: "حضروا لإيفانكا ولم يحضروا للقدس!".

إلا أن مغرداً خليجياً ردَّ قائلاً: "حضرت إيران التي ترسل صواريخ لبلاد الحرمين، وحضرت تركيا التي يوجد فيها سفارة إسرائيلية وتعاون عسكري بينهما".

وعُقدت أول قمة إسلامية في العاصمة المغربية الرباط يومي 22 و25 أيلول 1969، بعد قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بحرق المسجد الأقصى، حين تداعى رؤساء بلدان وحكومات 25 دولة إسلامية وممثلون عن الأقلية المسلمة في الهند ومنظمة التحرير الفلسطينية تلبيةً لنداء القدس.

وأكد المشاركون آنذاك إدانتهم حرق المسجد الأقصى، ورفضهم أي حل للقضية الفلسطينية لا يكفل لمدينة القدس وضعها السابق لأحداث حزيران 1967.

(هافينغتون)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 57 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان